إبتكار، ريادة، شغف …هكذا يحتفل الأردن بالأسبوع العالمي لريادة الاعمال!


يحتفل العالم بالأسبوع العالمي لريادة الأعمال في شهر تشرين الثاني من كل عام. ويُعد الأسبوع العالمي لريادة الأعمال أهم وأكبر حدث للاحتفاء بالمبدعين والمبتكرين ورواد الأعمال على مستوى العالم، ومناسبة للتحفيز وتنمية روح المبادرة لدى الشباب وأصحاب الطموح وأصحاب الأفكار المبتكرة؛ كونه مناسبة للتعريف بريادة الأعمال التي تعد من الاستراتيجيات الهامة جدًا لتحقيق التطور والنمو الاقتصادي في المجتمع، وتحقيق أهداف التنمية المستدامة.

كيف تحتفي الأردن بالأسبوع العالمي للريادة الأعمال

هذا الأسبوع الذي تمتد فعالياته حتى 24 تشرين الثاني الحالي، يعدُّ أكبر حدث عالمي للاحتفاء بالمبتكرين ومبدعي فرص العمل الذين يطلقون الشركات الناشئة؛ خلاله تنظم الآلاف من الأحداث والمسابقات؛ لتلهم الملايين بالانخراط في النشاط الريادي، وتشبك بين المتعاونين المحتملين والمرشدين المستثمرين.

وتمكّن الأردن من تحقيق قفزات نوعية في مؤشر ريادة الأعمال، حيث أظهر تقرير صادر عن البنك الدولي في تموز 2019، تحسن ترتيب الأردن على مؤشر ريادة الأعمال العالمي 23 مركزاً، ما بين عامي 2014- 2018، مرتفعاً إلى المركز 49 من المركز 72.

وأظهر منتدى MIT لريادة الاعمال في العالم العربي، أن الأردن يتصدر موقعاً متقدماً بين الدول العربية في مؤشر نضج ريادة الأعمال، نظراً لتوفر المستثمرين والداعمين وزيادة الاهتمام من قبل صُناع القرار، فيما يتعلق بتطوير البيئة الحاضنة.

محاور أسبوع الريادة العالمي لعام 2019:
1-محور التعليم

يحتفل هذا المحور بالأدوات والبرامج التي تستخدمها المجتمعات والمؤسسات التعليمية لتعزيز روح المبادرة والريادة والابتكار.

2- محور السياسات والقوانين

تلعب الحكومة دورًا مهمًا في مساعدة الرواد وريادة الأعمال على الازدهار عن طريق إزالة الحواجز وإعادة ضبط البيئة التنظيمية والتأكيد على الروابط والأحداث التحفيزية، وتسلط سياسة أسبوع الريادة العالمي الضوء على عمل الحكومات وواضعي السياسات لمساعدة رواد الأعمال.

3- محور تشبيك المؤسسات الريادية الداعمة

تتطلع شبكة Global Entrepreneurship Network وغيرها من منظمات دعم المشاريع في جميع أنحاء العالم لتسهيل التعاون والشراكة بين النظم البيئية الناشئة، حيث أصبح تبادل المعرفة وربط قادة الأنظمة البيئية المحلية أمرًا مهمًا في بناء مجتمعات ريادة الأعمال. يهدف أسبوع الريادة العالمي إلى حث المجتمعات على التعاون ومشاركة شبكاتها وأسواقها لمساعدة شركاتها الناشئة الصاعدة على الازدهار.

4-محور الشمولية

ريادة الأعمال هي قوة إيجابية تقود الابتكار وتخلق الثروة وتحسن الحياة في المجتمعات والمدن والبلدان على حد سواء. لكن ليس لدى الجميع نفس الفرصة. يجب ألا يكون العرق أو العمر أو الجنس أو حياة الشخص عائقًا أمام ريادة الأعمال. يجب أن يكون أي شخص في أي مكان قادرًا على تحقيق حلمه وبدء عمل تجاري بسرعة وبتكلفة منخفضة وبدون حواجز. يركز محور الشمولية على إبراز العقبات التي قد يواجهها رواد الأعمال من الفئات السكانية المحرومة، واكتشاف الحلول من خلال الوصول إلى قصص النجاح والتدريب ورأس المال والإرشاد.

مركز الملكة رنيا للريادة

كذلك أطلق مركز الملكة رانيا للريادة في جامعة الأميرة سمية للتكنولوجيا، فعاليات أسبوع الريادة العالمي في الأردن، للسنة الحادي عشرة على التوالي، وتعتبر حاضنة أمنية لريادة الأعمال The Tank الراعي الرسمي لهذا الحدث عام 2019.

اذ يهتم مركز الملكة رانيا للريادة في وضع رياديي الأردن على الخارطة العالمية، ولمشاركة العالم بأهم قصص النجاح الوطنية، وكجزء من الخطة الاستراتيجية لمركز الملكة رانيا للريادة، يتم التركيز على التواصل لمساعدة الرياديين الأردنيين لتبادل الخبرات والمعرفة مع بعضهم البعض، وخلق المزيد من الوعي حول الفرص المحتملة في الشركات التقنية الناشئة والتعرف على الأفكار التجارية المبتكرة والمتميزة والشركات الناشئة وإعطاء الرياديين الأردنيين التدريب المتخصص، والتوجيه وتطوير الخدمات لمساعدتهم على إنشاء وتمويل وإدارة وتوسيع الشركات التقنية الخاصة بهم.


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *