أسبوع الريادة العالمي… طموح وأحلام الشباب

مع مطلع شهر تشرين الثاني من كل عام، تبدأ 170 دولة حول العالم بالتحضر للاحتفال بأسبوع الريادة العالمي، وتحفيز وتنمية روح المبادرة لدى الشباب والشابات، وتشجيعهم على تجسيد أفكارهم على أرض الواقع. ويعد أسبوع الريادة العالمي واحداً من أهم وأكبر الأحداث العالمية منذ انطلاقته في العام 2008 وحتى عامنا الحالي.

لقد تم تخصيص أسبوعاً كاملاً لريادة الأعمال، وليس يوماً واحداً فقط، لما يحمله هذا الموضوع من أهمية على مستوى الريادي وعائلته والمجتمع بأكمله. تعتبر المشاريع الريادية واحدة من أهم مرتكزات النمو الاقتصادي التي بالإمكان الاعتماد عليها لزيادة مصادر الدخل، ولعلّها أيضاً من أبرز أدوات التوظيف الأمثل للموارد في المجالات الاقتصادية والاجتماعية.

أسبوع الريادة العالمي… طموح وأحلام الشباب
مركز الملكة رانيا للريادة وأسبوع الريادة العالمي

"يعتبر اسبوع الريادة العالمي أحد أهم المحطات العالمية التي توفر العديد من الفرص للشباب والشركات الريادية. ويحظى الأسبوع باهتمام عال المستوى من قبل أهم الفاعلين في منظومة ريادة الأعمال الأردنية ، حيث تتضامن جهود أكثر من ٥٥ منظمة لإنجاح فعاليات الأسبوع في المملكة كل عام". ندى الجعفري، منسقة برامج ريادية في مركز الملكة رانيا للريادة

على مدار 12 عاماً، ومركز الملكة رانيا للريادة يطلق فعاليات تعمل على تعزيز ثقافة ريادة الأعمال في المجتمع الأردني خلال أسبوع الريادة العالمي، إضافة إلى جهوده الأخرى على مدار العام، التي ترمي إلى تنشئة جيل من الرياديين المميزين، وصناعة مستقبلهم في الأردن.

هذا العام، أخذت الاحتفالات منحنى آخر بوجود جائحة كورونا حولنا، حيث تم تقديم جميع الفعاليات افتراضياً عبر الإنترنت، في الفترة الواقعة ما بين 16 و22 تشرين الثاني.

وللعام الثاني على التوالي، قُدِّمت فعاليات هذا الأسبوع بشراكة استراتيجية مع حاضنة أمنية لريادة الأعمال "The Tank"، والتي تشارك مركز الملكة رانيا للريادة رسالته وأهدافه، وتسعى نحو تمكين الرياديين والرياديات، وتوفير بيئة حاضنة وداعمة للشركات الناشئة. كما عملت حاضنة أمنية أيضاً على تقديم رعايتها الاستراتيجية لمسابقات الجامعات، والتي أقيمت أيضاً على هامش أسبوع الريادة العالمي.

أسبوع الريادة العالمي… طموح وأحلام الشباب
فعاليات وأنشطة أسبوع الريادة العالمي 2020

شمل أسبوع الريادة العالمي لهذا العام برنامجاً غنياً ومتنوعاً من الأنشطة والجلسات التدريبية عبر مواقع التواصل الخاص بشركاء الأسبوع ومواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بحاضنة أمنية.

وبسبب جائحة كورونا تم عقد معظم الانشطة افتراضياً عبر منصة تدعى Virfair، حيث يتم عن طريقها حضور جميع الفعاليات. كما أن للحاضنة virtual booth يتم فيه استقبال الزائرين واجابة استفساراتهم. وأتاح أسبوع الريادة في الأردن المجال أمام كافة الجهات والكيانات المهتمة بحضور هذه الفعاليات المختلفة.

وتناولت الجلسات التدريبية العديد من المواضيع ذات الأهمية لرياديي الأعمال والشركات الناشئة، ومن أبرزها: أمن المعلومات والأمن السيبراني، فرص تمويل الشركات الناشئة ودعم الابتكار الوطني، أهمية تكامل جهود بيئة ريادة الأعمال في دعم الشركات الناشئة، كما تم تخصيص جلسة لتمكين المرأة وتعزيز دورها القيادي والفكري في ريادة الأعمال.

أما قصص النجاح التي حقّقها رواد الأعمال، فكان لا بد لها أن تحظى بجلستها الخاصة، تحت عنوان "شباب على قدر أهل العزم"، والتي عملت على تشجيع المشاركين على المضي قدماً في أفكارهم وطموحاتهم، حتى يتمكنوا بدورهم من تحويلها إلى قصص نجاح، وهو ما ترمي إليه فعاليات أسبوع الريادة العالمي عبر مختلف أرجاء العالم.

أسبوع الريادة العالمي… طموح وأحلام الشباب
برنامج مسابقات الجامعات

للشباب والشابات مكانة خاصة في عالم الريادة، فهم مستقبلها ومستقبل الإبداع في المجتمع، وكلما حصلوا على الاهتمام اللازم، كلما شهدنا المزيد من النجاحات. لقد عمل مركز الملكة رانيا للريادة، وبدعم استراتيجي من حاضنة أمنية، على إيجاد طريقة تمكّن الشباب والشابات ومن وضع أنفسهم مكان الرياديين وتجربة مسيرتهم، فقاموا بتنظيم مسابقات لطلاب وطالبات مجموعة من جامعات الأردن، ليتنافسوا فيما بينهم، من خلال طرح أفكارهم ومشاريعهم الريادية.

وبعد هذ التحدي الملهم وهذه المنافسة الإيجابية، سيصبح المشاركون أقرب إلى تحقيق أحلامهم وأهدافهم، وأكثر استعداداً إلى الدخول إلى عالم الريادة المليء بالطموح والتصميم والإبداع والتميز.

إليكم بعض من فعاليات الأسبوع...
بطاقات أمنية الالكترونية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.