كيف تحفظ وتحمي بياناتك الهامّة؟

في إطار الانفتاح الكبير وغير المسبوق على الصّعيد التّكنولوجي والثّورة الرّقميّة المتحقّقة على مستويات مختلفة في جميع المجالات؛ أصبحت حماية البيانات ضرورة كبيرة جدّاً خصوصاً في ظلّ الإمكانيّات المرتبطة بهذه التطوّرات والّتي مكّنت الأفراد من الدّخول إلى البيانات الشّخصية والهامّة. 

وبالنّظر إلى تسارع التطوّرات التكنولوجية، تشهد الأدوات الّتي يمكن من خلالها الحفاظ على خصوصيّة البيانات تطوّرات مستمرّة وبنمط متسارع أيضاً. 

فيما يلي أدوات التّخزين الآمنة الّتي يمكن من خلالها أن نحفظ بياناتنا الشخصيّة والهامّة:

حفظ أكثر من نسخة من البيانات

 يعدّ الإجراء الأكثر أهمّية لحماية بياناتك خصوصاً الحسّاسة منها، اتّباع قاعدة 1-2-3 عند تأمين البيانات وذلك بحسب الخبير الألماني لوتس لابس. وتتمّثل هذه القاعدة في توفير 3 نسخ على وسيلتي حفظ للبيانات مع الاحتفاظ بواحدة منها خارج المنزل مثل صندوق ودائع آمن على سبيل المثال. وتهدف هذه النّصيحة إلى تمكين الأفراد من عدم فقدان بياناتهم الهامّة وامتلاك نسخ احتياطية منها ممّا يمكّنهم من التصرّف عند الحاجة. 

كيف تحفظ وتحمي بياناتك الهامّة؟

أدوات فاعلة لحفظ البيانات

ويمكن أيضاً حفظ البيانات الهامّة على عدد من الأدوات الّتي تسهم في توفير المساحة والأمان اللّازمين للبيانات الّتي تتطلّب عناية إضافيّة. وتشمل هذه الأدوات القرص الصّلب الخارجي مع مراعاة الاحتفاظ به في مكان آمن، ولضمان ذلك يوصى باستخدام قرص بسعة 5 تيرابايت بحيث يمكن تخزين كمّية كبيرة من البيانات والاطّلاع عليها بصورة دائمة. 

ولضمان نتائج أفضل يمكن اللّجوء إلى استخدام القرص الصّلب التّقليدي المعروف اختصارا بـ "إتش دي دي" (HDD)، حيث إنّه يتفوق على القرص الصّلب الحديث من نوع "إس دي دي" (SSD) من حيث المتانة وطول فترة الاحتفاظ بالبيانات. 

أمّا الوسيلة الثّانية، فتتمّثل في التّخزين على السّحابة، ولكنّ من المهمّ جدّاً في هذه الحالة التأكّد من استخدام حلول أمنية تحول دون وصول الجهات الخبيثة لها. كما يوصى في هذه الحالة بتشفير البيانات قبل تخزينها لضمان عدم وصول أحد لها باستثناء صاحب البيانات، ومن الضّروري أيضاً تجنّب وحدات الذّاكرة USB لأنّها تناسب تخزين البيانات لفترة مؤقّتة كما أنّها غير آمنة بصورة كبيرة ولا تتوفّر سعات كبيرة منها. 

بناء على ذلك قد تشكّل وحدة التّخزين الشبكية المعروفة اختصارا بـ"ناس" (NAS) خياراً جيّداً حيث تعمل هذه الوحدة من خلال توصيل وحدة التّخزين بجهاز الراوتر بحيث تكون البيانات متاحة على الّشبكة.  

وينصح في هذه الحالة بتوفير برامج لحماية بياناتك الّتي يمكنها ضمان سلامة البيانات من جهة والتصدّي لأيّة برامج ضارّة قد تنشأ. ويمكن أن تلجأ كذلك لأدوات توفير نسخ احتياطية من البيانات المرفقة بنظامي ويندوز وأبل ومن أشهرها برنامج دوبلكاتي. 

بالحديث عن هذه الأدوات والبرامج، تبرز أهمّية حماية البيانات الخاصّة بالشّركات أيضاً خصوصاً في ظلّ الإحصائيّات الّتي تشير إلى زيادة استهداف بيانات الشّركات من مجرمي الإنترنت. 

كيف تحفظ وتحمي بياناتك الهامّة؟

أبرز الإجراءات لحماية بيانات الشّركات

يمكن أن تقوم الشّركات بحماية بياناتها من خلال تثبيت البرامج الخاصّة بمكافحة الفيروسات للحدّ من دخول البرمجيات الضارّة إلى الأنظمة الخاصة بالشركة. وعلى غرار الأفراد، من الضّروري أن تقوم الشّركات بعمل نسخ احتياطية من المعلومات الخاصّة بالشركة وأن تكون هذه النّسخة متوافرة في القسم الخاصّ بتكنولوجيا المعلومات. 

في هذا المجال، يمكن أن تلجأ الشّركات إلى خدمات متخصّصة في مجال استضافة مراكز البيانات الخاصّة بها، ممّا يساعد الشّركات على توفير بنية تحتية موثوقة لاستضافة الأجهزة والمعدّات الخاصّة بتشغيل أنظمة الشّركة والحفاظ على أمنها. 

كما يجب أن تقوم الشّركات بتعريف الموظّفين بكيفيّة استخدام أجهزتهم بأمان من خلال توفير حلول الأمن السّيبراني وتنبيه الموظّفين حول أهمّية عدم فتح الرّوابط أو استقبال الطّلبات عبر بريدهم الإلكترونيّ. 

وتتوفّر أيضاً خدمات الكمبيوتر الافتراضي الّتي تتيح الفرصة للموظّفين لاستخدام أجهزة حاسوب افتراضيّة بأمان وكفاءة بدلاً من الكمبيوتر التّقليدي مع توفير الأمن السّيبراني اللّازم. 

ومن الضّروري أن تقوم الشّركات بعمليّات تدقيق أمنيّ مستمرّة للتأكّد من عدم حدوث اختراقات الأمر الّذي يتطلّب أن تمتلك الشّركة بنية تحتيّة قويّة لأنظمة المعلومات. 

يجب أن تتذكّر بأنّ تخزين البيانات الهامّة والاحتفاظ بها سواء للأفراد أو الشّركات على قدر كبير من الأهمّية إلا أنّ الأهمّ من ذلك معرفة كيفيّة تأمينها وحمايتها بالإضافة إلى التذكّر دائماً بمتابعة التّحديثات الّتي تظهر في هذا المجال. 

احمِ بيانات شركتك من خلال خدمات أمنية السحابية.. اعرف أكثر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.