هل دخلنا في عصر انقراض الكاكاو؟

موجة  من الصدمة تجتاح عشّاق الشوكولاتة حول العالم، مع تحذيرات جادة من أزمة كاكاو تهدّد بتأثيرات وخيمة على إنتاج وتوزيع العنصر الأساسي لإنتاج الشوكولاتة، وأطلق عليها أزمة انقراض الكاكاو. في تقرير حصري لوكالة “بلومبرغ“، تظهر صورة مخيفة لسوق الكاكاو، وتحدّث عن نقص حاد في المحصول، الأمر الذي يرفع أسعار الكاكاو إلى مستويات قياسية وينذر بأزمة حقيقيّة ذات تبعات عالميّة.

ما هي أهم ملامح أزمة انقراض الكاكاو؟

انقراض الكاكاو

يواجه القطاع الكاكاو حالياً تحدّيات هائلة، حيث يعمل القائمون على الصّناعة على تعديل استراتيجياتهم لمواجهة تأثيرات متعدّدة، فعلى وقع تغيّر المناخ وتفشّي أمراض المحاصيل، يزداد القلق بشأن إمكانية استمرار أزمة انقراض الكاكاو لفترة طويلة. كما يثير نقص إمدادات حبوب الكاكاو تحديات جديدة، حيث يشهد سباقاً محموماً لتأمين الحبوب في المناطق الزراعية الرئيسية. ففي ساحل العاج مثلاً، يتسابق التّجار والمصنّعون للحصول على الإمدادات، مقابل دفع مبالغ ماليّة أعلى بكثير من الأسعار المحددة من قبل الحكومة.

طلب متزايد والبحث عن خيارات

بينما يلجأ البعض إلى منتجين أصغر مثل الإكوادور وإندونيسيا، فإن هذا لا يكفي لتلبية الطّلب المتزايد، ومن المتوقع أن يصل العجز في الإمدادات إلى مستويات قياسيّة، حيث يُتوقع أن يصل العجز إلى 500 ألف طن هذا الموسم، مما يعادل حوالي عُشر احتياج السوق العالمية بالكامل، مع عجز متوقّع آخر قدره 150 ألف طن في الموسم المقبل. وفي ظل ارتفاع تكاليف الإنتاج، تعاني مصانع معالجة الكاكاو من صعوبات، مما يؤدي إلى تباطؤ أو توقف عملها في بعض الدول، خاصّة في غرب إفريقيا.

أزمة تتفاقم

مع تفاقم الوضع، يبحث العديد من المصنّعين عن طرق بديلة لتأمين الإمدادات، ولكن باءت محاولاتهم بالفشل في ظل تزايد الطّلب ونقص العرض. ومع ارتفاع تكاليف الإنتاج، بدأت بعض المصانع في التباطؤ في عمليّاتها، وحتى إغلاق بعضها تماماً، ممّا يهدد بفقدان فرص العمل وانخفاض جودة المنتجات المتوفّرة. ومع اقتراب نهاية هذا الموسم، يتزايد القلق بشأن المواسم القادمة، حيث تشير التوقّعات الرسميّة إلى نقص يصل إلى ما يقارب نصف احتياج السوق العالميّة، ممّا يجعل الأوضاع أكثر تعقيداً وضغطاً على الصناعة.

الأمل دائماً قائم

بما أنّ الأزمة تحتاج للكثير من العمل، ولربّما “مصالحة مع الطبيعة” ليخدم المناخ المحاصيل القادمة أكثر، سنحاول أن نخفّف من نبرة التشاؤم، وننتقل إلى الحديث عن فوائد الشوكولاتة، التي تمتلك قاعدة عشّاق مخلصين حول العالم وتمتاز بقدرتها على إضفاء البهجة والسرور على محبّيها.

تصنع الشوكولاتة من مكونات رئيسية هي الكاكاو والسكر وزبدة الكاكاو، وتتوفر بعدة أشكال وأنواع مثل الشوكولاتة الداكنة، والشوكولاتة الحليبية، والشوكولاتة البيضاء وغيرها.

الكاكاو هو المكوّن الرئيسي للشوكولاتة، ويستخرج من بذور شجرة الكاكاو. وبالإضافة إلى استخدامه في صناعة الشوكولاتة، فهناك الكثير من فوائد الكاكاو واجبة الطّرح، أهمها:

غني بالمواد المضادة للأكسدة: يحتوي الكاكاو على مجموعة واسعة من المركّبات المضادة للأكسدة التي تساعد في مكافحة الجذور الحرة وتقليل خطر الإصابة بالأمراض المزمنة مثل أمراض القلب والسرطان.

يحسّن صحة القلب: تشير الدراسات إلى أن استهلاك الكاكاو بانتظام يمكن أن يساعد في خفض ضغط الدم وتحسين مستويات الكوليسترول الجيد في الدم، مما يقلّل من خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية.

يعزز الصحة العقلية: يحتوي الكاكاو على مركبات تعزّز الصحة العقلية مثل المنبهات الطبيعية والمواد الكيميائية التي تحفز الإحساس بالسعادة والراحة، مما يمكن أن يساهم في تحسين المزاج والحفاظ على الصحة العقلية.

يحسّن وظائف الدماغ: تشير الأبحاث إلى أن الكاكاو قد يساعد في تحسين وظائف الدماغ والتركيز، ويمكن أن يساهم في الحفاظ على وظائف الذاكرة الجيدة في الأشخاص الأكبر سناً.

بالإضافة إلى ذلك، فإن الكاكاو يعتبر مصدرًا جيدًا للمعادن مثل المغنيسيوم والحديد والزنك، والتي تلعب جميعها دوراً هاماً في دعم صحة الجسم بشكل عام. لذا، يمكن الاستمتاع بالشوكولاتة بشكل معتدل كجزء من نظام غذائي صحي للاستفادة من فوائد الكاكاو والاستمتاع بطعمها اللذيذ.

سننتظر نتائج أزمة انقراض الكاكاو، والتي نأمل حقاً أن نتجاوزها دون أن نفقد هذا المصدر الهام جداً للسعادة، فكم نحن بحاجة حقاً لكل باب ولو كان بعيداً، لنعود إلى عالم من اللذة والطعم الذي يملأ حياتنا بالبهجة والترفيه. لنتذوق مرة أخرى لحظات السعادة الخالصة التي تقدمها لنا قطعة من الشوكولاتة، ولنحتفظ بالأمل في عودة الكاكاو المزدهر بكل قوة ورونقه. فالحياة بلا شوكولاتة قد تكون مجرد سلسلة من الأيام الرمادية بلا لون حقيقي!

U5G

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *