كأس آسيا 2023 رحلة مشرّفة للنّشامى

شهدت العاصمة القطرية “الدوحة” قمّة الختام لـكأس آسيا 2023، والتي أقيمت بين منتخبنا الأردني المعروف محلياً وأصبح كذلك في المحافل العربية والعالمي “بالنّشامى”، ومنتخب قطر المعروف بالعنّابي نسبةً لألوان العلم القطري، والتي انتهت بفوز المنتخب القطري حامل اللقب للمرة الثانية بكأس آسيا، على حساب منتخب النشامى، والذي تأهّل للمرة الأولى في تاريخه لنهائي كأس آسيا.

وخلال القمّة الكروية “الأسطورية” التي حدّدت الفائزين بكأس آسيا، قدّم المنتخبان أداءً مشرفاً، وبرزت خلالها أسماء بذاتها، لن ينساها محبو كرة القدم بسهولة، ولن يكون تجاوزها بذي جدوى في قادم الأيام. وهنا، سنتحدّث قليلاً عن الأداء الأردني، والذي كان على الرغم من الخسارة “مقاتلاً” حتى الثانية الأخيرة من الوقت بدل الضائع لنهاية المباراة.

نهائي كأس آسيا 2023 ببداية قويّة

نهائي كأس آسيا 2023

بدأ الفريقان الشوط الأول من المباراة بقوّة، وسط تبادل “لإطلاق” الهجمات، الدّفاع، والهجمات المرتدّة، وصولاً للدّقيقة 22، بعد هجمة قوية من اللّاعب القطري أكرم عفيف، والذي تعرّض لتدخّل “عنيف” من لاعب النشامى عبدالله نصيب، الأمر الذي تسبّب في احتساب ركلة جزاء، وإحراز لاعب العنّابي ذاته للهدف الأوّل.

الرّد من لاعبي المنتخب الاردني

انتهى الشوط الأوّل، واستمرّ الدفاع صلباً من الفريقين، وبكل صدق، كان للاعبي المنتخب الأردني لكرة القدم تفوقاً واضحاً ومحاولات متكررة، إلا أنها لم تكن موفّقة أمام صمود دفاع العنّابي، وانتهى الوقت الأصلي والإضافي على ذلك.

استكشف افضل عروض الفايبر مع تود لمتابعة المباريات

بداية شوط ثانٍ بنكهة أردنية

شهدت بداية الشّوط الثّاني للمباراة سيطرة واضحة للنشامى، حتى قال معلّقون أنهم يرون مفاجأة كروية تولد اليوم في كأس آسيا 2023، متمثلة في المنتخب الاردني لكرة القدم، وواصل الفريق المحاولات، من تصدٍّ ناجح، وهجوم أكثر خطورة، وصولاً للدقيقة 67، وبعرضية متقنة وصلت بسلام إلى القدم الذهبية ليزن النعيمات، والذي بدوره أحرز العلامة الكاملة وحقّق هدف التّعادل للنّشامى في مرمى “مشعل برشم” حارس منتخب قطر، وهزّ شباكه وسط فرحة جماهيريّة غامرة.

ركلات الجزاء مجدّداً

في الدّقيقة 73، وبقرار متأخر بعد مراجعة تقنية “الفار”، قرّر الحكم الصّيني احتساب ركلة جزاءٍ ثانية، أحرز من خلالها “عفيف” ذاته الهدف الثّاني، معمّقاً جراح النّشامى ومعلناً التقدّم مرة أخرى للمنتخب القطري على حسابهم.

وبعد جهودٍ مضنية من لاعبي المنتخب الاردني لكرة القدم “النشامى”، لم يتمكن المهاجمون من هز الشباك مجدداً، على الرغم من تألق نجم المنتخب المحترف عالمياً “التّعمري” وباقي فرسان الفريق، والتشجيع الرائع من الحاضرين بالمدرجات مباشرةً من الأردنيين، حيث لعبت “خبرة النهائي” دوراً حاسماً ضدّ منتخبنا، واستخدمها المنتخب القطري بنجاح.

اقرأ المزيد في مدونة The8log

ركلة جزاء ثالثة وهاتريك ثقيل

بعد نهاية الوقت الأصلي للمباراة، واحتساب 13 دقيقة من الوقت بدل الضائع، حصل “عفيف” مجدداً على ركلة جزاء ثالثة و”نادرة”، أحرز من خلالها الثمن النهائي لكأس آسيا 2023 لصالح فريقه الأكثر خبرة، ومسجلاً هاتريك مستحق، وبحسب مراقبين “مستغرب” بثلاث ركلات جزاء خلال قمّة نهائية!

خسرنا مباراة وكأس، وربحنا منتخباً عالمياً

على الرغم من أنّ تصنيف المنتخب الأردني عالمياً هو 87 بحسب الفيفا إلّا أنه نجح في تخطّي العديد من الفرق الآسيوية ذات الأداء القوي ومنهم من كان من الفائزين بكأس آسيا مسبقاً، وصولاً إلى النهائي، والخسارة “بشرفٍ” أمام العنّابي صاحب التصنيف 58 عالمياً. حقيقةً كان أداءً مذهلاً للاعبي المنتخب الاردني، وكما قال المعلّق الرياضي الأكثر شهرة عالمياً “عصام الشّوالي”، عينكم على النشامى، فهم يستحقّون التواجد في كأس العالم القادم، وكلّ قادمٍ منه، وهنا نكون فعلاً ربحنا فريقاً عالمياً عن استحقاق، ومستقبلاً كروياً ممتعاً عنوانه المنتخب الاردني لكرة القدم.

ختاماً، كان أداءً أظهر معدن الأردنيين الصّلب، وإصرارهم على التحدّي دون هوادة أو تراجع، فكان أقرب للنّزال منه إلى مباراة كروية، وكانوا أقرب للفرسان منهم إلى لاعبي كرة قدم، ومع تأكيد الجميع، فإنّها ليلة من كأس آسيا 2023 سترفع من تصنيف المنتخب الاردني عالمياً بكل تأكيد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *