كيف وصلت إدراك إلى إصدار مليون شهادة تعليمية؟

بدأت إدراك في عام 2014 بمبادرة من مؤسسة الملكة رانيا للتعليم والتنمية وذلك لتوفير تجربة تعليمية مميزة تُحسن من حياة الأفراد والمجتمعات.

واجهت إدراك العديد من الصعوبات؛ بدايةً من نشأتها وفكرة وجودها؛ وذلك بسبب كونها مبادرة حديثة السمع على آذان مواطني العالم العربي، بالإضافة إلى انتهاجها نهجًا حديثًا في مجال التعليم.

مرورًا بعام 2020 وابتلاء العالم بجائحة كورونا، كانت إدراك على قدر المسؤولية تجاه واجباتها نحوكم، فبفضل تفانيكم وإصراركم وصل عدد المتعلمين على إدراك إلى أكثر من 4 مليون متعلم.

ببداية عام 2021 استقبلنا بعض الأخبار السارة؛ فقد وصل عدد الشهادات الصادرة من إدراك إلى مليون شهادة تعليمية.

فيما يلي نعرض عليكم بعض التفاصيل والرؤى الخاصة بالشهادات:
كيف وصلت إدراك إلى إصدار مليون شهادة تعليمية؟
أكثر 5 مساقات بشهادات مصدرة

تنوعت الدورات على إدراك، ولكن هناك بعض الدورات تركت علامة بارزة مع المتعلمين أكثر من غيرها. بين 200 دورة منشورة على منصة إدراك، هناك 5 دورات كانت لهم الأولوية للمتعلمين.

أعلى 5 دول حصولًا على شهادات

تُقدم إدراك دورات بلغة عربية سلسة تناسب جميع مواطني العالم العربي؛ ولذلك لا يوجد استئثار لدولة بعينها في عدد الشهادات الصادرة.

– تأتي الأردن في المركز الأول بعدد شهادات مصدرة يصل إلى 369 ألف.

– ثم مصر في المركز الثاني بعدد يصل إلى 226 ألف.

– ثم المملكة العربية السعودية بعدد شهادات يصل إلى 162 ألف.

– رابعًا دولة الإمارات العربية المتحدة بعدد يصل إلى 48 ألف.

– وأخيرًا المغرب بعدد شهادات يصل 38 ألف شهادة.

كيف وصلت إدراك إلى إصدار مليون شهادة تعليمية؟
الفئات العمرية الأكثر حصولًا على الشهادات

استحوذت الإناث على النسبة الأكبر من مجمل الشهادات بحوالي 55% من عدد الشهادات الصادرة، بينما حصل الذكور على نسبة 45%.

وحسب العمر، ذهبت النسبة الأكبر من الشهادات إلى فريق الشباب في سن الجامعة حيث حصل الشباب من سن 20 إلى 24 على نسبة 27% من إجمالي عدد الشهادات الصادرة.

يليهم الفئة العمرية من 25 إلى 29 سنة والفئة العمرية فوق 40 سنة بنسبة 18% لكل منهم؛ أي بنسبة 36% للفئتين.

ثم بعد ذلك تأتي الفئة العمرية من 30 إلى 34 بنسبة 14%، والفئة العمرية من 35 إلى 39 بنسبة 13%.

وأخيرًا الفئة العمرية الأقل حصولًا على الشهادات هي الفئة الأصغر من 20 سنة بنسبة 10%.

تُعتبر الشهادات حافز رئيسي لأغلب المتعلمين على مستوى منصات التعليم الإلكترونية. فمن خلال الدورات يُمكنك تطوير مهاراتك وصقلها، ومن ثم يُمكنك إدراج الشهادة في السيرة الذاتية الخاصة بك للحصول على وظيفة. فيما يلي نعرض عليكم بعض الرسائل الرائعة التي وصلتنا من مُتعلمين إدراك:

"تمكنت من تحقيق حلمي مع منصة إدراك. فبفضل مساقات البرمجة على المنصة، تمكنت من أن أصبح مبرمجاً لبرامج حاسوبيّة ومواقع ويب وروبوتات على عمر ال 15 عاماً".

يحي عبد الجليل بن عمروش- الجزائر

"بدأت أعمل على مشروعي الخاص بفضل منصة إدراك! ساعدتني المنصة في ترتيب الأفكار وتحويلها إلى شيء واقع وملموس من خلال تطبيق الأفكار وتحليلها لتصبح اليوم شركة ريادية ناشئة ناجحة".

مجدي سليمان – الأردن

"منصة إدراك، هي العامل المساعد الذي ساهم في تغيير حياتي العملية والشخصية. أثرت المنصة على حياتي العملية بشكل كبير ومفاجئ حيث من تعلمي لإحدى المساقات تحولت من "عضو موظف " إلى مدير مشروع، كانت قفزة رائعة لي وكانت منصة إدراك هي القافلة التي أوصلتني لما أنا عليه الآن".

ضرار حجازي – ليبيا

وأخيرًا نود أن نوجه رسالة إليكم من فريق إدراك:

نحن نؤمن بكم ونثق في قدرتكم على حِمل المسؤولية والأمانة ونقلها إلى ربوع العالم. كونوا فخورين بأنفسكم وبما حققتموه، ولا تتاونوا أبدًا في الاستثمار في تعليمكم وشخصايتكم. نحن نؤمن أن العلم هو مصدر التطور الإنساني، وأنه من خلال العلم والأفراد الفعّالة مثلكم، نستطيع سويًا أن ننهض بعالمنا العربي وبمجتمعنا.

تحية إليكم من القلب،

فريق إدراك

الإعلانات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *