لتجربة آمنة مفيدة: 5 خطوات يجب اتباعها لحماية الأطفال على الإنترنت

يتعرض الأطفال خلال تمضيتهم وقتا طويلا على الإنترنت إلى الكثير من الأمور التي ممكن أن تسيء إليهم من حيث التنمر الالكتروني والمحتويات العنيفة والجنسية، وتقع مهمة حماية الأطفال عبر الانترنت وخلق بيئة آمنة لهم على الأهل بالدرجة الأولى ومن ثم المدرسة. وقد تكون هذه المهمة صعبة ولكن ليست مستحيلة، لذا سنعرض أمامكم 5 تدابير يمكن القيام بها لضمان تجربة آمنة لأبنائكم عبر العالم السيبراني.

تشير الدراسات إلى أن 9 من أصل 10 أطفال تتراوح أعمارهم بين 7 و12 عاماً يملكون جهازاً أو هاتفاً ذكياً يمكنهم تصفح الإنترنت من خلاله ويصل عدد من تعرض منهم لتهديد السلامة عبر الانترنت إلى 60%، بينهم حالات تحرش بالأطفال عبر الإنترنت وحالات سرقة الهوية والمعلومات، كما أكدت الدراسات العلاقة الوثيقة بين المحتويات العنيفة والمواد الإباحية على الانترنت والسلوك العدائي للأطفال في المنزل أو المدرسة، لذا يجب أخذ الموضوع على قدر عالٍ من المسؤولية والحكمة لمعرفة كيفية التصرف معه في حال تعرضتم كأهل لحادث مشابه.

1- حماية الأطفال من خلال مشاركتهم الوقت على الانترنت

يمكن للأهل أن يتصفحوا مع أولادهم المواقع التي يدخلون اليها، ما سيمكنهم من مراقبتهم بشكل مباشر وارشادهم الى أي مواقع يمكنهم الدخول ومنعهم من الدخول إلى المواقع الخطرة. كما أنهم سيتعلمون من أولادهم الذين يتفوقون عليهم في هذا المجال الكثير من الأمور.

2- الحرص على سلامة الأطفال من خلال تحذيرهم بعدم التواصل مع الغرباء

من أهم الإرشادات التي يجب أن تقدموها لأطفالكم هي عدم التواصل مع الغرباء على الإنترنت وخصوصا عبر مواقع التواصل الاجتماعي، كما يجب تحذير الأولاد إلى عدم نشر أي معلومات شخصية على الإنترنت من بينها الصور، عنوان المنزل والمدرسة وغيرها من المعلومات الشخصية.

حماية الأطفال على الإنترنت
3- حماية الأطفال على الإنترنت تقضي بحظر المواقع الإلكترونية غير الملائمة

يمكن للأهل حظر المواقع غير المناسبة لعمر أطفالهم عبر حظر الصور ومواقع الفيديو ومواقع الويب الإباحية مثلا والعمل على استخدام تجربة ال Block Site الذي يمنع الأطفال من الوصول إلى أي محتوى لا يريده الأهل.

4- استخدام برامج كاسبرسكي لمراقبة الأطفال على الانترنت

الانترنت يتيح لنا عدداً كبيراً من البرامج، مثل برنامج كاسبرسكي لحماية الأطفال. ولكن كيف يمكن أن يساعدنا هذا البرنامج وماذا يمكن أن يقدم لنا؟

وظيفة هذا البرنامج تتمثل في مساعدة الأهل على حماية أطفالهم من المتنمرين وهو يعمل على مراقبة الأشخاص الذين يتواصل معهم طفلكم على الإنترنت وتمنح الاهل القدرة على حظر أي جهات اتصال غير مرغوب فيها، كما تمكنهم من تلقي التنبيهات لدى استخدام أي كلمة محددة خلال التواصل على الإنترنت.

يتيح البرنامج للأهل إدارة الوقت الذي يمضيه الطفل على الشاشة واستخدامه التطبيقات، كما ينشئ تقارير حول نشاطهم العلني على فيسبوك، كما يسمح لهم بحظر الوصول إلى مواقع ويب البالغين ومحتواها.

كما يسمح هذا البرنامج بمراقبة الطفل أثناء وجوده خارج المنزل عبر نظام ال GPS.

5- تصحيح الخطأ ومساعدتهم على الخروج منه بأقل الأضرار الممكنة

في حال وقوعهم في الخطأ، يجب على الأهل مساعدة أطفالهم في الخروج منه وعدم الوقوع به مرة أخرى، إذ أن الأبناء وخصوصاً المراهقين منهم، هم أرض خصبة للأخطاء في عالم الإنترنت والتعلم من الخطأ فضيلة.

في الختام، وعلى الرغم من كل الإرشادات والنصائح التي قدمناها للأهل والتي ممكن أن تساعدهم في الحفاظ على أمن أطفالهم إلا أن الإرشاد الشخصي وإمضاء الوقت مع الأولاد والتكلم معهم حول ما يشاهدونه عبر الإنترنت ومع من يتواصلون تبقى الوسيلة الأنجح لضمان سلامة أطفالكم من أي خطر يمكن أن يواجههم في الفضاء الالكتروني.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.