سباقات السيارات الرقمية.. عصر جديد من التحدي ينطلق الآن!

نديم حداد -المدير التنفيذي /الشركة المركزية للتجارة والمركبات- من التحديات والصعاب ينبع الإبداع! مع الظروف الاستثنائية التي شهدناها عام 2020 – وما نزال – بسبب جائحة (كوفيد-19) التي دفعتنا للبقاء في المنازل والابتعاد عن بعضنا البعض، بدأ كل منا البحث عن طرق جديدة ومبتكرة تبقينا على تواصل دائم مع عائلاتنا، أصدقائنا، ومحيطنا، وإيجاد أنشطة ممتعة تملأ أوقات فراغنا – كل حسب اهتماماته - مع ضمان صحتنا وصحة الآخرين.

ووسط كل ذلك، كان العالم الرقمي بمثابة المنقذ؛ فهو المكان الأمثل للتواصل، العمل، الترفيه، وحتى ممارسة الرياضة في بيئة آمنة دون الحاجة إلى الخروج من المنزل وتعريض أنفسنا للخطر!

من الرياضات التي لاقت نصيبًا من الإقبال الكبير والنمو المتسارع؛ سباقات السيارات الرقمية. قد لا يعلم الكثيرون أن هذه الرياضة تم اعتمادها رسميًا من قبل الاتحاد الدولي للسيارات (FIA) عام 2018؛ وهي تشابه تمامًا عالم سباقات السيارات الحقيقي بأجوائه الحماسية وروح التنافس العالية بين المتسابقين، ولها بطولات خاصة؛ حيث أقام الاتحاد أول بطولة رقمية معتمدة في روما بإيطاليا خلال تشرين الثاني 2019 بمشاركة العديد من المتسابقين حول العالم.

الفائزين في سباقات السيارات الرقمية

ولعل ما أسهم في انتشار سباقات السيارات الرقمية أنها آمنة، وشروط المشاركة فيها سهلة، والأهم أنها متاحة للجميع مهما كانت أعمارهم. فكل من يهوى سباقات السيارات المليئة بالإثارة والتشويق، أصبح بإمكانه ممارستها عبر الفضاء الرقمي أينما كان ووقتما شاء وبتكاليف معقولة. وإلى جانب ذلك، تعزز هذه الرياضة التواصل بين اللاعبين واللاعبات من مختلف أنحاء العالم، وتضفي روح التنافس والحماس فيما بينهم، بما تؤهلهم ليصبحوا أبطالًا عالميين متوجين بالذهب والألقاب المرموقة.

صورة لمسابقة السيارات الرقمية

ومن أهم ما يمكن أن تقدمه السباقات الرقمية لعشّاق عالم السيارات السريعة، هو الفرصة لاستكشاف مواهبهم وتنميتها قبل قيامهم باستثمارات جادة في رياضة السيارات والمشاركة الفعلية في حلبات السباق، خاصة وأن الانخراط في مثل هذا النوع من الرياضات صعب ومكلف.

في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، التي يوجد فيها حوالي 330 مليون مستخدم لألعاب الفيديو، باتت سباقات السيارات الرقمية تشهد إقبالًا ملحوظًا بين الشباب والشابات، خاصة مع إقامة الفعاليات والبطولات المعتمدة من الاتحاد الدولي للسيارات. وفي أيلول 2021، احتضنت الأردن بطولة "كأس تويوتا جازو للسباقات الرقمية في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا" - أول بطولة رسمية لسباقات السيارات الرقمية في المنطقة. وشارك في الدورة الأولى من هذه البطولة 22 متسابقًا يمثلون 11 دولة هي: لبنان، الإمارات، قطر، البحرين، الكويت، السعودية، قبرص، تونس، موريتانيا، عُمان، بالإضافة إلى الأردن.

سباقات السيارات الرقمية

وحاكت البطولة، التي رعتها رسميًا شركة تويوتا موتور كوربوريشن، ممثلة بفريقها العالمي الشهير "جازو للسباقات"، عالم سباقات السيارات الحقيقي بدقة غير مسبوقة بفضل الشراكة مع واحدة من أكثر ألعاب محاكاة القيادة تقدمًا عبر الإنترنت "Gran Turismo Sport"، واستخدام أحدث الأجهزة والبرامج المتطورة والمتمثلة بمنصات وأدوات محاكاة السباق.

العالم على موعد مع عصر جديد من سباقات السيارات.. فلنحتفل سويةً بمتعة القيادة والمغامرة عبر الفضاء الرقمي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.