تقنية الألياف الضوئية: إجابات للأسئلة الأكثر شيوعاً

في حين نسمع الكثير عن مصطلح "تقنية الألياف الضوئية" أو (fiber optics) لوصف نوع من الكابلات أو التقنية التي تستخدم الضوء، إلا أن القليل يعرف حقاً تفاصيل هذه التقنية. سنتناول فيما يلي أساسيات تقنية الألياف الضوئية وميزاتها واستخداماتها كما وأبرز المواضيع التي تهم الناس والمستخدمين.

 ما هي تقنية الألياف الضوئية؟

تشير الألياف الضوئية، أو ما يسمى أيضاً بالألياف البصرية، إلى الوسط والتكنولوجيا المرتبطة بنقل المعلومات والبيانات لمسافات طويلة على شكل نبضات ضوئية عبر أنبوب زجاجي أو بلاستيكي أو ألياف ضوئية. تم تطوير كابلات هذه التقنية في الخمسينيات لأهداف طبية لمساعدة الأطباء على رؤية ما داخل جسم دون جراحة كبرى. لكن وجد مهندسو الهاتف في ستينيات القرن العشرين فرصة لاستخدام نفس التكنولوجيا لإرسال واستقبال المكالمات الهاتفية "بسرعة الضوء".

تقنية الألياف الضوئية
ما الفرق بين الألياف البصرية والكابلات النحاسية التقليدية؟

في حين أن الأسلاك النحاسية التقليدية تنقل البيانات عن طريق النبضات الكهربائية (electrical impulses)، فإن كابل الألياف البصرية مصنوع من ألياف زجاجية تشبه الشعر الناعم، والتي تحمل نبضات ضوئية تنتقل عن طريق LED أو الليزر. وتجدر الإشارة أن هناك فرق ملحوظ لناحية السرعة، فإن الخطوط النحاسية التقليدية يمكن أن تحمل ما يقرب من 3000 مكالمة هاتفية في وقت واحد، أما كابلات الألياف الضوئية المستخدمة في نظام مماثل يمكن أن تحمل حوالي 31000 مكالمة.

كيف تعمل تقنية الألياف الضوئية؟

ينتقل الضوء إلى أسفل كابل الألياف الضوئية أو البصرية عن طريق ارتداد جدران الكابل بشكل متكرر. كل فوتون يرتد إلى أسفل الأنبوب مع انعكاس مستمر يشبه المرآة. تنقل الألياف الضوئية "البيانات" أو ال "data"، التي تم ترميزها من خلال إشارات الضوء، إلى طرف الاستقبال فتظهر على شاشة الكمبيوتر كما اعتدنا أن نراها بعد تفكيك شيفرة هذه الإشارات.

لماذا يتم استخدام الألياف الضوئية؟

يتم استخدام الألياف الضوئية كوسيط للاتصالات وشبكات الكمبيوتر لأنها مرنة ويمكن تجميعها ككابلات. إنها مفيدة بشكل خاص للاتصالات لمسافات طويلة، لأن الأشعة تحت الحمراء تنتشر عبر الألياف مع فقدان للطاقة أقل بكثير مقارنة بالكابلات الكهربائية.

ما هي استخدامات الألياف الضوئية في حياتنا اليومية؟

أحدثت كابلات الألياف الضوئية ثورة في عالم اتصالات الشبكة منذ استخدامها قبل ما يقرب من أربعة عقود. اليوم، باتت تستخدم في معظم القطاعات الأساسية في حياتنا: الإنترنت، إذ تنقل كابلات الألياف الضوئية كميات كبيرة من البيانات بسرعات عالية جداً وتستخدم في شبكات الكمبيوتر والإنترنت و (Computer Networking) وفي جراحة الطب والأسنان وفي صناعة السيارات وفي الاتصالات (Communication) وفي البث (Broadcasting) و في المسح الطبي (Medical Scanning) وفي المعدات العسكرية (Military Equipment) وغيرها.

كيف تطورت تقنية الألياف الضوئية في الأردن؟

تعتمد الحكومة الأردنية سياسة الخدمة الشاملة لقطاع الاتصالات منذ العام 2004 لضمان توفير خدمات الاتصالات الأساسية للناس ضمن تكلفة مقبولة. وقد أسست شبكة النطاق العريض المفتوحة (OBN: open broadband network) تحت مسؤولية وزارة تكنولوجيا المعلومات والاتصالات التي تستعمل تقنية الألياف الضوئية لتربط 612 مدرسة و56 مؤسسات حكومية و54 من مؤسسات الرعاية الصحية كما وثماني جامعات في 10 مواقع، إضافة إلى 22 موقع معلومات في مختلف أنحاء المملكة في محاولة لتوفير النطاق العريض عالي السرعة لتحسين نظم التعليم والرعاية الصحية على حد سواء وكذلك لزيادة الوصول إلى جميع المناطق.

في هذا الإطار، وقّعت شركة أمنية  على اتفاقية تعاون مع شركة الكهرباء الأردنية (JEPCO) لإنشاء شركة جديدة (FiberTech)، توفّر بنية تحتية جديدة للاتصالات عبر مد شبكة ألياف ضوئية في مناطق عمل شركة الكهرباء الأردنية لتقديم خدمات الإنترنت فائقة السرعة عبر كابلات الألياف الضوئية. كما وتقدم شركة  أمنية العديد من الحزم للاشتراك في خدمة الألياف الضوئية في الأردن لتتناسب مع متطلبات كل من الشركات والأفراد.

ساهم الانتقال إلى تقنية الألياف الضوئية بتحسين سرعة التنزيل (download) والتصفح (browsing) بنسبة أربع إلى ست مرات. كما وتساعد هذه التقنية أيضاً على تطوير سرعة التحميل (upload) بالمقارنة مع ADSL التقليدي كما وتتفوّق هذه التقنية لضمان اتصالات أكثر استقراراً وموثوقية عبر شبكة الإنترت.

كيف نقيس سرعة الإنترنت؟

قم بتشغيل الإنترنت من خلال توصيل كابل الإيثرنت (Ethernet) مباشرة بجهاز الكمبيوتر الخاص بك ومن ثم اختبر السرعة على الرابط التالي:  Speed.umniah.com إذ يجب ألا تقل عن 80٪ من السرعة المذكورة في عقد الإشتراك.

يجب استخدام اتصال سلكي (إيثرنت) والتأكد من أن يكون منفذ جيجابت جهاز الكمبيوتر الخاص بك مع بطاقة "جيجابت إيثرنت"  Gigabit Ethernet لدعم السرعات العالية.

تقنية الألياف الضوئية
ما الفرق بين شبكة الـ Wi-Fi  التي تدعم نطاق الـ 5 جيجاهرتز وتلك التي تدعم نطاق الـ 2.4 جيجاهيرتز؟
إنّ شبكة الـ  Wi-Fi التي تدعم نطاق تردد الـ5 جيجاهرتز تمنحك سرعة عالية لأنها أقل ازدحاماً

إلا أن موجاتها أقصر ولديها أقل قدرة على اختراق الجدران والأجسام الصلبة، لذا فهي تناسب المساحات الأصغر والتي التي تحتوي على عوازل أقل. وهنا يجدر الإشارة أن يجب عليك التأكد من أن أجهزتك الإلكترونية داعمة لتردد الـ 5 جيجاهرتز.

 أمّا شبكة الـ  Wi-Fi التي تدعم نطاق تردد الـ2.4 جيجاهرتز فهي تمنحك سرعة أقل كونها أكثر ازدحاماً

 إلا أن موجاتها أطول وهي قادرة على اختراق الجدران والأجسام الصلبة، لذلك فهي تناسب المساحات الأكبر التي تكثر فيها العوازل. وفي هذا الحال ننصح بشراء وسع تغطية الـ Wi-Fi، الذي يمكن حصول عليه من متجر أمنية الإلكتروني، وذلك لضمان إشارة أقوى، للحصول على معلومات أوفر، يمكن مشاهدة هذا الفيديو.

 

كيف تختار النطاق المناسب لك؟
الخطوة الأولى في سبيل اختيار النطاق المناسب لك تبدأ بإعادة ضبط حسابك، وذلك خلال الخطوات التالية:

1. أدخل 192.168.1.1 في شريط البحث
2. اكتب اسم المستخدم وكلمة المرور

من ثم، لإعادة ضبط إعدادات نطاق الـ2.4 جيجاهرتز يجب:

- من Network اختار Advanced
- اكتب اسم الشبكة التي تريده في خانة SSID name، تذكر بأن تختار اسم مختلف حتى تستطيع التمييز
- ثم قم بوضع كلمة المرور الجديدة الخاصة بك في خانة Passphrase
- أخيراً اضغط Apply

أما لإعادة ضبط إعدادات نطاق الـ5 جيجاهرتز يجب:

- من Network اختار Advanced 5G
- اكتب اسم الشبكة التي تريده في خانة SSID name، تذكر بأن تختار اسم مختلف حتى تستطيع التمييز
- ثم قم بوضع كلمة المرور الجديدة الخاصة بك في خانة Passphrase
- أخيراً اضغط Apply

ماذا نفعل عند انقطاع شبكة الإنترنت؟

أولاً يجب التحقق من أن الكابل الأصفر موصول بين منفذ الفايبر راوتر والصندوق الموجود على الحائط، وبدون أي انحناءات، كما يجب التحقق من أن راوتر الفايبر يعمل ويستقبل الطاقة. في حال وجدت الضوء LOS LED على راوتر الفايبر باللون الأحمر فيجب الاتصال بالشركة للمعالجة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *