الصّحة الرّقمية: التّكنولوجيا تأخذ خدمات الرّعاية الصّحية إلى مستويات استثنائيّة

تلعب التّقنيات التّكنولوجيّة دوراً محوريّاً في إعادة تشكيل جميع القطاعات بصورة غير مسبوقة، ويُعدّ قطاع الرّعاية الصّحية أحد أبرز القطاعات الّتي شهدت تغييرات جذريّة بفضل الابتكارات التكنولوجيّة.

ومع تفشّي جائحة كوفيد-19 أصبحت الرّعاية الصّحية الرّقميّة واقعاً استطاع من خلاله المرضى أن يحظوا بخدمات الرّعاية الصّحية بطرق غير تقليديّة عبر القنوات الرّقمية.

فما هو مفهوم الصّحة الرّقمية؟ وما هي أبرز اتّجاهات الرّعاية الصّحية الرّقمية خلال عام 2021؟ وما هي أبرز الابتكارات التي تمّ الإعلان عنها خلال العام في مجال الرّعاية الصّحية الرّقمية؟ ستجدون إجابات هذه الأسئلة وغيرها في هذا المقال.

ما هي الرّعاية الصّحية الرّقمية؟

تعرّف الصّحة الرّقمية بأنّها التقاء التّقنيات الرّقمية مع الرّعاية الصّحية والمجتمع لتعزيز كفاءة تقديم خدمات الرّعاية الصّحية وإضفاء طابع شخصيّ ودقيق على الأدوية.

ينطوي المفهوم أيضاً على استخدام تكنولوجيا المعلومات والاتّصالات للمساعدة في معالجة المشاكل الصّحية والتحدّيات التي يواجهها الأشخاص قيد العلاج.

وتشمل هذه التّقنيات حلول الأجهزة والبرامج والخدمات، بما في ذلك الطبّ عن بُعد والتحليل المستند إلى الويب والبريد الإلكتروني والهواتف المحمولة والتّطبيقات والرسائل النّصّية والأجهزة القابلة للارتداء وأجهزة استشعار العيادة أو المراقبة عن بُعد.

ولا يُعدّ هذا المفهوم جديداً ولكنّه اكتسب زخماً متزايداً خلال الفترة الماضية وخصوصاً مع تفشّي كوفيد-19 حيث إنّ الصّحة الرّقمية تسهم في تطوير أنظمة صحّية متقدّمة كما تسهم في رفع العبء عن الأنظمة الصّحية الحاليّة.

 

اتّجاهات الرّعاية الصّحية الرّقميّة لعام 2021

شهد عام 2021 هيمنة لعدد من اتّجاهات الرّعاية الصّحية الرّقمية والّتي أسهمت في تعزيز خدمات الرّعاية الصّحية وتخصيصها بالإضافة إلى تعزيز عامل الرّاحة لدى المرضى.

وتمّثلت هذه الاتّجاهات في كلّ من الرّعاية الصّحية المتنقلّة، والحوسبة السّحابية، وبلوكشين، وإنترنت الأشياء، والبيانات الضّخمة، بالإضافة إلى الذّكاء الاصطناعي.

مع تنامي اتّجاه الرّعاية الصّحية المتنقلّة، استبدل المرضى الاستشارات عبر البريد الإلكترونيّ أو الهاتف أو تطبيق الواتساب أو الشات بوت بالزّيارات التّقليدية لعيادات الأطّباء الأمر الّذي خفّف من الأعباء الّتي يعاني منها الأطّباء وأسهم في تحسين وزيادة قدرتهم الاستيعابية.

- الحوسبة السحابيّة

أسهمت خدمات الحوسبة السّحابية بدورها في الاحتفاظ بسجلّات المرضى ما أزاح عن كاهل المستشفيات العبء المتمثّل في إيجاد مساحة مخصّصة لهذه الملّفات فضلاً عن توفير الوقت والجهد أيضاً.

- تقنيات "البلوكشين"

في ظلّ أهميّة التّبادل المعرفيّ في مجال الرّعاية الصّحية، فإنّ تقنيات "البلوكشين" قادت إلى تسهيل وتعزيز هذه العمليّة من خلال تمكين الأطبّاء والاستشاريين من الوصول إلى ملّفات المرضى بصورة آمنة ومتكاملة.

الصّحة الرّقمية: التّكنولوجيا تأخذ خدمات الرّعاية الصّحية إلى مستويات استثنائيّة
- إنترنت الأشياء

تمّ توظيف تقنيات إنترنت الأشياء من خلال الجمع بين اتّصال الهاتف المحمول والتّحليلات المتكاملة والّتكنولوجيا القابلة للارتداء ما أسهم في تتّبع المرضى والموّظفين الصّحيين بكفاءة، وضمان توّفر المعدّات الطّبية الحرجة، وتحسين وصفات الأدوية من خلال الأدوية الذّكية.

- البيانات الضخمة Big Data

وبهدف مواكبة اتّجاهات وسلوكيّات المرضى التي تميل إلى التّجارب المخصّصة، فقد تمّ توظيف تقنيات البيانات الضّخمة بهدف خلق تجارب رقميّة مخصصة تلبّي احتياجات المرضى التفصيليّة.

تكنولوجيا الثورة الصناعية الرابعة… الفرص والتحديات

- تقنيات الذكاء الاصطناعي AI

تتمحور خدمات الرّعاية الصّحية بصورة أساسيّة حول إنقاذ حياة المرضى، وفي هذا الإطار استخدمت تقنيات التعلّم العميق (DL) والتعلّم الآلي ML)) المتضمنّة ضمن أجهزة الذّكاء الاصطناعي (AI) لإنقاذ حياة الكثير من المرضى.

الصّحة الرّقمية: التّكنولوجيا تأخذ خدمات الرّعاية الصّحية إلى مستويات استثنائيّة
أبرز الابتكارات الصّحية الرّقمية لعام 2021

كان العنوان العريض للابتكارات التّكنولوجية في مجال الرّعاية الصّحية هذا العام أجهزة المراقبة والاستشعار الدّقيقة عن بعد والتي تتابع جميع التّفاصيل الخاصّة بالمرضى، بالإضافة إلى منّصات مشاركة البيانات البيومتريّة.

واندرجت تحت هذا العنوان عدد من التّقنيات نذكر منها:

• تقنية Xandar Kardian المتقدّمة التي تعمل على جميع البيانات الخاصّة بالأفراد والمتعلّقة بحالتهم الصّحية وذلك من خلال تقنيات رادار فائقة الدّقة تختبر البيئة المحيطة والأفراد المتواجدين فيها حيث تقيس معدّل النّبضات لجميع الأفراد المتواجدين في غرفة واحدة على سبيل المثال.

• تقنية BioIntellisense وهي منّصة لمراقبة المرضى عن بعد لتزويد الأطّباء بتحليلات عالية الدّقة ليقوموا بدورهم بتقديم الرّعاية الصّحية اللّازمة عن بعد.

• كما يمكن للمرضى أن يسجلّوا في منّصة Folia باستخدام الرّمز الّذي تمنحه شركة الأدوية الّتي يتعاملون معها لهم ليستطيعوا من خلال المنّصة الوصول إلى نظام مراقبة متكامل لحالتهم الصّحية.

• ولا تقلّ الصّحة النفسيّة أهمّية عن الصّحة الجسديّة، من هنا توّفر منّصة Bodyguard الحماية للأفراد والعائلات والأعمال من المحتوى الإلكتروني غير الملائم والتنمّر الإلكتروني، وخطابات الكراهيّة وغيرها.

الإعلانات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *