فلسطين قضيّتي وقضيّتك… لنتضامن معاً لمساندتها

"عَلَى هَذِهِ الأرْضِ مَا يَسْتَحِقُّ الحَيَاةْ: عَلَى هَذِهِ الأرضِ سَيَّدَةُ
الأُرْضِ، أُمُّ البِدَايَاتِ أُمَّ النِّهَايَاتِ. كَانَتْ تُسَمَّى فِلِسْطِين. صَارَتْ تُسَمَّى
فلسْطِين. سَيِّدَتي: أَستحِقُّ، لأنَّكِ سيِّدَتِي، أَسْتَحِقُّ الحَيَاةْ"- محمود درويش

انتفضت فلسطين، فانتفض العالم بأكمله لأجلها، وانتفضت معها مواقع التواصل الاجتماعي والمظاهرات والمبادرات الطبيّة والانسانيّة. فلسطين هي قضيّة كلّ انسان وقضيّتك وقضيّتي، وشعب فلسطين هم عائلتنا وأبناؤنا واشقاؤنا.

تحت أنقاض كلّ بيت في غزّة، هناك طفل بحاجة إلى ضمّادات، وفي شوارعها المهدّمة، ينزف الرجال والنساء. بإمكان كلّ واحد منا أن يكون المرهم أو العلاج لأحد أبناء فلسطين أو لعائلة بأكملها. من خلال دعم المبادرات الطبيّة والتبرّع بمبالغ بسيطة أو كبيرة، أو حتى التبرّع بالدم أو برصيد umnicoin، سنتمكّن معاً من تضميد الجروح وإسعاف الجرحى، وإعادة الأبناء إلى أحضان الأمهات.

فلسطين قضيّتي وقضيّتك... لنتضامن معاً لمساندتها
المساندات والمبادرات الطبيّة
"نحن لا نتضامن مع القضيّة.. نحن أصحابها"

انطلقت المبادرات والمساعدات الطبيّة من مختلف أنحاء الوطن العربي والعالم إلى الأرض المباركة، وكان في طليعتها جهود الأردن والأردنيين، ودعمهم اللامتناهي.

بتوجيه من جلالة الملك عبدالله الثاني المعظّم، تمّ إقامة جسر جوّي إغاثي أردني إلى فلسطين، حتى يتم تيسير وصول مجموعة من طائرات الإغاثة القادمة من بلدان أخرى إليها، ولقد كانت طيّارة الإغاثة المغربيّة أولى الطائرات المتوجّهة إلى فلسطين عبر هذا الجسر الجوّي.

وقام المستشفى الميداني الأردني بإطلاق حملة للتبرّع بالدم لمستشفى الشفاء في غزّة، للمساهمة في توفير كميّات كافية من الدم من مختلف الزمر للجرحى والمصابين في قطاع غزّة، خاصّة مع النقص الحاد لديهم في الدم جرّاء الإصابات الكثيرة والمتواصلة. وبإمكان أي من الراغبين بمدّ يد العون والمساهمة في إنقاذ أرواح المناضلين الفلسطينيين، التوجّه إلى بنك الدم والتبرّع يوميّا من الساعة 8 صباحاً وحتى الساعة 6 مساءً.

وعملت غرفة تجارة الأردن على تخصيص صندوق في مقرّها لجمع التبرّعات وتقديمها للأهل في غزّة لمساعدتهم على الصمود، ودعمهم فيما يواجهونه من ظلم وأزمات. كما أطلقت بياناً دعت فيه إلى توحيد الجهود والمساهمة قدر الإمكان في دعم فلسطين والفلسطينيّين جاء فيه؛ "علينا أن نتحد معاً لنعمل من أجلك يا قدس، عاشت فلسطين حرّة عربيّة أبيّة".

فلسطين قضيّتي وقضيّتك... لنتضامن معاً لمساندتها

أما نقابة الأطباء الأردنيّة، فقد قامت بتوجيه نداء عاجل إلى الأطباء حتى يتطوّعوا بالذهاب إلى غزّة ضمن فرق طبية متخصّصة، لتقديم الدعم الطبي والعناية الصحية للجرحى والمصابين. إضافة إلى ذلك، قرّرت لجنة النقابة اطلاق حملة للتبرعات النقديّة، وكذلك العينيّة المتعلّقة بالمعدّات والمستلزمات والمستهلكات الطبيّة، للمساهمة في تأمين وتغطية الاحتياجات الطبيّة المتزايدة في غزّة.

وقام موقع الطبّي بتقديم دعمه الكامل للنظام الصحّي في غزّة، من خلال توفير استشارات طبيّة غير محدودة ومجانيّة للأهل في فلسطين، وجميعها مقدّمة من قبل نخبة من أطباء الطبّي المختصّين والمميّزين، والتي بالإمكان الوصول إليها عبر موقع الطبّي، أو عن طريق تطبيق الطبّي.

مبادرة "قوافل الخير"

بتوجيهات ملكيّة سامية، وبالتعاون مع الخدمات الطبيّة الملكيّة، وبالتنسيق مع القوّات المسلّحة الأردنيّة-الجيش العربي، قامت الهيئة الخيريّة الأردنيّة الهاشميّة بفتح باب استقبال التبرّعات النقدية لشراء المستلزمات الطبية والعينية للأهل في فلسطين، والتي ستصل عن طريق قوافل الخير إلى المستشفى الميداني في غزّة، والمستشفى الجراحي في رام الله، ليتم التنسيق عن طريقهما وإرسال هذه المساعدات إلى أهل غزّة حسب الحاجة.

وفي عيد الفطر المبارك، انطلقت أول قافلة من قوافل الخير إلى فلسطين، وبمساهمة من كلّ واحد منّا، سترحّب فلسطين بالعشرات من قوافل الخير.

فلسطين قضيّتي وقضيّتك... لنتضامن معاً لمساندتها
ساهم بنقاط umnicoin وكن أحد الداعمين
لنتضامن معاً لمساعدة فلسطين! تبرعاتكم اليوم من خلال umnicoin، ستساعد لشراء المستلزمات الطبية لأهلنا في فلسطين.

تحت هذا الشعار، وبالتعاون مع منصّة نوى، إحدى مبادرات مؤسسة ولي العهد - أعلنت شركة أمنية عن تضامنها الكامل مع الشعب الفلسطيني ومساندتها لمبادرة "قوافل الخير" من تنظيم الهيئة الخيريّة الأردنيّة الهاشميّة، متيحة المجال أمام كافة عملائها للمساهمة والتبرّع برصيدهم من umnicoin في سبيل شراء المستلزمات الطبيّة لأهلنا وأشقائنا في فلسطين، وتأمينهم بالرعاية الصحية والمعنوية التي يحتاجونها اليوم أكثر من أي وقت مضى.

إذا كنت أحد عملاء أمنية، لا تتردد بالتبرع برصيدك من umnicoin، والمساهمة في زرع بذور الأمل والأمان والمحبّة في نفوس أطفال ونساء وأبطال المقاومة الفلسطينيّة

فلسطين اليوم تنادينا، وعائلتنا هناك تنادينا.. فلنلبّي النداء.

الإعلانات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *