السياحة الداخلية في الأردن.. إجراءات جديّة للتعافي

تتطلع الحكومة الأردنية بأمل نحو صيف آمن حيث من المتوقع أن تعود السياحة الداخلية والإقليمية وحتى الدولية بعد انتشار عمليات التلقيح لمطعوم كورونا لمواجهة جائحة كوفيد-19.

وكانت وزارة السياحة الأردنية قد توقّعت انخفاض دخل السياحة خلال الشهور الثلاث الأولى من عام 2021. إلا أن هناك توقعات بزيادة الأعداد، بعد النصف الأول من العام الجاري، عمّا كان عليه الحال في 2020.

علما أن الأردن وضع المنظومة التي سيتم اتباعها في عملية الفتح التدريجي واستقطاب الزوار، ضمن إجراءات بروتوكولية وتطبيقها على أرض الواقع، والتي من شأنها المحافظة على سلامة المواطن الأردني وسلامة الزائر الذي يأتي إلى الأردن.

السياحة الداخلية في الأردن.. إجراءات جديّة للتعافي
إعادة تفعيل "المثلث الذهبي"

تنطلق في الأسابيع المقبلة حملة تروّج لزيارة المثلث الذهبي (البترا ووادي رم والعقبة)، والتي تروج لها هيئة تنشيط السياحة.

ويأتي ذلك ضمن فتح السياحة الداخلية خلال الفترة المقبلة، إذ تخطط الهيئة لاستثناء السائح من الحظر، إضافة إلى أن فحص كورونا سيكون مجانياً للسائح القادم إلى المملكة عبر المعابر الجوية (المطارات).

كما أن الترتيبات والتجهيزات التي تحضّرها الهيئة مستمرة في حال تواصل استقرار الوضع الوبائي على مؤشره المتراجع.

السياحة الداخلية في الأردن.. إجراءات جديّة للتعافي
إعادة إطلاق "أردننا جنة"

تم إطلاق برنامح "أردننا جنة" حيث عملت وزارة السياحة والآثار على تشجيع السياحة الداخلية من خلال هذا البرنامج، وأشركت مكاتب السياحة والسفر والفنادق والمخيمات السياحية وأدلاء السياح وشركات النقل السياحي المتخصص. فضلا عن إضافة شركات الطيران المحلية.

كما قامت بإعداد دليل إجراءات تدابير السلامة والوقاية الصحيّة للقطاع السياحي سواء للمنشآت أو العاملين بالشراكة مع منظمة الصحة العالمية والمجلس العالمي للسياحة والسفر والجمعيات السياحية.

وعقدت الوزارة شراكة مع البنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية، بتدريب مفتّشين من القطاع الحكومي وممثلين عن الجمعيات السياحية بهدف العمل على ضمان سلامة الإجراءات في المنشآت السياحية وسلامة تطبيق دليل إجراءات وتدابير السلامة والوقاية الصحية فيها.

كما أطلقت الوزارة مشروع تأهيل وصيانة مختلف المواقع الأثرية والسياحية في المملكة، بما يوفر نحو 4500 فرصة عمل مؤقتة، وبكلفة تصل إلى 11 مليون دينار.

ويعد القطاع السياحي رافداً أساسيا للعملة الأجنبية وجاذباً للاستثمارات، ومشغّلاً للأيدي العاملة الأردنية. ويسهم في عملية النمو الاقتصادي الوطني والتنمية المستدامة.

السياحة الداخلية في الأردن.. إجراءات جديّة للتعافي
إجراءات للنهوض بالقطاع السياحي محلياً

كانت سنة 2020 صعبة على السياحة عالمياً وكذلك القطاع في الأردن، حيث يشكل قطاع السياحة نحو 14% من الناتج المحلي الإجمالي، وتراجع دخل السياحة بنسبة 78% في الربع الأول من 2021، مقارنة بالفترة المماثلة، ما أثر على الوضع الاقتصادي وفقاً لتصريحات سابقة لوزير السياحة والآثار العامة نايف حميدي الفايز.

وفي هذا الصدد تم اتخاذ خطوات إيجابية منذ بداية العام أبرزها:

- رفع الحظر المؤسسي عن القادمين إلى الأردن كخطوة أساسية للانطلاق ساعدت على استضافة الراغبين في زيارة الأردن سواء سياحة أو أعمال أو زيارة أصدقاء والأقارب في الأردن.

- تخفيف ساعات الحظر على المطاعم والفنادق في الأردن نهاية الشهر الماضي، مع العودة بشكل كامل لهذه المنشآت خلال الشهر الحالي بما يسهم في تشجيع السياحة الداخلية والخارجية.

السياحة الداخلية في الأردن.. إجراءات جديّة للتعافي

- اعتمد الأردن قائمة دول واللقاحات بها، لتخفيف إجراءات القدوم إلى الأردن عبر الاكتفاء بالتطعيم، وتسليم شهادة خلو من الإصابة بالفيروسPCR ، قبل الوصول بـ72 ساعة.

- تجاوزت نسبة الأشخاص الذين تلقوا المطاعيم في قطاع الفنادق 90%. ومن المتوقع الانتهاء من تطعيم العاملين في القطاع السياحي لمن يرغب بذلك خلال الشهر الحالي.

إجراءات الحكومة للتخفيف من آثار كورونا على القطاع السياحي

- توفير السيولة النقدية وتسهيل الحصول على قروض ميسرة لأدلّاء السياحة ومتاجر التحف الشرقية.

- إعفاء مشغلي ومستأجري المرافق والمواقع التابعة لوزارة السياحة والآثار ودائرة الآثار العامة من بدل التشغيل والإدارة للعامين 2020-2021.

- إعفاء المنشآت السياحية والأدلّاء السياحيين من رسوم الترخيص للعامين المذكورين.

- إعادة رسوم اشتراك ومساهمة أعضاء الهيئة ورسوم اشتراكات المعارض المدفوعة عن العام 2020.

السياحة الداخلية في الأردن.. إجراءات جديّة للتعافي

- تأجيل الرسوم المستحقة عن العام 2021 حتى نهاية شهر حزيران (يونيو).

- توفير السيولة المالية للاقتراض وتحمّلها 2 %من الفوائد المترتبة على القروض من خلال البنوك التجارية.

- التنسيق مع وزارة المالية لتأجيل وتقسيط مستحقات ضريبة الدخل والمبيعات المستحقة على القطاع عن الأعوام السابقة.

- شمول العاملين في القطاع السياحي ببرامج الحماية التي يوفرها الضمان الاجتماعي، والتواصل مع شركات الكهرباء والمياه لتأجيل مستحقاتهم وتقسيطها على فترات.

- تخفيض ضريبة المبيعات على الفنادق والمطاعم السياحية من 16 إلى 8 بالمائة، وبدل الخدمات من 10 إلى 5 بالمائة.

- تأسيس صندوق المخاطر للقطاع السياحي وتخصيص مبلغ 20 مليون دينار لتأسيس الصندوق، إضافة إلى التنسيق مع إدارة حساب الخير.

- منح نحو 873 شيكاً من حساب صندوق الخير لفئات القطاع السياحي المتضررة من الجائحة في المملكة.

خسائر القطاع السياحي العالمي

وفقا ل‍منظمة السياحة العالمية، فإن انهيار السفر الدولي في العام الماضي، كبّد القطاع السياحي عالميا 1.3 تريليون دولار من العائدات الضائعة، وهو ما يزيد على 11 مرة حجم خسائره أثناء الأزمة المالية العالمية. كما وضع ما بين 100 مليون إلى 120 مليون وظيفة مباشرة بالقطاع في مهب الريح.

السياحة الداخلية في الأردن.. إجراءات جديّة للتعافي
خسائر القطاع السياحي الأردني:
  • بلغ مقدار دخل الأردن من السياحة نحو مليار دينار خلال العام الماضي 2020 مقارنة بـ4.1 مليار دينار في العام 2019 ليسجل تراجعاً كبيراً وملحوظاً تصل نسبته إلى 75.6 %.
  • انخفض دخل السياحة في الأردن، في أوّل شهرين من عام 2021، بنحو 80 % تقريباً، مقارنة مع أوّل شهرين من عام 2020.
  • تكبّد القطاع السياحي خسائر تجاوزت ثلاثة مليارات دينار، بسبب جائحة كورونا والإغلاقات المتواصلة والتقييدات التي فرضت على حركة المسافرين بين دول العالم.
  • وفقا لبيانات البنك المركزي فإن الدخل السياحي للمملكة هبط 77.6% في الربع الأول من العام الحالي إلى 175.3 مليون دينار (247.2 مليون دولار) مقارنة مع 780 مليون في الفترة نفسها من 2020

*  الأرقام وفق بيانات صادرة عن البنك المركزي توضح حجم التراجع في الدخل السياحي بسبب جائحة كورونا التي أثرت على كافة القطاعات الاقتصادي.

بطاقات أمنية الالكترونية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *