اذا أردتم معرفة كيفية إدارة مشروعاً ناجحاً… إليكم الحلّ مع “إدراك”

يطمح كثيرون في إنشاء شركة صغيرة خاصة بهم، تعبّر عن طموحاتهم وتطلعاتهم، وترضي شغفهم في الحياة، ويجنون منها الربح في الوقت نفسه، ولطالما تواجه الشركات الناشئة الفشل إذا لم تكن مبنية على أسس صلبة ومعايير واضحة، واذا لم تسبقها دراسة شاملة للسوق والأوضاع الاقتصادية والقدرة الشرائية والتسويق وغيرها من العناصر التي تدخل في نجاح أي شركة. وكان فيروس كورونا قد شكّل أيضاً تحدياً إضافياً للشركات ناشئة، حتى أنه شكل خطراً على الشركات الناجحة ووضع بعضها أمام خيار إمّا الافلاس أو الإغلاق وذلك بسبب عدم محاكاة الوضع الجديد الذي فَرض على جميع الشركات والأعمال التجارية العمل من المنزل بسبب الحجر المنزلي. فما هي السبل التي تساعد روّاد الأعمال على إدارة شركاتهم بطريقة ناجحة؟

مساق جديد من إدراك

بات لزاماً أن يكون إلى جانب كل صاحب شركة رائدة أو ناشئة من يساعده ويعطيه القواعد الأساسية لإدارة هذه الشركة بالطريقة الأنسب لتظل مشروعاً رابحاً، ومن هذا المنطلق قررت منصة "إدراك" أن تضع بين أيديكم مساقاً تعليمياً جديداً أطلقته أكاديمية "سند" لريادة الأعمال وصندوق الحسين للإبداع والتفوق تحت عنوان "كيف تبدأ وتدير مشروعاً ناجحاً" بهدف تقديم المعلومات الأساسية والمهارات اللازمة لريادة الأعمال وإطلاق وإدارة المشاريع الصغيرة في المنطقة العربية.

 كيف تبدأ وتدير مشروعاً ناجحاً

كيف تبدأ وتدير مشروعاً ناجحاً

ماذا في تفاصيل المساق الجديد؟

إن مساق "كيف تبدأ وتدير مشروعاً ناجحاً" هو مساق عملي تم تصميمه للمساعدة على تعلّم أهم المهارات التي يحتاجها المتعلّم لبدء أو تشغيل شركة صغيرة، وتعلّم مفاهيم ومهارات الأعمال الرئيسية باستخدام أمثلة عملية ومن خلال دراسات وأمثلة لحالات مشابهة، بحيث يمكن بسهولة تطبيق الدروس المستفادة على أي عمل خاص.

صُمّم هذا المساق للرياديين من الجنسين والذين يرغبون بتأسيس أعمال تجارية خاصة من أجل توليد دخل وكسب عيش مستقر، أو لأصحاب المشاريع الصغيرة الذين لديهم أعمال بالفعل ولكنهم يرغبون في تطويرها وأن تصبح مستدامة.

يشار أيضاً إلى أن المساق يبدأ في الأول من حزيران وينتهي في السادس من تموز المقبل، أي أن مدته خمسة أسابيع، ويحتاج المتعلّم فيه إلى ساعتين من الجهد ويعطى باللغة العربية.

ماذا يمكن أن نكتسب في هذا المساق؟
ماذا يمكن أن نكتسب في هذا المساق؟

يحيط مساق "كيف تبدأ وتدير مشروعاً ناجحاً" الجوانب كافة لأي مشروع تجاري أو شركة رائدة، ويتطرق إلى كل القواعد الأساسية والاستراتيجيات والمعايير والأنظمة التي يحتاجها المتعلّم لإدارة شركته وصولاً إلى الطريقة التي يمكن أن يجني فيها المزيد من الأرباح، فيخرج من هذا المساق وبحوزته الكثير من المعلومات الجاهزة للتطبيق على الأرض، بعكس الكثير من الدروس التي ممكن أن نتعلمها في الجامعة أو في أي معهد تقني وتبقى نظريات لا يمكن تطبيقها.

فما هي الأمور التي يمكن اكتسابها من خلال هذا المساق؟

- كيفية التغلب على تحديّات بدء عمل تجاري، والأشكال القانونية للأعمال، وكيفية فهم السوق وتحديد عملاءك من أجل إنشاء مشروع مربح ومستقر.

- كيف تحلل فكرة عمل جديدة لمعرفة ما إذا كانت ستنجح، كيف تدير عملك لجعله قوياً ومستقراً، كيف تنمي عملك بحيث يمكنك زيادة أرباحك.

- كيف يمكن إدارة عملك بشكل جيد وفهم السجلات المالية واستخدامها، وكيفية تتبع الربحية والنمو من أجل اتخاذ قرارات مالية حكيمة.

- كيفية فهم أساسيات التسويق والمنتجات وخيارات التسعير، كيفية استخدام استراتيجيات الترويج المختلفة من أجل جذب المزيد من العملاء والزبائن والحفاظ على نمو أعمالك.

- كيف تستعد وتتقدم للمقرضين والمستثمرين وتتعامل معهم عندما تقرر الحصول على تمويل خارجي لعملك.

فريق المساق
فريق المساق

وكما عوّدتنا منصة "إدراك" دائماً على تقديم الأشخاص الذين يتمتعون بكفاءة وخبرة أكاديمية وعملية واسعة لتدريس المساقات، فهذه المرة سيعطي المساق السيد حسن جميل وهو خبير في قطاع تمويل وتطوير المشاريع الصغيرة والمتوسطة وقطاع التمويل الأصغر وخدمات التمويل الرقمية، إضافة إلى السيدة شاهين تيجاني وهي مستشارة في مجال بناء القدرات وتعمل في مجال الاشتمال المالي والتمويل المناخي.

ويعد مساق "كيف تبدأ وتدير مشروعاً ناجحاً" من إدراك من أفضل الدروس التي ممكن أن تُعطى عن بُعد باللغة العربية في شهر حزيران الجاري، وذلك انطلاقاً من الواقع الذي فرضته كورونا ليس في عالمنا العربي فقط بل في العالم كله.

إذا، قد تكون أصعب خطوة للبدء في أي عمل تجاري أو شركة ناشئة هي الخطوة الأولى التي يجب أن تكون مبنية على الثقة والاستراتيجيات الواضحة والخطط القابلة للتنفيذ فليس المهم الخروج بالأفكار بل الأهم هو كيفية تطبيقها، لذا وضعت إدراك هذا المساق بين أيدي المهتمين لتثبت مرة جديدة أن التعليم متاح لجميع من يريده مجاناً سعياً لجيل عربي متألق ورائد.

التعليم متاح لجميع من يريده مجاناً سعياً لجيل عربي متألق ورائد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *