هل نستغني يوما عن ”كلمات المرور” في حياتنا الرقمية؟

إبراهيم المبيضين- جريدة الغد- تعوّدنا طيلة السنوات السابقة لاستخداماتنا الرقمية، الاعتماد على "كلمات المرور" وتقويتها قدر الإمكان لاستخدام مختلف التطبيقات والمنصّات، بهدف أن تحمينا من الاختراق والقرصنة، ونجهد في اختيارها وتقويتها ومتابعتها وتغييرها بين الحين والآخر لزيادة الامان في الاستخدام، بيد أن كل ذلك سيتغير في المرحلة المقبلة بعد أن أعلنت شركات تقنية كبرى عن مشروع عالمي مشترك سيجعل "كلمات المرور" من الماضي.

المشروع العالمي

المشروع العالمي أعلنت عنه مؤخرا ثلاث شركات تقنية عملاقة هي (غوغل ومايكروسوفت وآبل)، وهو عبارة عن جهد مشترك للاستغناء عن كلمات المرور في مختلف المنصات بحلول العام المقبل.

وينطوي المشروع العالمي على أهمية كبيرة كونه سيكون بديلا عن ممارسة تعود عليها مئات ملايين المستخدمين لمختلف التقنيات والتطبيقات حول العالم على مدار السنوات الماضية، فضلا عن قوة واتساع وتأثير هذه الشركات الثلاث فجوجل مشرفة على أكبر محرك بحث على الإنترنت واشرافها على نظام تشغيل الهواتف الذكية الأوسع انتشارا وهو نظام "الأندرويد"، وشركة أبل العالمية المصنعة للهواتف الذكية وصاحبة ايفون والايباد وهي من الأجهزة المنتشرة بكثرة في كثير من أسواق الاتصالات حول العالم، إلى جانب عملاق البرمجيات "مايكروسوفت" صاحب أكبر نظام تشغيل للحواسيب حول العالم.

وسيشمل الإجراء المرتقب أنظمة تشغيل أندرويد وآي أو إس ومتصفّحات كروم وسفاري وأيدج ونظامي ويندوز وماك.

اليوم العالمي لكلمة المرور

وجاء الإعلان عن هذه الخطوة، الأسبوع الماضي، الذي احتفل فيه العالم باليوم العالمي لكلمة المرور، ليقترب العالم خطوة من أن تصبح كلمات المرور جزءا من الماضي، وفقا لتقارير عالمية.

وتهدف الخطوة لتبسيط العمليات على المستخدمين، وضمان أن تكون أكثر أماناً من خلال جعل عمليات تسجيل الدخول مشروطة بجهاز حقيقي، حيث ستتيح عملية تسجيل الدخول دون كلمة مرور للمستخدمين اختيار هواتفهم كجهاز مصادقة رئيسي للتطبيقات ومواقع الويب والخدمات الرقمية الأخرى.

واتفقت شركات جوجل وأبل ومايكروسوفت من خلال المشروع المشترك الجديد على اعتماد طريقة جديدة كليا، تُسهل على مستخدمي أنظمتها التشغيلية إنشاء نظام يتيح تعريف هوية المستخدم، من دون الحاجة إلى كلمات المرور التقليدية، التي تستخدم الكثير من الرموز والأحرف.

المشروع العالمي أعلنت عنه مؤخرا ثلاث شركات تقنية عملاقة هي (غوغل ومايكروسوفت وآبل)

نظام فيديو FIDO

وبصورة ملموسة، سيتمكّن أي موقع إلكتروني من سؤال المستخدم ما إذا كان يريد "التعريف إلى هويته بواسطة أدوات التعريف الخاصة بنظام فيدو (FIDO)". وستظهر هذه الرسالة بصورة متزامنة على الهاتف، حيث يتعين على المستخدم الموافقة على الطلب من خلال فك قفل الشاشة، ما يتيح الاتصال بالموقع.

وستحفظ الهواتف الذكية أدوات التعريف المرمزة المسماة "passkey" (مفتاح الدخول).

ويعتمد "مفتاح الدخول" على تقنية "فيدو"، التي تقوم فكرتها على استخدام أحد البصمات الحيوية للمستخدمين، مثل بصمة الوجه أو بصمة الأصابع، أو كذلك مفاتيح برمجية يتم تخزينها على جهاز المستخدم، سواء كان هاتفا ذكيا أو حاسوبا شخصيا، بحيث يتمكن المستخدم من تسجيل الدخول إلى حسابه بشكل مباشر دون كتابة أي كلمات مرور.

ماذا يعني الاستغناء عن كلمة المرور؟

وكلمة المرور أو كلمة السر – بالإنجليزية Password- هي عبارة عن آلية أمان أساسية تتكون من عبارة مرور سرية مكونة من أحرف أبجدية أو رقمية أو كلاهما معاً ورمزية أو جمعها معا، وعادة ما يجري استخدامها من قبل المستخدم للوصول إلى نظام رقمي أو منصة أو تطبيق أو خدمة خاصة به، ويتم استخدامه في معظم الحالات مع اسم المستخدم، وتعتبر كلمة المرور من أكثر الإجراءات المستخدمة في جميع الأجهزة الرقمية والمحوسبة في الوصول وعادة ما يتم انشاء كلمة المرور من قبل المستخدم نفسه في معظم الاحيان وتكون منفصلة ومختلفة لكل نظام أو خدمة.

والاستغناء عن كلمة المرور، يعني أن المستخدمين لن يكونوا مجبرين على تذكّر تفاصيل تسجيل الدخول عبر الخدمات أو تعريض الأمان للخطر عن طريق إعادة استخدام كلمة المرور نفسها في أماكن متعددة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.