صفعة جديدة لهواوي: الشركة الصينية تقف بوجه العقوبات وتستعد للأسوء

Spread the love

هواوي، اسم الشركة الصينية العملاقة والحديثة التي استطاعت أن تنمو في جميع الأسواق العالمية بسرعة هائلة بحيث لم تستطع أي شركة أخرى اكتسابها على مرّ السنين. وبسبب الحرب التجارية التي تدور بين الصين والولايات المتحدة الأمريكية، استطاعت الأخيرة أن تضع حداً لنجاح الشركة الصينية للهواتف الذكية "هواوي" من خلال إدراج اسم الشركة في قائمة العقوبات الأمريكية الجديدة والموقعة من الرئيس الأميريكي دونالد ترامب، والتي تمنع الشركات الأمريكية من شراء المنتجات والتقنيات التي تهدد الأمن القومي للبلاد. هذه العقوبات أدت إلى خسائر فادحة وهبوط سريع في الأسعار في جميع الأسواق العالمية.

لم تنته العقوبات هنا على هواوي، بل دخلت "غوغل" على خط الأزمة وحظرتها من استخدام خدماتها ومن الحصول على تحديثات أندرويد بدءاً من 19 أغسطس 2019. انطلاقاً من هنا، تعمل الشركة الصينية على التصدي لهذه العقوبات واللجوء إلى حلول أخرى لحماية منتجاتها واختراعاتها. وتأكيداً على هذا الأمر صرّح مؤسس شركة هواوي ورئيسها التنفيذي رن جنغفي أن نمو عملاقة التقنية الصينية "قد يتباطأ، لكن قليلاً"، بسبب القيود الأمريكية الأخيرة.

وكانت هواوي قد أعدّت في السنوات الماضية خطة للطوارئ من خلال تطوير التكنولوجيا الخاصة بها في حالة حظرها من استخدام جميع الرقائق والتقنيات الواردة من الولايات المتحدة. من هذا المنطلق، ستطلق شركة هواوي نظام تشغيل خاص بها ليحل مكان الأندرويد التابع لغوغل. والسؤال هو: هل ستنجح في المكان الذي فشلت فيه أكبر الشركات مثل نوكيا؟

من جهته، صرّح محلل الاتصالات والتكنولوجيا في بنك DBS هونج كونج لصحيفة "آسيا تايمز" أنه وباستثناء نظام iOS من أبل، لا توجد أي حالة لأي شركة تصنيع للهواتف المحمولة، استطاعت النجاح في تطوير نظام تشغيل. وهذا هو إحدى العوائق التي تنتظر هواوي في حال عدم نجاحها في الأسواق وبخاصةً الأوروبية منها.

قريباً ستطلق هواوي نظام تشغيل خاص باسم "هونغمنغ"، والشركة ستكون مستعدة لتوقيع اتفاقيات تضمن عدم استخدام تكنولوجياتها في التجسس مع حكومات وعملاء في الاتحاد الأوروبي. هذا ما صرح به إبراهيم ليو ممثل الشركة لدى مؤسسات الاتحاد الأوروبي خلال مؤتمر في بروكسل. كما وقامت شركة هواوي بإرسال طلب لتسجيل هذه العلامة الجديدة في كل من كمبوديا، كندا، كوريا الجنوبية، نيوزلندا، والبيرو. وأقدمت الشركة على اختبار النظام على بعض من منتجاتها، والذي بدوره حاز على اهتمام وتحفيز حكومي وجائزة أفضل ابتكار في العام 2018 من وزارة التعليم الصينية. كما واعتبر هذا النظام ملائماً للكثير من المنتجات، الأمر الذي يعطي دفعاً إيجابياً في المستقبل القريب.

Ark os

على الرغم من الحصار الذي تتعرض له شركة هواوي من قبل الولايات المتحدة الأمريكية والعقوبات التي حدت من نجاحها، استطاعت الشركة الصينية أن تخفف من وطأة الخسارة من خلال وضعها لخطة طوارئ لحظة حصول توتر ما بين الصين والولايات المتحدة في المجال الاقتصادي. التحدي يكمن في الدخول إلى الأسواق العالمية والسيطرة من جديد على سوق مبيعات الهواتف الذكية. فهل ستنجح هواوي في كسر سيطرة غوغل وأندرويد في العالم؟ إنها مسألة وقت وتتضح الصورة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *