تحدّث اللغة الفرنسية.. الأكثر جاذبية في العالم

إدراك - يقدّر عدد الناطقين باللغة الفرنسية في جميع أنحاء العالم بـ ٣٠٠ مليون شخص، بالإضافة إلى 123 مليون شخص يتعلمون أو يدرسون هذه اللغة.

وتحتكر اللغة الفرنسية المرتبة الثانية لها كأكثر لغة انتشاراً حول العالم من حيث التعليم والنطق بها، ومن المدهش حقاً أنها أكثر شيوعاً ونطقاً بها في كل أفريقيا أكثر من الموطن الأصلي لها فرنسا، وتقديراً تجتاح حدود 54 دولة.

وتنحدر هذه اللغة من أصول لاتينية تعود للإمبراطورية الرومانية، كما أنها تأثرت باللغات السلتية المعروفة باللغات الهندية الأوروبية. وليس بالأمر المدهش أن اللغتين الفرنسية والانجليزية تتنافسان على أولى المقاعد في الانتشار حول العالم، وعلى الرغم من هذه المنافسة إلا ان هناك علاقة وطيدة تربطهما، فإن أكثر من 50% من مصطلحات وكلمات اللغة الإنجليزية مستوحاة من الفرنسية، بالرغم من أن الأخيرة تأتي بالمرتبة الثانية من ناحية عدد الكلمات والتراكيب.

اللغة الفرنسية
لماذا اللغة الفرنسية؟

تعتبر اللغة الفرنسية اللغة الرسمية في 30 دولة حول العالم، تشكل بمعظمها ما يسمى الفرانكوفونية، خمس من هذه الدول تقع في قارة أوروبا، و21 منها في قارة أفريقيا، ودولتان في الأمريكيتين، ودولة في آسيا، وأخرى في أوقيانوسيا. فيما يتحدث بها ما نسبته 3.05% من عدد سكان العالم.

واللغة الفرنسية هي لغة رسمية في جميع وكالات الأمم المتحدة، وفي عدد كبير من المنظمات الدولية. في ظل هذه الإحصائيات، تبرز أهمية تعلّم هذه اللغة لدورها في توفير العديد من الفرص الشخصية والمهنية، حيث أمسى التحدّث بلغة أجنبية واحدة غير كاف هذه الأيام.

مصادر تعلّم اللغة الفرنسية

يتجه العديد من الناس لتعلّم اللغة الفرنسية كلغة ثانية أو ثالثة، باحثين عن مصادر لتعلّمها، وتنتشر هذه المصادر بكثرة في العالم العربي، فيما أدخلتها العديد من الدول العربية في مناهجها كلغة ثانية بعد العربية، أو كلغة ثالثة بعد العربية والإنجليزية.

ومن بين هذه المصادر، تبرز "إدراك"، وهي إحدى مبادرات مؤسسة الملكة رانيا للتعليم والتنمية، كمنصة عربية للمساقات التي يحتاجها الدارسون العرب، حيث تقوم بتوفير الفرصة بالتعاون مع المعهد الوطني الفرنسي، للراغبين بتعلم اللغة الفرنسية عن بعد ودون أي مقابل.

دورات اللغة الفرنسية من إدراك

تتيح منصة إدراك فرصة تعلّم اللغة الفرنسية عبر ثلاثة مستويات، في مساق يرتكزعلى مبدأ تعليم اللغة كلغة أجنبية أو ما يعرف بـ (Français Langue Étrangère).

في المستوى الأول يتعرف المشاركون على أسس ومبادئ اللغة الفرنسية، وفيه يتم دفع المتعلّم لتكوين الجمل والتخاطب، بحيث ينهي المستوى ولديه القدرة على التعريف عن الذات، ووصف الشخصية والتعبيرعن الأذواق، وتقديم الآخرين، والتحدث عن البلدان والمدن والأماكن، وقراءة الساعة باللغة الفرنسية.

وفي المستوى الثاني، يتعرّف المشاركون على موضوع جديد مقسّم على وحدات عدة، يتوقع أن يتمكنوا بنهاية المساق من طرح الأسئلة باستخدام أدوات الاستفهام المتنوعة في مواقف وأماكن معينة، كالمنزل والبقالة والمطعم والسوق والفندق وغير ذلك.

وفي المستوى الثالث، يتم التركيز على جودة الكلام، عبر تقديم الأدوات النحوية اللازمة لإجراء محادثة مع الزملاء أو مع الأصدقاء.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.