إيلون ماسك – مالك شركة تسلا .. هل يتصدّر قائمة أغنى شحصيات العالم لـ 2021؟

بعد أن ارتفعت أسهم شركة تسلا للسيارات الكهربائية المملوكة لـ "إيلون ماسك" بشكل غير مسبوق، بلغ التنافس أوجهه بين أقطاب أثرياء العالم، حيث أدّى هذ الارتفاع في الأسهم إلى ارتفاع صافي ثروة مالكها "ماسك" لتصل إلى 189.7 مليار دولار، وبذلك تفوّق على "جيف بيزوس" و"بيل غيتس" اللذان تربعا على قائمة أغنى 15 شخصية في العالم في العام الماضي 2020.

ولقد وضعت هذه الجولة "ماسك" على رأس قائمة أغنى الشخصيات في العالم، إلا أنها لم تكن الجولة الحاسمة، إذ سرعان ما تغيّرت النتيجة، ليستعيد مؤسس شركة أمازون "جيف بيزوس" الصدارة، ويصبح أغنى رجل في العالم. فمن منهما سيحصل على اللقب في العام 2021؟

من هو "إيلون ماسك"؟

هو رجل أعمال ومهندس صناعي كندي، حاصل على الجنسيّة الأمريكيّة، ولد في جنوب إفريقيا في 28 يونيو 1971. هو المؤسّس والرئيس التنفيذي وكبير المصمّمين لشركة SpaceX، لتصنيع مركبات الفضاء وإطلاق البعث الفضائيّة. هو أيضاً المؤسّس والمهندس والرئيس التنفيذي لشركة تسلا موتورز. كما أنّه عضو في الجمعية الكوكبية والجمعية الفلكية.

ولا شك بأن إيلون ماسك يعكس المعنى الحقيقي للشخص الريادي، وقد سُئِل مرّة عن الكلمات التحفيزية التي يستخدمها لتشجيع الرياديّين، فأجاب: إن وجدت نفسك بحاجة إلى تحفيز، فلا تصبح رياديّاً!

إيلون ماسك
توقّعات ومؤشّرات

توقّعت "فوربس" أن قائمتها لأغنى شخصيّات العالم لعام 2021 ستحمل مفاجآت وأرقام جديدة، فقد يتمكّن الملياردير والرئيس التنفيذي لشركة تسلا، "إيلون ماسك" من المحافظة على مركز الصدارة حتى موعد إعلانها للقائمة الرسمية الأحدث، خاصة أنه استطاع أن يزيد ثروته بما قيمته 165 مليار دولار على قيمتها الأصلية منذ شهر أذار 2020. علاوة على زيادة قيمتها بما نسبته 20% في الأسبوع الأول من عام 2021.

ومع مجيء الأسبوع الثاني من هذا العام، هبطت أسهم "تسلا" بنسبة 8% تقريباً، في أكبر تراجع لها منذ شهر أيلول 2020، لتخسر الشركة نحو 14 مليار دولار من صافي ثروة "ماسك"، وليعود "بيزوس" إلى المقدّمة. ومع هذا التغيّر السريع في الأحداث، لم يعد بالإمكان التكهّن بمن سيحصل على اللقب في نهاية المطاف.

ارتفاع قيمة العملة الرقميّة "بيتكوين"

بعد أن أعلنت "تيسلا" عن قيامها بشراء ما يقارب ال 1.5 مليار دولار من عملة "بيتكوين"، ارتفعت قيمتها بما يزيد عن 48 ألف دولار، لتصبح بذلك واحدة من أغلى العملات على الإطلاق. وعلى الرغم من التراجع الذي شهدته هذه العملة لاحقاً، إلا أنها لا تزال أعلى بنسبة تصل إلى 25 % مما كانت عليه في السابق.

وفي خطوة غير مسبوقة، تستعد "تيسلا" لقبول عملة "بيتكوين" عند بيع سيّاراتها للعملاء، حيث قال "ماسك" أنه يتوقع حصول هذه العملة الرقميّة على قبول واسع النطاق.

شركات أسّسها "إيلون ماسك"

حصل ماسك على درجتي البكالوريوس في الاقتصاد والفيزياء، ثم انتقل إلى كاليفورنيا في عام 1995 للدراسة في جامعة ستانفورد، لكن تبدّلت خطّطه وقرّر الغوص في التجارة، وكانت البداية مع تأسيس شركة برمجيات الويب Zip2 مع شقيقه "كيمبال ماسك"، ولقد تمّ استحواذها من قبل شركة Compaq مقابل 307 مليون دولار في العام 1999.

بالإضافة لشركاته تسلا و SpaceX، ساهم ماسك في تأسيس كل من شركة Boring؛ وشركة Neuralink، وشركة OpenAI، وشركة التداول النقدي الشهيرة PayPal والتي تمّ شراؤها في وقت لاحق من قبل eBay في العام 2002 مقابل 1.5 مليار دولار، كما أنه رئيس مجلس إدارة شركة Solar City.

أهداف بيئية

بالرغم من استثماراته المتعدّدة والممتدّة، وعلى الرغم من توجّهه التجاري، إلا أنه اعتمد أيضاً التوجّه الخدمي والبيئي لمعظم شركاته. فلقد هدفت كل من الشركات Solar City، وتسلا موتورز، وSpaceX، إلى تقليل الاحتباس الحراري، وتقديم حلول جديدة غير مكلفة وصديقة للبيئة، من أجل توليد الطاقة ونقلها وتوزيعها على المؤسّسات والمنازل والمحطّات.

إيلون ماسك

ولقد عشق "إيلون ماسك" فيما مضى تطوير المحرّكات، حيث قام بتطوير نظام نقل يعرف بالدورة السريعة أو الهايبرلوب، وقام ببيعها لشركات الطائرات السريعة التي تستخدم المروحة الكهربائية، وباتت اليوم تعرف باسم طائرة "ماسك" الكهربائية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *