مفهوم تكنولوجي جديد: المنازل الذكية مزاياها وأهميّتها

Spread the love

لم تعد التّكنولوجيا مرتبطة بالأمور ذات الطابع العلمي أو المخبري فقط، بل أصبحت بمتناول الجميع. وها هي اليوم تلعب الدّور الأساسي في تطوير مفهوم المنزل الذكي الذي يعد من أكثر المجالات التّقنيّة إزدهاراً في يومنا هذا. كما أنّ هناك العديد من الشّركات الكبرى والنّاشئة التي أخذت على عاتقها تطوير هذا المفهوم نظراً إلى الأهميّة التي كسبها حتى الآن والتي ستتعزز في المستقبل. المنزل الذّكي هو عبارة عن إستخدام الأدوات والأجهزة الذكية وذلك لغرض تسهيل الأمور المنزليّة وتوفير الوقت، نظراً إلى إنشغال النّاس بأمورهم الحياتية اليومية بخاصة تلك المتعلقة بالعمل والعائلة. تتمتع المنازل الذكية بالكثير من المزايا الإيجابية التي ستبقيك المسيطر على كل الأعمال المنزلية وبجهدٍ قليل.

المنازل الذكية
 إدارة جميع أجهزتك المنزلية من مكان واحد

من منا لا يفكر بالراحة الجسدية خاصةً بعد العمل؟ فالمنازل التي تتضمن الأدوات والأجهزة الذكية، من شأنها أن توفّر الوقت والجهد من خلال تنزيل برامج وتطبيقات مخصّصة لها على الهاتف الذّكي أو اللّوحات الذّكيّة والتي بدورها تربط كلّ هذه الأدوات مع بعضها البعض. وهذا الأمر يسمح لك بالتّحكّم بكافة هذه الأدوات عن بُعد ومن دون أي مجهود يُذكر. كلّ ما عليك فعله هو فهم مضمون هذه التّطبيقات وتعلّم كيفيّة عملها والتّحكّم بها.

المرونة المتوفّرة للأجهزة والأدوات الجديدة

مع تقدّم التكنولوجيا، ستتوفر أجهزة ذكية جديدة ومتطورة أكثر من التي سبقتها. فالأنظمة المنزلية الذكية التي نستعملها اليوم تعتبر الركيزة الأساسية للأجهزة المستقبلية. والمرونة التي نتحدث عنها هي تلك المتعلقة بتعلمنا كيفية إستخدام البرامج المخصّصة لها في يومنا هذا، والتي ستساعدنا في المستقبل بشكل أكبر وعلى نطاق أوسع بالتّأقلم مع تلك الأجهزة المنزليّة الجديدة.

منزل ذكي
تطوير الأمن المنزلي

يتزايد معدل سرقة المنازل خاصة في ظل الأوضاع الإقتصادية والإجتماعية الرديئة التي يعيشها عالمنا اليوم. لذا فإن أجهزة الإستشعار والكاميرات الذكية أصبحت مهمة ومطلوبة للحماية من أي سرقة. كما وأنّ التطبيقات الذكية سمحت للناس بالتحكم بتلك الأجهزة عن قرب وعن بُعد ومراقبة وتسجيل كلّ حركة أو إطلاق أجهزة الإنذار في حال الغياب عن المنزل أو النّوم.

التّحكّم بالأعمال المنزليّة عن بعد

حياة الإنسان اليوم كناية عن جدول مزدحم. ولمواكبة إيقاع يومياتنا توفر لنا التكنولوجيا أجهزة تسهّل الكثير من الأمور من دون تضييع الوقت. مثلًا: إذا أردت تسخين المياه للإستحمام قبل وصولك للمنزل، ما عليك سوى الضّغط على زر التّشغيل عبر هاتفك الذّكي الذّي بدوره يرسل إشارة إلى الجهاز الموضوع بمنزلك للقيام بهذه المهمّة. كما وإذا تركت المنزل على استعجال ولم تتحقّق من إطفاء الأنوار فالتّطبيق في خدمتك ساعة تشاء وأينما كنت.

المنازل الذكية
وضع رؤية للإدارة المنزليّة

صممت الأجهزة الذّكيّة لخدمة الإنسان ومساعدته في التّحكم بكافة التّفاصيل في أرجاء المنزل. والمعروف أيضاً أنّ على كلّ شخص إدارة منزله بشكل سليم للمحافظة عليه وعلى مقتنياته. فتطبيقات الأجهزة الذّكيّة تساعدك في هذا الموضوع، ما عليك سوى الطّلب منها، على سبيل المثال: مراقبة عدد المرات التي تشاهد فيها التلفاز ونوعيّة البرامج ونوعيّة المأكولات الموضوعة في الفرن وكيفيّة إستهلاك الطّاقة وتحليل السّلوكيّات والعادات في أرجاء المنزل، وغيرها من الأمور.

من المتوقع أن تصل نسبة المنازل الذكية إلى 40% في أميركا و30% في أوروبا في حلول العام 2020، لكن ارتفاع كلفة هذه المنازل وعدم اكتمال البنية التحتية اللازمة للانترنت وانترنت الأشياء، في العديد من الدول العربية، عوامل من شأنها أن تؤخر من انتشار المنازل الذكية في العالم العربي والإقبال عليها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *