موسيقى الإيندي إبداع ذات مساحات حرة واسعة

Spread the love

6 فرق أردنية لن يمكنك أن تزيلها عن قائمة الموسيقى المفضلة لديك بعد اليوم! 

في الحافلة وأنت تجلس بجانب شخص غريب ترسم في مخيلتك صورة على وقع اللحن الذي تسمعه أو في الشارع وأنت تمشي تقرأ في وجه المارة قصصاً كتبها الزمن على ضوء اللحن الذي تسمعه في أذنيك أو في السيارة وأنت تستقل طريقك إلى العمل كل يوم تدندن بضعة كلمات لتبدأ نهارك المشرق ....في الواقع كل ذلك مرتبط  بكلمات وقطع موسيقية تسمعها كل يوم عبر قائمة الموسيقى المفضّلة لديك. لكن أنت تعلم أنك كل مرة تستمع فيها إلى هذه الأغنيات تشعر بالتفاؤل والفرح وكأن الحلم يستيقظ مع خيوط الشمس التي ترسم الدفئ على وجهك.

لكن هل سألت نفسك يوماً عن التحوّل الذي تشهده قائمة الموسيقى المفضلة لديك؟ هل رددت مرةً كيف بدأت أن تتحول من مستمع للموسيقى التجارية إلى مستمع لموسيقى الإيندي؟ الموسيقى التي تحكي الحب بأحساس عميق وتتكلم عن الوطن بصدق وتشعرك أنك كفرد موجود على متن هذه السفينة التي تبحر في بحر الحياة.

ببساطة نحن نعتقد أنك لن تتمكن من أن تقاوم الإستماع إلى هذا النوع من الموسيقى الذي يظهر في الأردن عبر فرق شابة ومبدعة. إليكم ستة إقتراحات لفرق أردنية ستصبح قريباً على متن لائحة الموسيقى المفضلة لديكم:

حرقة كرت: الفرقة المؤلفة من أربعة أعضاء وهم سامر خالد على الجيتار وأحمد الدريباني على الأداء وكل من هاني السعدي وناصر السبتي على الأداء والعزف، إذ وقعوا في العام الماضي مع شركة أمنية لتكون الفرقة سفيرة أمنية للفن والثقافة. تُعرف الفرقة بدمجها الأغاني الأجنبية المشهورة بتلك العربية والتي أدتها أصوات عديدة من الفنانين. ولكن المميز في عملها هو إعادة توزيع الأغاني بطريقة عصرية وشبابية تجذب السامع. هدف الفرقة الأساسي هو رسم البسمة على وجوه المستمعين من خلال دمج أغاني من حضارات وثقافات مختلفة مستخدمين مقطوعات قديمة وجديدة لتناسب كافة الفئات العمرية.

المربّع: فرقة روك أردنية مؤلفة من محمّد عبد الله بصوته و كلماته الناقدة وعدي شواقفة الذي يخلق الأصوات البعيدة و القريبة التي تملأ الفراغ بين الكلمات وضرار شواقفة بإيقاعاته التي تحمل الكلمات والألحان والأصوات وتضيف لحنا ايقاعيا عليها. أطلقت الفرقة أول ألبوم لها في عام 2009 تحت عنوان المربّع وإشتهرت بأغنيتي "يا زين" و "ما عندك خبر". تتميز هذه الفرقة بدمج الكلمات عربية الهادفة ذات الطابع الإجتماعي مع إيقاعات صاخبة وألحان أجنبية. ويعرّف أفراد هذه الفرقة عنها بالقول:" المربّع هو نافذة نرى من خلالها أشياء نريد التعبير عنها... يمكنكم التخيّل ماذا نرى في هذا الجزء من العالم".

جدل: فرقة روك أردنية أسسها محمود ردايدة في عام 2003 حيث كانت من أولى الفرق أنذاك التي تقدم الموسيقى العربية الكلاسيكة مدموجة بموسيقى الروك الغربية. وأطلق ردايدة إسم جدل على هذه الفرقة كونه علم أنها ستثير جدلاً بين المتابعين لفنون الموسيقى. إنطلاقة جدل كانت مع إعادة توزيع أغنية "كل ما أقول التوبة" لعبد الحليم حافظ بأسلوب الروك وعلى طريقة الفرقة. إشتهرت جدل فيما بعد بأغنيات كثيرة من بينها "سلمى" و "أنا بخاف من الكوميتمنت". وتملك اليوم هذه الفرقة ثلاثة ألبومات.

أوتوستراد: تحت شعار "أقوى نوع" تستمر الفرقة الأردنية بتقديم مزيج من الألحان والمدارس الموسيقية حيث تتميز بالأنغام الشرقية والروك والريغي والفانك والجاز. الفرقة التي تأسست في عام 2007 مؤلفة من أربعة أعضاء هم: أفو دمرجيان وبشار حمدان ويزن الروسان وبرهان العلي. إشتهرت الفرقة بأغاني مثل "راحت يا خال" و"استنى شوي". يعرّف أفراد الفرقة عن أنفسهم بالقول:" أوتوستراد معروفة بتناولها للمواضيع و التجارب و القصص التي يعيشها أي إنسان في الزمن الحالي مهما كانت هويته أو كان مكانه."

الفرعي: طارق أبو كويك المعروف بالفرعي هو عازف إيقاع وكاتب كلمات ومغني راب وهيب هوب ومؤلف موسيقي. بدأ طارق اللعب على الدرامز عندما كان في المدرسة وفي الجامعة بدأ بتأليف الموسيقى حيث ظهر لقبه "الفرعي" الذي إقتبسه من "فرع الشجرة الذي يتغذّى من الجذور للخروج الى العالم والتوسع والتحرك لفتح الآفاق الجديدة". إشتهر الفرعي بأغانٍ عدة بينها "تغيرتي" التي حصلت على حوالي 6 مليون مشاهدة على اليوتيوب. أصدر طارق حالياً ألبوماً جديداً تحت عنوان "الرجل الخشبي".

ساطي: أحمد ياسين أو المعروف بساطي هو رابر أردني ملقب أيضاً بالحّطاب والساموراي السابع. أطلق مؤخراً ألبوم عريس الشمال الذي صنّف من بين أفضل 40 ألبوم في الشرق الأوسط لعام 2017. عٌرف أحمد من خلال أغنية "نصين" المستوحاة من قصيدة لجبران خليل جبران "لا تعش نصف حياة".

كل هذا الإبداع الموسيقي هو على بعد نقرة واحدة على هاتفكم الذكي...لا تترددوا في الإستمتاع بهذه الموسيقى الحرّة!

shababi

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *