دور الطابعات ثلاثية الأبعاد في القطاع الصناعي

منذ ظهورها إلى النّور، اتسمّ دور الطابعات ثلاثية الأبعاد في القطاع الصناعي بالكثير من الأهمّية، واليوم ها هي هذه التّقنية تصل إلى مستويات جديدة مع ظهور طريقة جديدة تسمّى بالطّباعة التّوافقية عالية الإنتاجية.

تأتي أهمّية هذه التّقنية الجديدة من سرعتها الملحوظة في اكتشاف وإنتاج موادّ جديدة بالنّظر إلى طريقة عملها المتقدّمة وتضمّنها لخلط أخبار متعدّدة من الموادّ النّانوية أثناء الطّباعة.

ميّزات تقنية الطّباعة ثلاثيّة الأبعاد الجديدة

تسمح الطّريقة الجديدة في الطّباعة ثلاثية الأبعاد في التحكّم الدّقيق في بنية الموادّ المطبوعة ومكوّناتها حيث تنتج موادّ ذات تركيبات وخصائص متنوعة ممّا يسهم في تطبيقها على مجموعة واسعة من الموادّ بما في ذلك المعادن وأشباه الموصلات والموادّ الحيوية.

ويكمن الفرق بين الطّريقتين القديمة والجديدة في كون طريقة إديسون القديمة تتسمّ بالبطء وتتطلّب الكثير من الجهد الأمر الّذي يعيق تطوير التّقنيات الجديدة المطلوبة خصوصاً الهادفة إلى الحفاظ على الطّاقة النّظيفة والاستدامة البيئيّة والأجهزة الإلكترونيّة والأجهزة الطبّية الحيويّة.

الطابعة الثلاثية

وعادة ما يتطلّب اكتشاف موادّ جديدة تحقّق هذه الأهداف من 10 إلى 20 عاماً ولذلك فإنّ الهدف مع التّقنية الجديدة يتمثّل في تقليل الوقت إلى عام أو أقلّ ما قد يعدّ ثورة حقيقيّة في عالم الطّباعة ثلاثيّة الأبعاد.

ومن المتوقّع أن يكون دور الطابعات ثلاثية الأبعاد في القطاع الصناعي بتقنيتها الجديدة كبيراً وملحوظاً بالنّظر إلى أنّها ستكون قادرة على إنتاج موادّ على قدر كبير وعالٍ جدّاً من الدقّة وبصورة جديدة كلّياً مقارنة بالطّريقة القديمة.

آليّة عمل تقنية الطباعة الثلاثية الأبعاد

تعتمد الطّباعة التّوافقية عالية الإنتاجيّة على الهباء الجوّي متعدّد الاستخدامات الأمر الّذي يتيح إمكانيّة تطبيق الطّباعة ثلاثيّة الأبعاد على عدد كبير جدّاً من الموادّ والمعادن وبالتّالي إنتاج تراكيب ومنتجات فريدة.

كيف تعمل التّقنية الجديدة؟

  1.  تجمع الطّريقة الجديدة بين طباعة الموادّ المدمجة والإنتاجيّة العاليّة الأمر الّذي يسهم في اكتشاف الموادّ الجديدة بطريقة أسرع.
  2. تحقيق اكتشافات واعدة خلال فترات قياسيّة مثل تحديد الموادّ شبه الموصلة ذات خصائص كهروحراريّة فائقة ما قد يعدّ ثورة في عالم تجميع الطّاقة والتّبريد.
  3. تعزيز عمل التّطبيقات الطّبية الحيويّة من خلال تسريع عمليّة الاكتشاف والانتقال بين الموادّ على اختلاف حالتها (من صلب إلى سائل والعكس).

يسعى الباحثون إلى البناء على هذه التّقنية الجديدة لتطبيق تقنيات التعلّم الآلي والذّكاء الاصطناعي لاكتشاف المزيد من الموادّ والوصول بهذه التّقنية إلى آفاق غير مسبوقة.

كما يسعى الباحثون إلى أن تشكّل هذه العمليّة حافزاً للطلّاب في المختبرات للمزيد من التّطوير وتصنيع الأجهزة وتوظيف التّكنولوجيا بصورة مبتكرة.

مصدر المقال: الرابط

أول وأكبر وأقوى شبكة 5G في الأردن.. اشترك الآن!

umniah 5g banner

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *