المغطس: وجهة الحج المسيحي في الشرق

رولا فايق نصراوين - على الضفة الشرقية لنهر الأردن، وفي بقعة مباركة ما بين هدوء الماء وانسيابه الوادع والأشجار الخضراء اليانعة، بين جبالٍ صخرية شامخة التفّت من حوله بسكون، في تلك البقعة المقدسة حلّ الروح القدس بهيئة حمامة بيضاء من السماء لتؤيّد حقيقة الكلمة على يد يوحنا المعمدان والتي منها انطلقت رسالة الإيمان المسيحي في أرجاء الأرض.

والزائر للمغطس أو موقع معمودية السيد المسيح يأخذه سحر المكان وجمال الطبيعة العنيدة وعبق التاريخ والروح المحلقة في الأجواء، يدرك حقيقة واحدة أن الأردن كما هي فلسطين أرض القداسة منذ الكلمة.

الأردن أرض القداسة

يقع المغطس الذي تم اكتشافه عام 1996 في الأردن على بُعد 9 كيلو مترات شمالي البحر الميت، ويحتوي على منطقتين أثريتين رئيسيتين هما تل الخرار، المعروف باسم "تلة مار إلياس" أو "النبي إيليا"، ومنطقة كنائس "يوحنا المعمدان" قُرب نهر الأردن. ويتميز المكان بآثار تعود إلى العصور الرومانية والبيزنطية، كالكنائس والمعابد الصغيرة والأديرة، والكهوف التي كانت تُستخدم كملاجئ للنساك، فضلاً عن البرك المائية المخصصة للتعميد، مما يدل على القيمة الدينية لهذا المكان.

يوجد في موقع المغطس 5 برك؛ تقع الأولى في المنحدر الغربي السفلي للتل وتعود للعهد الروماني، أي ما بين القرنين الثالث والرابع بعد الميلاد. وهناك بركتان تقع الاولى على قمة الطرف الشمالي لتل الخرار. وبركة جنوبية مستطيلة الشكل ولها درج داخلي على الجهة الشرقية وأربع درجات تمتد على امتداد عرض البركة، ويمكن مشاهدة ذلك بوضوح، ويستطيع الحجاج النزول إلى البركة من أجل أن يتعمدوا.

وهنالك بركتان مربعتان تعودان إلى نفس الفترة الرومانية، وقد أضيفت الحجارة المربعة المنحوتة إلى الزاوية الجنوبية الغربية للبركة الشمالية الغربية من فترات لاحقة، وربما كانت تستعمل كدرج للنزول إلى البركة.

الأردن أرض القداسة

اليونسكو يضع المغطس على لائحته

اليوم يندرج موقع المغطس شرقي النهر ضمن لائحة مواقع التراث العالمي التابعة لمنظمة اليونسكو (باستثناء الجانب الغربي من النهر) تحت مسمى "موقع المعمودية "بيت عنيا عبر الأردن"، وهو المكان الذي يقصده الحجاج والسياح من كافة بقاع العالم إما لاكتشاف المكان أو للصلاة أو سعياً لتجربة روحانية في مكان رويت أحداثه في الكتاب المقدّس، أو للعودة إلى زمن بعيد وتأمل معالم التاريخ الكامنة في الموقع، أو حتى لنيل المعمودية مثلما تعمّد يسوع المسيح.

اليونسكو يضع المغطس على لائحته

الإعلام العالمي والمغطس 

وقد أصبح المغطس وجهة الحج المسيحي للشرق حتى اليوم وقد جذب إليه الأف الحجاج الذين يسعون من خلاله لتجربة روحية فريدة من نوعها، هذا ما سعت له الحكومة الأردنية وبالأخص هيئة تنشيط السياحة، التي لم تألُ جهداً للترويج للأردن على الصعيد المحلي والعالمي.

وكان لوسائل الاعلام العالمية نصيبها أيضا من الحضور الرسمي المتواصل؛ إذ تمكنت هذه الوسائل من بث احتفالات عيد الظهور الإلهي بحسب التقويم الشرقي والغربي وبث خدمة تقديس الماء ومباركة المؤمنين بالماء المقدس ورمي الصليب في النهر لجميع أنحاء العالم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.