نتفليكس وأخواتها تتحكم بـ “مزاج المشاهد”… إليكم أفضل خدمات البث الرقمي

منذ مدة ليست ببعيدة، لم يعد التلفاز هو الأداة الوحيدة التي يمكن من خلالها مشاهدة الأفلام أو المسلسلات أو البرامج المفضلة لدينا، ولم تعد الشاشات وشركات الإنتاج الضخمة هي التي تتحكم بمزاج المشاهد، بل العكس هو الصحيح، اليوم وبفضل تطور سوق البث الرقمي بسرعة قياسية أصبحت الأفلام وحتى العرض الأول منها بمتناول المشاهد في الوقت الذي يريد بأفضل الأسعار والخدمات.

غيّرت تجربة نيتفليكس وأخواتها وخلال فترة قصيرة نسبياً، تجربة المتلقي وأصبح سوق البث الرقمي المتطور يشهد منافسة محتدمة بين الشركات العملاقة، فبعد أن كانت نتفليكس الشركة الوحيدة في سوق البث الرقمي ازدحم السوق ببائعين جدد يتنافسون على اجتذاب مشتركين، وفي هذا المقال سنحاول المقارنة بين أبرز خدمات البث الرقمي المتطورة التي تسعى إلى السيطرة على السوق في الدول العربية.

Netflix هي شركة ترفيهية أميركية تأسست عام 1997، تتخصص في تزويد خدمة البثّ الحي والفيديو حسب الطلب، أو ما يعرف ب Streaming Services، وذلك على هاتفك الذكي أو جهازك اللوحي أو جهاز الحاسوب أو أي من الأجهزة التلفزيونية التي يمكن وصلها بالإنترنت، وحتى أجهزة الـ Xbox أو PS4. ولا تزال "نتفليكس" هي الأكبر بين كل المنصات المتاحة حالياً، فقد أقفلت عام 2018 بمشتركين بلغ عددهم 58.5 مليون مشترك في الولايات المتحدة.

تتيح الشبكة الاشتراك بشكل شهري قابل للتجديد، وتوفر العديد من خطط وباقات الاشتراك، مثل الباقات التي يمكنك مشاركتها عبر أكثر من جهاز أو باقات مخصصة لجهاز واحد، أو حتى باقة لكامل أفراد العائلة، كما تمنح نتفليكس لمشتركيها أول شهر بشكل مجاني تماماً وتتوفر خدمة نتفليكس بالأردن إبتداءاً من 8 دولاراً في الشهر.

وعن طريقة التسجيل فهي سهلة جداً، يكفي أن تتوجه إلى الموقع الرسمي لنتفلكس Netflix.com  لتصل إلى الصفحة الرئيسية وتختار بعدها باقة الاشتراك التي تريدها والتي تختلف بحسب مدى جودة الصورة التي ستعرض لك وفي عدد الأشخاص الذين يمكنهم استخدام هذا الحساب، على أن يتم بعدها اختيار طريقة الدفع عبر بطاقات الأونلاين.

2. أمازون برايم:

استطاعت Amazon Prime Video خلال فترة وجيزة من الحصول على حقوق العرض الحصري عبر الإنترنت لعدد كبير من الأفلام والمحتوى التلفزيوني، وصارت تقدم خدماتها بالعديد من الدول التي كانت تنفرد بها نتفليكس بالماضي، وتقدم شبكة نتفليكس وأمازون برايم فيديو نفس الخدمة تقريباً، وفي ظل تزايد حِدة المنافسة بينهما قد يجد المشاهد صعوبة في الاختيار بينهما.

وتتوفر خدمة أمازون برايم فيديو في الأردن مقابل 2.99 دولار شهرياً وذلك مع إمكانية إلغاء الاشتراك دون دفع أي تكلفة إضافية.

وتعتبر "أمازون برايم" المنافس الثالث في هذا السوق، وقدِّر عدد مشاهديها بنحو 26 مليون شخص في بداية 2017، وذلك بحسب تقرير لوكالة "رويترز"

منصة WAVO هي خدمة للمشاهدة عند الطلب (Video-On-Demand) تابعة لشبكة القنوات الترفيهية الشهيرة OSN، وتقوم بتقديم المحتوي الترفيهي للمستخدم سواء أفلام أو مسلسلات أو برامج مقابل اشتراك 2 دينار شهرياً فقط من خلال شركة أمنية.

كما أن هناك ميزة أخرى لمنصة WAVO وهي إمكانية البث المباشر لجميع قنوات شبكة OSN من خلال المنصة وبدون أي رسوم إضافية.

أما شركة ديزني للإنتاج التلفزيوني والسينمائي، فتعتبر من أكبر المقبلين على سوق البث الرقمي هذا العام، عبر المنصّة المسماة ديزني بلاس، حيث ستتوفر للمشاهد مقابل اشتراك بقيمة 6.99 دولاراً شهرياً، إلا أن هذه الخدمة ما زالت غير متوفرة في الأردن.

وتتميز ديزني بلاس عن باقي خدمات البث الرقمي بميزانيتها الضخمة وقدرتها على جلب نجوم كبار للعمل ضمن عروضها، كما تتميز بتقديم عروض قصيرة فلا يتخطى الموسم 6 حلقات للحفاظ على اتساق مسار الأحداث وإبقائه تحت السيطرة.

5. أبل تي في بلس

المنافسة في قطاع بث المحتوى المرئي في أوجها ومن الطبيعي أن ترغب أبل في خوض هذه المعركة الشرسة لهذا كشفت الشركة عن خدمة Apple TV+ وقررت إعادة تصميم تطبيق "ابل تي في" ليأتي بمميزات كثيرة.

وتقول الشركة أنها ستصبح "الموطن الجديد لمعظم رواة القصص الإبداعيين في العالم الذين يعرضون عروضاً وأفلاماً وثائقية أصلية حصرياً.

وكشفت الشركة عن التصميم الجديد لتطبيق Apple TV الذي يتضمن حاليّاً نمط نتفليكس في اقتراح الأفلام والمسلسلات، وهذا حسب سجل المشاهدة والفئات التي أبدى المستخدم اهتمامه بها.

وأكدت أبل أنها لن تعرض أي إعلانات ولا تفكر في ذلك، وهي لن تسمح بانتهاك خصوصية المستخدمين. هذه الخدمة ليست مجانية، بل هي متميزة ومدفوعة، وذلك مقابل قيمة اشتراك شهري 4.99 دولاراً أمريكياً (في الأردن) وخالية تماماً من الإعلانات وتوفر للمشتركين مشاهدة البرامج التلفزيونية والأفلام الحصرية على المنصة إضافة إلى محتويات أخرى قد تتوافر على نتفليكس والمنافسين.

مقارنة بين شبكات البث الرقمي المختلفة:
 مقارنة بين شبكات البث الرقمي المختلفة

عالم البث الرقمي كبير جداً، والشركات فيه تتنافس بقوة وقد لا نستطيع حصر كل الشركات في هذا المقال، إلا أن الأكيد أن كل هذه الشركات التي تتنافس فيما بينها لتقديم الأفضل للمشاهد تطرح الكثير من علامات الاستفهام حول مستقبل البث التقليدي أو التلفزيون.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.