بعد اقترابها من التقاعد.. ناسا تكشف كيف ستكون نهاية محطة الفضاء الدولية التي قضت أكثر من عقدين في الفضاء

رنا السيلاوي- طقس العرب - منذ إطلاق محطة الفضاء الدولية (ISS) في عام 2000، استضافت المحطة أكثر من 200 رائد فضاء وساعدت في اكتشافات علمية لا حصر لها، والآن تقترب المركبة الفضائية من تقاعدها، ومثل غيرها من المركبات الفضائية التي تم إنهاؤها، ستُسقط ناسا محطة الفضاء الدولية في جزء بعيد من المحيط الهادئ في هبوط "مضبوط" مخطط له في عام 2031.

وعلى الرغم من أن محطة الفضاء الدولية لن تدوم كثيرا، إلا أن ناسا تتوقع أن تكون قادرة على تشغيلها بأمان حتى عام 2030.

المحطة، التي تدور في مدار على ارتفاع 400 كم من سطح الأرض، كانت بمثابة مختبر علمي لرواد الفضاء من 19 دولة مختلفة. تم تجميع محطة الفضاء الدولية من عدة أقسام، بدءًا من أول قطعة تم  إطلاقها على متن صاروخ روسي في عام 1998، وبعد قليل من الإضافات تمت على مدار عامين، كانت المحطة جاهزة لاستقبال أول رواد الفضاء الذين وصلوا إليها في 2 نوفمبر 2000.

بحلول عام 2011، كانت المركبة الفضائية مكتملة مع خمس غرف نوم وحمامين وصالة ألعاب رياضية ولوح ضخم للطاقة الشمسية لالتقاط الطاقة من الشمس. على مدار العشرين عامًا الماضية، تمكنت محطة الفضاء الدولية من استضافة أفواج مكونة من حوالي ستة رواد فضاء في وقت واحد، مما حافظ على الوجود البشري في الفضاء.

ولتخرج من مدارها، ستجري محطة الفضاء الدولية مناورات دفع تضمن "دخولًا آمنًا للغلاف الجوي" ، وفقًا لتقرير ناسا.

 تم تجميع محطة الفضاء الدولية من عدة أقسام

ستصطدم المحطة -المقدّر طولها بطول ملعب كرة القدم- بالأرض في منطقة "بوينت نيمو" (Point Nemo)، وهو موقع في المحيط الهادئ كان يسمى "مقبرة المركبة الفضائية". تقع "بوينت نيمو" على بعد حوالي 3000 ميل من الساحل الشرقي لنيوزيلندا و 2000 ميل شمال القارة القطبية الجنوبية وكانت هدفًا غير مرغوب فيه في الفضاء لعقود.

تشير التقديرات إلى أن الولايات المتحدة وروسيا واليابان ووكالات الفضاء الأوروبية قد أغرقت أكثر من 250 قطعة من الحطام الفضائي في الموقع منذ عام 1971، وفقًا لتقرير على CNN.

وحتى تصل محطة الفضاء الدولية إلى نهايتها بعد تسع سنوات من الآن، تخطط الوكالة لتحقيق أقصى استفادة من المحطة، بما في ذلك إجراء البحوث وتعزيز التعاون الدولي ومساعدة صناعة رحلات الفضاء الخاصة على اكتساب المزيد من الزخم، وفقًا لما ذكره مايك وول من Scientific American.

تبحث ناسا عن شركات خاصة للمساعدة في الحفاظ على محطة الفضاء الدولية وبناء محطات مستقبلية

بعد ذلك، تبحث ناسا عن شركات خاصة للمساعدة في الحفاظ على محطة الفضاء الدولية وبناء محطات مستقبلية، وقد وافقت شركة Axiom Space ومقرها هيوستن على إرفاق وحدة مبنية بشكل خاص بالمحطة في أقرب وقت ممكن بحلول عام 2024.

يقول فيل مكاليستر، مدير الفضاء التجاري في مقر ناسا، في بيان صحفي: "إن القطاع الخاص قادر تقنيًا وماليًا على تطوير وتشغيل وجهات تجارية في مدار أرضي منخفض، بمساعدة ناسا". "نتطلع إلى مشاركة دروسنا المستفادة وخبرات العمليات مع القطاع الخاص لمساعدتهم على تطوير وجهات آمنة وموثوقة وفعالة من حيث التكلفة في الفضاء".

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.