8 حقائق يجب أن تعرفها عن سرطان الثدي

شهر تشرين الأول هو شهر التوعية بسرطان الثدي، لذا أردنا أن نقدم بعض الحقائق عن هذا المرض وكيفية الكشف المبكر عنه:

1. سرطان الثدي هو أحد أكثر ثلاث أنواع من السرطانات شيوعاً عند الإناث في الأردن، وأحد مسببات الوفاة الرئيسية لهن.

2. يوجد عدّة عوامل تزيد من خطورة الإصابة بسرطان الثدي مثل: التقدّم بالعمر، زيادة الوزن، إصابة أحد افراد العائلة المقربين بسرطان الثدي، قلة الحركة وغيرها.

3. ممكن أن يكون لسرطان الثدي عدّة أعراض مثل وجود ورم مؤلم أو غير مؤلم في منطقة الصدر، خروج افرازات تحتوي على الدم من الثدي، أو تغيّر في جلد الثدي أو الحلمة.

4. للكشف عن سرطان الثدي، يمكن للفحص أن يكون سريرياً أو باستخدام الماموغرام والأمواج الفوق صوتية (ألتراساوند)، وحديثاً من خلال الرنين المغناطيسي. علماً أنه لا ينصح بعمل الفحص السريري عند الطبيب بشكل دوري لعدم إثبات فائدته في الكشف المبكر. كما ينصح بعمل فحص الماموغرام مرة كل سنة إلى سنتين للنساء من عمر ٥٠ إلى ٧٥ عاماً. أما النساء من عمر ٤٠ إلى ٤٩، فيعتمد ضرورة الفحص أو عدمه على عدة عوامل مثل التاريخ الأسري للمريضة، ومعتقدات المريضة تجاه المرض وينصح باستشارة الطبيب لأخذ القرار المناسب.

5. لا يُنصح بعمل الفحص الذاتي لسرطان الثدي بشكل شهري لكل النساء لأنه اثبت عدم جدواه في الكشف المبكر. ويُنصح بمراجعة الطبيب عند الاشتباه بوجود كتلة جديدة أو أعراض أخرى وعدم الانتظار لفترة طويلة للتأكد.

6. يتم تشخيص سرطان الثدي عن طريق أخذ خزعة من المنطقة المشتبه بها وتحليلها. في بعض الأحيان يتم إزالة الكتلة بالكامل ومن ثم تحليل أنسجتها.

7. على الرغم من الاعتقادات الشائعة إلا أنه لا يوجد علاقة إطلاقاً بين استخدام مزيلات العرق أو ارتداء حمالة الصدر والإصابة بسرطان الثدي. لكن يوجد علاقة قوية بين السمنة وسرطان الثدي سببها زيادة نسبة الاستروجين الناتجة من الشحم الزائد. ولذا تنصح النساء بالمحافظة دائماً على وزنهن الطبيعي.

8. لا يوجد إثبات أن استخدام الهرمونات المستخدمة لمنع الحمل أو لتنظيم الدورة الشهرية أو لتخفيف كمية الطمث في زيادة نسبة الإصابة بسرطان الثدي، ولكن استخدامها لسنوات عديدة عند سن اليأس أو بعد ذلك قد يزيد من نسبة الإصابة بسرطان الثدي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.