Ford v Ferrari أحد أهم أفلام السنة… ما هي قصة الفيلم الحقيقة؟

احتلّ فيلم Ford v Ferrari أحد أهم المراتب في صالات السينما الأميركية بعد اطلاقه في منتصف نوفمبر الماضي، وصُنّف من قبل العديد من النقّاد ومحبي السينما ومحبي أفلام سباقات السيارات كأحد أفلام السنة.

في هذا المقال سنستعرض القصة الحقيقية وراء هذا الفيلم، والأحداث التي جرت في سباق لومان عام 1966، ماذا في تفاصيل الشخصيات؟ وماذا عن أسباب نجاحه وتحقيقه إنجازا غير مسبوق في شباك التذاكر.

القصة الحقيقية لفيلم Ford v Ferrari

يروي فيلم Ford v Ferrari القصة الحقيقية وراء إرسال هنرى فورد فريقا من المهندسين لتصميم سيارة سباق تنافس سيارة فيراري عام 1966 فى ليمان، وهذا السباق الفرنسي هو واحد من أكثر سباقات السيارات صعوبة، ويتم على مدار 24 ساعة متواصلة في حلبة سباق غير معبدة وفي ظروف جوية صعبة للغاية، كما أن أغلب السباق يكون في الظلام بعد غروب الشمس.

وفي الفيلم نتعرف إلى كارول شيلبي سائق سيارات السباق الأميركي الوحيد الذي استطاع الفوز بهذا السباق، ولكنه يضطر لإعتزال حياة السباقات بسبب مشاكل صحية يعاني منها، ويستعين به هنري فورد الثاني حتى يبني له سيارة تؤهله للفوز بسباق لومان حتى يهزم إنزو فيراري صاحب شركة فيراري الشهيرة، وقد نجح شيلبي بتصميم السيارة خلال 24 ساعة واختار صديقه كين مايلز ليقود السيارة، لكن شخصية مايلز العنيفة والغاضبة تعرض المشروع للعديد من المتاعب.

نرى في الفيلم الكثير من الإشكاليات تختلف بين الرغبة في الفوز بالسباق الصعب أو هزيمة منافس قوي، إضافة الى الصراع الداخلي الذي يعيشه هنري فورد الثاني مشككا في قدراته أمام تاريخ جده العظيم، أو ازدواجية كارول شيلبي بين مبادئه ونفعيته، أو رغبة كين مايلز في الكمال التي قد تدفعه للموت فداء لها في النهاية.

ما سبب نجاح الفيلم:

يشارك فى دور البطولة 3 شخصيات أساسية هم: الممثل العالمي مات دامون بدور كارول شلبي، والممثل العالمي كريستيان بيل يجسد شخصية "كيفن مايلز"، اما دور هنري فورد فتولاه الممثل تريسي ليتسو، كما ان الفيلم من إخراج جيمى شيتلى والإنتاج لشركة 20th Century Fox للإنتاج الفنى والسينمائى.

وقد استطاع مخرج الفيلم بحنكته التلاعب بحدود النوع السينمائي الذي اختاره لفيلمه وهو الأفلام الرياضية، فخلط بين الحبكة الدرامية القوية والإثارة الشديدة، وتقصّد تقديم شخصياته في النصف الأول من فيلمه وصراعاتهم وعلاقتهم، ثم انتقل في النصف الثاني إلى حلبة السباق في فرنسا، حيث ظهرت براعته في تصوير مشاهد تسابق السيارات، سواء من الداخل أو الخارج، مع المونتاج الذي زاد من إثارة هذه المشاهد بمعاونة الموسيقى التصويرية الحماسية.

فيلم Ford v Ferrari حقق إنجازا غير معتاد في شباك التذاكر الأميركي، فقد توقعت له الشركة المنتجة إيرادات افتتاحية تبلغ 20 مليون دولار في أول عطلة أسبوع لعرضه، لكنه استطاع أن يتفوق على هذا الرقم بسهولة ويحقق 31 مليون دولار، وهو يمثل عودة لأفلام سباقات السيارات الكلاسيكية التي تجمع بين النجوم الكبار والقصص الأكثر جدية من أفلام "فاست آند فيرويس"، ويذكر المشاهدين بأفلام الراحل ستيف ماكوين.

الجدير بالذكر أن فيلم Ford v Ferrari سيكون ممتع للمشاهدة لمحبي السباقات أو طلاب تاريخ السيارات، أو لأي شخص يريد مشاهدة أفلام حركة ممتعة على شاشة السنيما لا تتضمن بطلاً خارقاً، خصوصا أن قصة الفيلم مقتبسة عن قصة حقيقية وعن شخصيات معروفة لطالما حلم كثيرون التعرف عليها وعلى نمط حياتها وعملها وطريقة تفكيرها.

تعود ملكية الصوره والفيديو الى : 20th Century Fox

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.