تفوق طلاب في مجال الصحة الرقمية في الأردنّ

تفوق طلاب في مجال الصحة الرقمية والذي أعلن عنه مؤخّراً في المنتدى الرّابع للمرأة في البحث العلمي الذي نظّمته جامعة الشّارقة في الإمارات يسلّط الضّوء على الخطوات الهامّة التي يمضي بها الأردنّ نحو الصحة الرقمية بوصفها مستقبل الرّعاية الصّحية.

تضمنّت استراتيجية وزارة الصّحة للأعوام 2023-2025 رؤية متكاملة لتعزيز الصحة الرقمية في الأردنّ اتّساقاً مع الاتّجاه العالمي الذي أعقب جائحة كورونا، والذي عملت من خلاله الدّول على تطوير برنامج الصحة الرقمية لتمكين أكبر عدد ممكن من الأفراد من الحصول على رعاية صحية جيّدة عبر التّقنيات التّكنولوجية الحديثة والعلاج عن بعد.

بات برنامج الصحة الرقمية جزءاً لا يتجّزأ من الرّؤية الصّحية للدّول ومن ضمنها الأردن، وبالتّالي فإنّ انخراط المرأة في هذا الإطار أصبح ضرورة حتميّة وهو ما أسهم فيه بحث عن مجال الصحة الرقمية فازت من خلاله طالبتان في جامعة اليرموك بجائزة إقليمية.

الاستراتيجية الوطنية للرّعاية الصّحية: رؤية متقدّمة

الصحة الرقمية في قلب الرؤية الوطنية

طبيب في غرفة العمليات

في إطار التّغييرات التي يشهدها قطاع الرّعاية الصّحية حول العالم حرص الأردنّ على تطوير استراتيجية وطنية للرّعاية الصّحية تتوافق مع الاتجاهات العالمية وتحرص على تقديم خدمات صحية ذات مستوى متقدّم وتعزّز الخدمات الوقائية والعلاجية والتّأهيلية والتّلطيفية.

وتتضمّن الاستراتيجية معايير قابلة للتّطبيق لتحسين الخدمات الصّحية المقدّمة للأفراد والتأكّد من شموليّتها لتشمل جميع الفئات والأفراد.

ويأتي الجانب التّكنولوجي والرّقمي على رأس أولويات الاستراتيجية للأعوام 2023-2025 وتتمثّل أبرز ملامحه في:

1- زيادة كفاءة وفعّالية التحوّل الرّقمي وتكنولوجيا المعلومات بوصفه حجر الأساس للتقدّم نحو إرساء قواعد الطبّ عن بعد.

2- حوسبة عدد من المستشفيات على مستوى الأردن.

3- رقمنة عدد من الخدمات الصّحية المقدّمة للأفراد.

4- إنشاء مستشفيات رقمية.

5- تطوير الموارد والمهارات البشرية في مجال التّكنولوجيا كي تتمكّن من المضيّ قدماً بخطّة التحوّل الرّقمي الصّحي.

تفوق طلاب في مجال الصحة الرقمية: فخر الأردنّ

تتحدّ الجهود الوطنية لتطوير الرّعاية الصّحية مع تفوق طلاب في مجال الصحة الرقمية من خلال البحث المعنون بـ “قوة: نحو تمكين مستدام للمرأة في البحث العلمي والابتكار”.

وفاز بحث عن مجال الصحه  الرقمية قامت به خريجتا جامعة اليرموك في تخصّص ماجستير إدارة الخدمات الصّحية، هندية المقابلة وسارة العجلوني، بمنحة لأفضل مشروع بحثي عن قطاع الصحة الرقمية في المنتدى الرابع للمرأة في البحث العلمي، الذي نظّمته جامعة الشّارقة في الإمارات العربية المتحدّة.

وضع هذا الإنجاز الأردنّ بقوّة على قائمة التفوّق الإقليمي في مجال التكنولوجيا الصّحية، خصوصاً أنّه يسلّط الضّوء على جانب مهمّ جدّاً في مجال تطوير الرّعاية الصّحية وهو انخراط المرأة في المجال البحثي.

وجاء تفوق طلاب في مجال الصحة الرقمية تتويجاً لدراسة علميّة قامت بها الطّالبتان المقابلة والعجلوني، والمعنونة ب “استكشاف تأثير قبول التّكنولوجيا والقلق والعوامل الدّيموغرافية على توجّهات صنّاع القرار في مجال الرّعاية الصّحية الأردنيين نحو الذكاء الاصطناعي”.

ولا تقتصر أهمّية هذه الدّراسة على كونها تضع أدوات الذّكاء الاصطناعي على رأس الأولويّات التي يجب على القائمين على الرّعاية الصّحية الاهتمام بها، بل أيضاً كونها تسلّط الضّوء على مواقف وسلوكيّات أصحاب المصلحة في هذا القطاع تجاه الذّكاء الاصطناعي في الأردنّ.

وتقوم الدّراسة بذلك من خلال تقديم تحليلات ورؤى لمؤسّسات الرّعاية الصّحية وصانعي القرار بشأن العوامل التي تؤثّر في قبول التّكنولوجيا الذكية ومجالات التدخّل والدّعم المحتملة.

وفي ظلّ الحرص على التوجّه نحو المستقبل، هدفت الدّراسة إلى ترجمة الأدوات الاستقصائية إلى اللّغة العربية لتقديم رؤى شاملة حول سلوكيّات الأفراد النّاطقين باللّغة العربية تجاه الذّكاء الاصطناعي.

الاستفادة من مخرجات هذه الدّراسة البحثيّة ودمجها بصورة ما ضمن الاستراتيجية الوطنيّة، قد يكون وسيلة لتعزيزها بالوسائل والأدوات الفاعلة لتحفيز أصحاب المصلحة وصنّاع القرار على تبّني أدوات الذّكاء الاصطناعي والتّقنيات الرّقمية في مجال الرّعاية الصّحية.

 

ابقى على تواصل دائم مع أحبائك مع خدمات الإنترنت  مقدمة من أمنية!

U5G

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *