صاحبة مشروع “أمهات 360”: دعم المحيطين يعزز نجاح رائدة الأعمال

إبراهيم المبيضين- جريدة الغد- أكدت الريادية الأردنية، المؤسسة والرئيسة التنفيذية لشركة "أمهات 360" دينا عبد المجيد، بأن دعم الأهل والزوج والمحيط للمرأة الريادية التي تسعى لتأسيس مشروعها الريادي الخاص هو "أساس لنجاحها ولمواصلتها العمل على توسيع وتطوير مشروعها"، مؤكّدة أن المرأة قادرة على عمل كل شيء، إن كان لديها الإيمان الكافي بنفسها والرؤية التي تود تحقيقها وايصالها للمجتمع.

وقالت عبد المجيد التي أطلقت مشروعها قبل حوالي ست سنوات استطاعت خلالها توسيع عمله حتى على المستوى الإقليمي، بأن المرأة "قادرة على ريادة الأعمال" إن كان لديها الإيمان الكافي بنفسها والرؤية التي تود تحقيقها وايصالها للمجتمع، مبينة أن المرأة تتميز بالقيام بمهام متعددة في الوقت ذاته، لأنها معتادة على ذلك في حياتها اليومية، وهذا ينعكس على عملها.

وشبّهت علاقة المرأة رائدة الأعمال بمشروعها الريادي "كأنه طفلها الصغير الذي يحتاج اهتمامها وجهدها حتى يكبر وينجح".

ويحظى موقع "أمهات 360" الذي يحمل عنوان "www.360moms.net" على الشبكة العنكبوتية بثقة مئات الآلاف من الأمهات والآباء في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، وذلك من خلال توفير محتوى موثوق باللغة العربية يلبي جميع احتياجاتهم ويجيب عن كافة تساؤلاتهم، إضافة إلى توفير مجتمع يلجأ إليه الأمهات والآباء في كل أمورهم كلما احتاجوا إلى ذلك، وقد بدأ المشروع في التوسّع عربياً، وخصوصا في السوق السعودية.

ويقدم موقع "أمهات 360" مقالات ومقاطع فيديو وورش عمل وندوات إلكترونية باللغتين العربية والإنجليزية حول كل ما يتعلق بالتربية والأمومة في منطقة الشرق الأوسط، وقريباً ستصدر الشركة تطبيقا للهاتف المحمول.

إلى ذلك قالت عبد المجيد، إن المرأة تواجه العديد من التحديات الكبيرة في رحلة تأسيس عملها الخاص، منها الدعم العائلي للموازنة بين العمل والعائلة، وهذا يتطلب تفهم الزوج والعائلة وتقديم الدعم لها.

وأشارت إلى أهمية الدعم الاستثماري الموجه للمرأة الذي ترى بأنه يقل بكثير عن الدعم الموجه للرياديين الرجال، حيث تبلغ قيمة الاستثمار التي تحصل عليها النساء في الوطن العربي 1.2% فقط وفقا لدراسات محايدة.

وقالت إن النظرة المجتمعية النمطية بشكل عام تؤمن بالرجل كرائد أعمال، فهو رب الأسرة الذي يهتم بالأعمال والأم هي المسؤولة عن المنزل والأطفال.

وبيّنت: "كون المرأة رائدة أعمال لا يعني إلغاء دورها كأم أو زوجة، لكنها تحتاج الدعم والإيمان ممن حولها".

رغم هذه التحديّات استطاعت عبد المجيد تمديد وتوسيع أعمال مشروعها، وهي الآن تتوسع في السوق السعودية من ناحية توفير برنامج الخصومات المخصص للأمهات، وورشات العمل المتعلقة بالصحة والأمومة في جميع أنحاء السعودية، وقد بدأت بذلك بالفعل بعد أن وقعت بداية العام الحالي اتفاقية شراكة إستراتيجية مع برنامج تميز التابع لشركة الاتصالات السعودية (STC)، حيث سيتمكن عملاء برنامج التميز من STC الوصول إلى خصومات وخدمات شركة أمهات 360 الفريدة والمخصصة، وهذا يشمل مئات الخصومات والعروض من العلامات التجارية المرموقة في المملكة، بالإضافة إلى محتوى مميز عن التربية والأمومة من قبل خبراء متخصصين.

أمهات 360

وقامت شركة "أمهات 360" بإطلاق 360Moms Rewards في المملكة العربية السعودية، وهو برنامج مكافآت رقمي يمنح الأهل فرصة الحصول على مئات العروض والخصومات من أكثر العلامات التجارية المميزة في المنطقة، بما في ذلك مراكز التجميل ومنتجات الأطفال والمطاعم والمراكز الصحية والتعليمية للأطفال. وهي عروض متوفرة على مدار العام، دون الحاجة إلى انتظار الخصومات الموسمية، لمساعدة الأهل على التوفير بشكل يومي.

وبرنامج 360Moms Rewards هو جزء من تطبيق 360Moms للهاتف المحمول والذي يستهدف الأمهات والآباء العرب، ويحتوي على معلومات عن الصحة والتربية وغيرها من المواضيع من خبراء متمرسين ومتخصصين من داخل وخارج منطقة الشرق الأوسط وشمال افريقيا.

وإلى جانب التوسع في السوق السعودية، قالت عبد المجيد: إن الشركة تسعى العام الحالي لتحقيق العديد من الاهداف منها: إقامة شراكات استراتيجية مع شركات كبرى في السعودية والأردن للوصول إلى أكبر عدد من المستفيدين من خصومات وخدمات شركة "أمهات 360" الفريدة والمتنوعة، وإضفاء طابع شخصي على المحتوى الذي يتم إرساله للأمهات على تطبيق "أمهات 360" والذي سيساعدهن للحصول على معلومات مفيدة متعلقة بعائلاتهن حسب احتياجاتهن وموقعهن.

وأكّدت أن الشركة تسعى الى مساعدة الأمهات من خلال توفير منصة للدعم النفسي مقدمة من أمهات مررن بنفس التجارب.

أمهات 360

ونصحت عبد المجيد كل امرأة تريد أن تصبح رائدة أعمال، بقولها: "كونك امرأة تسعى الى أن تصنع التغيير في المجتمع، اجعلي شغفك وموهبتك ورسالتك دافعا قويا لكِ بعيداً عن كل الآراء النمطية الموجودة المجتمع، فأنت بهذه الطريقة ستتركين بصمة واضحة للأجيال القادمة"، مشيرة الى أن هناك العديد من قصص النجاح لرائدات أعمال أردنيات، منهم في قطاع التكنولوجيا والتعليم والصحة وغيرها.

وبيّنت أن من الأمور التي تساعد السيدات على إنشاء شركات ناشئة: المساواة في الفرص، والمساواة في التعليم، في العمل، في الاستثمار.

وأكّدت أهمية المرونة في العمل وحسب طبيعة العمل، لكنها أشارت الى أنه في عصر التكنولوجيا، أصبح من السهل العمل لجزء من الساعات عن بعد، من خلال الشاشات. بعض الأعمال الناجحة والكبيرة حولت موظفيها إلى العمل من البيت، وهذا ساعد الكثيرين على دمج العائلة والعمل.

وشدّدت على أهمية الثقة والإيمان الكبير بالنفس: وهذه المسؤولية تقع على النساء، لافتة إلى أن الإحصائيات تكشف لنا أن الرجال لديهم ثقة أكبر بقدراتهم من النساء، وهذا قد يضر باغتنام الفرص لدى النساء، وتقديرها لنفسها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.