تأثير تطبيقات الذّكاء الاصطناعي على العالم

يعتقد الخبراء بأنّ الذّكاء الاصطناعي الّذي يعرّف بأنّه الأنظمة أو الأجهزة الّتي تحاكي الذّكاء البشري لأداء المهام والّتي يمكنها أن تحسّن من نفسها استنادًا إلى المعلومات التي تجمعها، سيغيّر بصورة كبيرة من الطّريقة الّتي نؤدّي بها الكثير من الأعمال والمهامّ في حياتنا.

وفي ظلّ التطوّر الّذي أصبحت تتسمّ به هذه التّقنيات من حيث إمكانيّة أن تقوم بمهامّ يقوم بها البشر، فإنّ المستقبل سيكون محكوماً بالتطوّر الّذي ستشهده هذه الأدوات.

أبرز استخدامات الذّكاء الاصطناعي

طريقة وسائل التّواصل الاجتماعي

أصبحت تطبيقات الذّكاء الاصطناعي جزءاً لا يتجزّأ من مواقع التّواصل الاجتماعيّ خصوصاً في الطّريقة الّتي تعمل بها، حيث يستخدم فيسبوك على سبيل المثال نظام خوارزميّ خاص لعرض المحتوى والإعلانات التي تتناسب مع اهتماماتك، ويبدأ ذلك من ترتيب المنشورات وعرضها في الصفحة الرئيسية لديك حتى التنبؤات عن تفاعلك مع كل منها.

يوفّر الذّكاء الاصطناعي العديد من الممّيزات الأخرى على منّصة فيسبوك مثل نظام التعرّف على الصور المدعوم بالتعلّم الآلي، وهو نظام يتعرف على صور أصدقائك ويسمح بمشاركة الذكريات معهم. أطلق فيسبوك هذه الخاصية عام 2014، حيث تغلّب فيسبوك على مكتب التحقيقات الفيدرالي [FBI] في التعرّف على الوجوه، بوصولها إلى مستوى دقّة 97٪، مقارنة بمستوى دقّة يبلغ 85٪ لدى مكتب التحقيقات الفدرالي وفقًا لموقع The Verge، وهو موقع إخباري أمريكي تديره Vox Media.

ممّيزات جغرافيّة

الذّكاء الاصطناعي

هل فكّرت يوماً في التّكنولوجيا الكامنة وراء خرائط جوجل؟ يستخدم التطبيق التعلّم الآلي لوضع توقعّات بناءً على مقارنة مجموعتين من البيانات؛ البيانات الحالية والرّحلات السابقة، فيحلّل التطبيق الأنماط السّابقة ويجمعها مع الأوضاع الحالية لحركة المرور، وبناءً على هذه البيانات، يستطيع Google Maps تحديد الوقت المتوقّع للوصول.

وبهدف زيادة مستوى الدقّة، عقدت Google Maps شراكة مع DeepMind، وهو مختبر أبحاث أبجدي يعمل باستخدام تقنيات الذّكاء الاصطناعي، ويستخدم بنية التعلّم الآلي المعروفة باسم Graph Neural Networks وهذا يمكنّهم من التنبؤ بحالة الطريق بشكل أفضل قبل حتى أن يتأثر أيّ من المستخدمين بازدحام الطّرق.

تطبيقات التّوصيل

تعدّ تطبيقات التّوصيل باستخدام السّيارات نموذجاً هامّاً على تأثير الذّكاء الاصطناعي على جميع تفاصيل حياتنا اليوميّة. فكيف يبدو ذلك؟

تستخدم هذه التّطبيقات مثل أوبر “Uber” تنبّؤات التعلّم الآلي لسدّ الفجوة في الطلب باستخدام البيانات المسجّلة لتقدير وقت تزايد الطّلبات، وتوفير عدد من السّيارات لتغطية تلك المناطق، وهذا يساعد أوبر على الاحتفاظ بالعملاء، حيث إنّه من المرجّح أن يلجأ المستخدمون إلى خدمة أخرى إذا لم تتوفّر لهم سيارة على الفور.

كما قدّمت معالجة اللغة الطبيعية المدعومة بالتعلّم الآلي للسّائقين ميزة الدّردشة بنقرة واحدة؛ بالاختيار من إجابات محدّدة لمعظم الرّسائل الشّائعة.

 تعزيز تجربة العملاء من خلال خدمات  "Chatbot"

الذّكاء الاصطناعي

قدّمت خدمات “Chatbot”  ميّزات ثوريّة للعملاء حيث حوّلت الطّريقة الّتي تتعامل بها الشّركات مع العملاء بصورة كاملة.

وتشمل هذه الخدمات جميع الخطوات منذ التّفاعل الأوّل مع العميل، وطلب المعلومات الأساسية مثل رقم حساب المستخدم ورقم الطّلب وتفاصيل الدّفع ومعلومات الاتصال الأمر الّذي يسهم في تخفيف العبء على الموظّفين وتمكينهم من حلّ المشكلات الأكثر تعقيداً بالنّسبة لروبوتات الدردشة، بالإضافة إلى تقليل وقت الانتظار الّذي يستغرقه العملاء للتحدّث مع الوكلاء – ممّا يزيد من الكفاءة الكلّية لتجربة العميل.

تسهم روبوتات الدردشة المدعومة بالذّكاء الاصطناعي في تمكين الشّركات أيضاً من توقّع الشّكاوى وتجنّبها عن طريق التقاط أنماط في سلوك المستخدم و”التعلّم” منها وبالتّالي السّيطرة على المشكلات قبل أن تظهر للعميل.

 تنظيم صندوق الرّسائل الواردة على بريدك الإلكتروني

يشكّل الذّكاء الاصطناعي جزءاً من عمل Gmail بالفعل من خلال عدد من الميّزات الّتي تسهم في فرز رسائل البريد الإلكتروني وتقسيمها إلى فئات مختلفة مثل الأساسية، والاجتماعية، والعروض التّرويجية، والتحديثات، والمنتديات، والبريد العشوائي. كما يستطيع الذّكاء الاصطناعي أن يقوم بعملية إزالة 99% من رسائل البريد الإلكتروني غير المرغوب بها. كما يمكن لـ Gmail تقديم ردود ذكية قصيرة باستخدام تقنية التعلّم الآلي التي تجعل الردّ على البريد الإلكتروني أسهل.

عقب دخول الذّكاء الاصطناعي بالفعل أكثر وأكثر في جميع مناحي حياتنا، لن يعود المستقبل في جميع القطاعات كما نتوقّع بل سيفوق توقعّاتنا من الميّزات الّتي يمكن أن توفّرها التّكنولوجيا.

اقرأ أيضاً: الذكاء الاصطناعي أبرز التوجهات التقنية في 2022

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.