نظارة هولولينس HoloLens من مايكروسوفت واقع يتحدى الصعوبات ويعيد النظر لكل من فقده

نتخيّل في الكثير من الأحيان كيف يمكن لفاقد البصر أن يعيش وأن يستمر دون أن يرى العالم، لكن في عصر الثورة التكنولوجية لا شيء مستحيل. ويمكن لأي شخص يعاني من مشكلة في البصر، أن يحلم بأنه يمكن أن يرى وأن يعرف كيف هي الأشكال والأحجام والألوان.

نظارة هولولينس

فلقد طوّرت شركة مايكروسوفت العالمية نظارات «هولولينس»، وهي عبارة عن جهاز مؤلّف من سماعة رأس قادرة على توليد التفاعل الذاتي، كما تحتوي هذه النظارات على درجة عالية من الوضوح وصور 3D التي تعكس بيئات العالم الحقيقي. وتقوم هذه النظارة على إسقاط صور ثلاثية الأبعاد بطريقة الهولوجرام أمام عين المستخدم، وهي تشكل فرصة جيدة لإعادة تعريف مفهوم الحوسبة الشخصية. وهذا يعني عملياً بأن النظارة تقوم برصد العناصر الظاهرة أمام المستخدم لوصفها له، حيث أنها قادرة على التفرقة بين العملات المختلفة: الجنيه البريطاني والدولار الكندي والدولار الأمريكي واليورو وغيرها، وتمييز قيمها كذلك.

كما تقوم النظارة بقراءة النصوص المطبوعة للمستخدم بشكل كامل. ومع إضافة التحديث الجديد للتطبيق الخاص بالنظارة أصبح هناك إمكانية استخدام خوارزمية الذكاء الاصطناعي، وأصبح التطبيق قادراً على وصف أشياء محددة مثل لون الملابس. كما أضافت الشركة نظام للتعرف على لون الإضاءة حول المستخدم مع تنبيهه عند الاقتراب من مصادرها. ولم يعد يقتصر على النصوص المطبوعة القصيرة بل أصبح قادراً على التعرف على خط اليد وهي إحدى المهارات التي بات يتميز بها التطبيق، بالإضافة إلى أنه يمكن تحديد مستوى الصوت، فضلا عن تحديد سرعة الكلام.

هذه الابتكارات المبهرة التي نتفق جميعنا أنها ستغيّر وجه العالم، ستكون أيضاً السبب الأساسي لإيجاد حلول لم نكن نتوقع أنه سيكون لها حلاً يوما ماً. فهل هناك شيء أجمل من أن يستعيد فاقدي البصر شيء لطالما حُرموا منه؟

بطاقات أمنية الالكترونية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.