رحلة تطور الـ SIM Card … هل ستختفي الشرائح التقليدية قريباً؟

شهدت شريحة الاتصال SIM card تطورات كبيرة منذ تاريخ تصنيعها وحتى اليوم، وقد تم التركيز في كل مرة تمر فيها هذه الشريحة بتطوّر جديد على حجمها الذي تقلّص كثيراً عن السابق، وعلى ما يبدو أن هذا الحجم سيواصل التقلّص إلى أن تختفي نهائيا وتستبدل بشريحة رقمية.

وأبرز المرحل التي مرّت بها هذه الشريحة هي من Full  إلى Mini من ثم Micro ف Nano واليوم الe-SIM، وهي شريحة بأبعاد أصغر يتم وضعها أثناء تصنيع الهاتف النقال غير قابلة للإزالة، ومع تطور هذه الشريحة أصبحت اليوم أرق من العملة النقدية.

فما هي خاصية كل مرحلة؟ وماذا عن المرحلة الأخيرة؟ وهل ستختفي الشريحة التقليدية بشكل تام عن الهواتف؟
ما هي SIM Card

هي ما يعرف بوحدة هوية المشترك، وهي عبارة عن شريحة متكاملة تستخدم في الهواتف النقّالة التي تعتمد على بروتوكول النظام العالمي للاتصالات المتنقلة GSM وكذلك على بعض بروتوكولات أنظمة الاتصالات التي تلتها، وهي تحتوي على المعلومات الشخصية لمالك الشريحة، كما تحتوي على ذاكرة ضعيفة لكن تسمح لها بتخزين ﻣﺎ ﻳﺼﻞ ﺇﻟﻰ 250 رقم، ﻭﺑﻌﺾ الرﺳﺎﺋﻞ SMS التي تلقاها الهاتف وبيانات أخرى خاصة.

أنواع SIM Card

وبدأت بحجم كبير وهو ما يعرف ب Full SIM، يشبه حجم بطاقات الائتمان التي نستعملها في المصارف، وقد اشتهرت بخدمات عدة أبرزها ال SMS أو الرسائل القصيرة التي غيرت حياة المستهلك فيما خص الرسائل النصية المكتوبة على الهاتف، وكذلك كانت هذه الخدمة القاعدة الأساسية لخدمات BBM الخاصة بهواتف بلاكبيري والواتس أب التطبيق الأكثر استعمالاً اليوم.

Mini SIM
Mini SIM

هي أكثر الشرائح استخداماً وشيوعاً حتى قبل ظهور الهواتف الذكية، ويتم استخدامها على نطاق واسع فى العديد من شركات الهواتف المختلفة بما فى ذلك نوكيا وسونى وبلاك بيرى وسامسونج وLG وغيرها.

وتأتى هذه الشريحة بأبعاد 25×15×0.76 ملم، ويتم استخدامها في هواتف مثل سامسونج "Galaxy Note- Galaxy S3- Galaxy Grand”، بلاك بيري" وغيرها.

Micro SIM Card
Micro SIM Card

بدأت الـ Micro SIM Card مع هواتف Iphone4 حيث لجأت شركة أبل إلى تصغير حجم الشريحة لتستفيد من الأبعاد الموجودة في الهاتف، ووضع هندسات جديدة وبالتالي تحسين خدمات الهاتف.

وقد بدأت هذه الشريحة فى الانتشار مؤخراً فى العديد من الهواتف الذكية ذات المواصفات الراقية، وبدأت العديد من شركات الاتصالات فى العالم توفيرها، كذلك يلجأ بعض المستخدمين إلى قص الشريحة "Mini" لتحويلها إلى "Micro".

Nano SIM
Nano SIM

هي تعتبر الأصغر على الإطلاق، وقد تم استخدامها للمرة الأولى فى هواتف iPhone 5 ، ثم بدأت بعد ذلك العديد من شركات الاتصالات فى توفيرها ولكن بشكل غير كبير، إلا أن الكثير من المستخدمين يلجأون إلى قص شرائحهم العادية لتحويلها إلى “Nano”. وتأتي هذه الشريحة فى أبعاد 12.3×8.8×0.76 ملم وتنتشر فى هواتف أبل الأحدث من Iphone5.

e-SIM
e-SIM

أما الثورة في الشرائح الهاتفية فكانت بالانتقال إلى e-SIM أو ﺍﻟﺸﺮﻳﺤﺔ ﺍﻟﻤﺪﻣﺠﺔ Embedded SIM وهي ﺗﻘﻨﻴﺔ جديدة مدمجة في الهواتف الذكية والساعات الذكية تسمح للمستخدم بالاﺗﺼﺎﻝ ﺑﺎﻟﺸﺒﻜﺔ من ﺩﻭﻥ الحاجة ﻟﻮﺟﻮﺩ الشرﻳﺤﺔ التقليدية.

وتقول شركة "آرم" (ARM) البريطانية المتخصصة في تصميم المعالجات إن e-SIM ستحتل "أجزاء من الميليمتر المربع، وهذه التقنية يتم تطويرها أولا من أجل أجهزة "إنترنت الأشياء" الصغيرة IOT، مثل المستشعرات اللاسلكية التي تتطلب خدمة خلوية لإرسال تقارير عما تستشعره.

وقد بدأت تظهر شرائح "e-SIM" بشكل متزايد في الحواسيب اللوحية والساعات الذكية، مثل ساعة آبل "آبل ووتش"، وساعة سامسونغ "غلاكسي أس فرونتاير"، وفي هواتف غوغل بكسل، ولهذا فإن انتشارها على صعيد واسع سيكون مسألة وقت.

وكعادتها شركة أمنية كانت السباقة في تأمين كل ما يسهل حياة المواطن الأردني، ومن هنا طرحت الشركة الشريحة المدمجة  eSIM لعملائها من مستخدمي الهواتف النقالة ذات الإصدارات الحديثة، التي تدعم هذه الخدمة المتطورة، والتي سيحصلون عليها عن طريق متجرها الإلكتروني ومن دون الحاجة لزيارة المعرض.

إذاً، بعد كل هذا التطور، يبقى السؤال اليوم هل ستنقرض هذه الشرائح عمّا قريب؟ وماذا عن المستقبل؟ وهل يمكن أن نرى تطوراً في عالم الشرائح أكثر من الشرائح الالكترونية e-SIM.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.