الجيل الخامس للشبكات الاجتماعية: تأثيرات محتملة على الواقع

يخطّط 30% من مستخدمي الهواتف الذّكية الاشتراك في شبكات الجيل الخامس العام القادم بحسب دراسة مستهلك قامت بها شركة إريكسون، الأمر الّذي يعني بأنّ اتّجاهات الجيل الخامس للشبكات الاجتماعية ستفرض نفسها بقوّة خلال فترة قريبة.

في ظلّ انتشار شبكات الجيل الخامس بصورة مستمرّة ودورها في تطوير الأعمال ومستقبل الاتّصالات وخدمات القطاعات الصّناعية والتّجارية المختلفة، يطرح السّؤال الخاصّ بالجيل الجديد للشّبكات الاجتماعية نفسه خصوصاً حول الكيفيّة الّتي ستتغيّر بها سلوكيّات مستخدمي وسائل التّواصل الاجتماعي.

هذا المقال سيجيب على هذه الأسئلة بالإضافة إلى تسليط الضّوء حول أثر اثر شبكات الجيل الخامس على إعادة تشكيل مشهد وسائل التّواصل الاجتماعي كما نعرفه.

الجيل الخامس لشبكات التواصل

نظرة على الجيل الخامس للشبكات الاجتماعية

تفرض التطوّرات التّكنولوجية النّاتجة عن شبكات الجيل الخامس نفسها بصورة كبيرة الأمر الّذي يسهم في ظهور جيل جديد من شبكات التّواصل الاجتماعي وبالتّالي تغيير المشهد الحاليّ.

على سبيل المثال، يسهم الجيل الجديد لشبكات التّواصل الاجتماعي في زيادة توجّه المستخدمين وخصوصاً الشّباب إلى الشّبكات الّتي تعتمد خدمات الفيديو والبثّ المباشر أكثر من الصّور التّقليدية.

كما سيسهم الجيل الخامس للشبكات الاجتماعية في ازدياد انتشار شبكات التّواصل الاجتماعي الّتي تعتمد على التّواصل المرئي، حيث سيصبح البثّ المباشر أحد سمات شبكات التّواصل الاجتماعي خلال العقد القادم، بعد أن كانت التّغريدة أو التّعليق هي السّمة الرّئيسية خلال العقد الماضي.

وبفضل التّقنيات المتقدّمة لشبكات الجيل الخامس، سيكون الذّكاء الاصطناعي عاملاً حاسماً في إدارة هذه الصناعة بدلاً من العامل البشري ممّا سيؤدّي إلى تغييرات جذريّة في الطّريقة الّتي يستخدم بها الأفراد مواقع التّواصل الاجتماعي بما في ذلك طرق التّسويق والدّعاية.

وممّا يزيد من أهمّية هذه التّاثيرات التوقّعات الّتي تشير إلى  قيام حوالي 510 ملايين مستهلك على الأقلّ في 37 سوقاً حول العالم بتبّني شبكة الجيل الخامس عام 2023 بحسب دراسة إريكسون.

كما من المتوقّع أن تسهم شبكات الجيل الخامس لوسائل التواصل في زيادة استخدام تقنيات الفيديو المحسّن والواقع المعزّز الأمر الّذي سيقود المستخدمين إلى مستويات جديدة أثناء استخدامهم لمواقع التّواصل الاجتماعي خصوصاً القائمة على مقاطع الفيديو.

وبحسب الدّراسة أيضاً يقضي مستخدمو الجيل الخامس للشبكات الاجتماعية حاليّاً ما يعادل ساعة واحدة أسبوعياً على خدمات ترتبط بالميتافيرس أكثر من مستخدمي شبكة الجيل الرّابع، كما أنّهم يتوقّعون أيضاً أن يتمّ استهلاك المزيد من محتوى الفيديو لمدّة ساعتين أسبوعيّاً على الأجهزة المحمولة بحلول عام 2025، منها 1.5 ساعة على نظّارات الواقع المعزّز أو ما يعرف بالواقع الافتراضي.

5g ووسائل التواصل

خصائص الجيل الجديد للشبكات الاجتماعية

من أبرز الميّزات الّتي جاءت بها شبكات الجيل الخامس زيادة سعة وسرعة نقل البيانات، الأمر الّذي يعدّ حاسماً في صناعة مواقع التّواصل الاجتماعي بصورة عامّة كما سيتسّم الجيل الجديد لشبكات التّواصل الاجتماعي بالخصائص التّالية:

  • الاعتماد على أنظمة الذّكاء الاصطناعي الّتي ستقوم بدراسة المستخدم جيّدًا، ومعرفة توجّهاته وتفضيلاته بصورة أدقّ من الدّراسات الحاليّة بحيث تصل إلى توقّع العادات الّتي قد تتغيّر مستقبلًا في سلوك المستخدم، لتطوّر من نفسها للتّوافق مع احتياجاته المستقبلية، بالإضافة إلى تحليل عناصر الفيديو نفسه، سواء الموسيقى المستخدمة أو الخلفيّة التي يظهر فيها المستخدم بما يخدم المعلنين على التّطبيق.
  • مقاطع الفيديو العمودية بحيث ستكون مقاطع الفيديو الأكثر انتشاراً في الجيل الجديد للشّبكات الاجتماعية وليست الأفقية أو المربعة، وهو أمر في غاية الأهمّية بالنّسبة لصناعة الفيديوهات بصورة عامة، سواء للشّركات التّي تعمل في مجال الدعاية والإعلان أو الشّركات الّتي تسعى لتقديم إعلانات عن نفسها، أو حتّى الفيديوهات الشخصيّة.
  • تغيّر طبيعة الهاشتاج: بدلاً من كونه وسيلة للتّعبير عن الرّأي في إطار موضوع محدّد ليتحوّل إلى مجرّد وسيلة لتبويب الموضوعات، ليقوم بدوره الأوّلي البسيط كأداة للبحث وتصنيف الموضوعات الّتي تتحدّث عنها الفيديوهات.
  • انتشار ألعاب الفيديو: سيشهد الجيل الجديد لشبكات التّواصل الاجتماعي ألعاب جرافيكس وألعاب بثّ مباشر أكثر تقدّماً مثل ألعاب الحرب والرّياضة وكرة القدم وغيرها من الألعاب التّفاعلية الّتي تعتمد على تقنيات الفيديو جرافيك المتقدّم.
  • تطوير أدوات تحليليّة جديدة: ستكون قادرة على قراءة ملامح الوجه والتعرّف على بصمة الصّوت وتفسير الكلمات والّلغات والّلكنات، وقد تأخذ هذه العمليّة عدّة سنوات حتى يتم تطوير أدوات تحليلية بهذه القوة والدّرجة من الكفاءة.

جميع هذه الاتّجاهات ستقود إلى الجيل الجديد من شبكات التّواصل الاجتماعي بفضل تقنيات الجيل الخامس ليكون المستخدمون على موعد مع تجربة غير مسبوقة عبر الفضاء الاجتماعي الّذي شهدوا فيه تطوّرات جذريّة على مدار العقود الماضية ومن المتوقّع أن يشهدوا المزيد من هذه التطوّرات المتسارعة.

بطاقات أمنية الالكترونية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.