يوم الصّحة والسّلامة المهنيّة: ضرورة حتميّة لبيئة عمل آمنة ومثاليّة

لم يكن الاحتفال الرسميّ باليوم العالميّ للصّحة والسّلامة في مكان العمل من منّظمة العمل الدّولية عام 2003 بداية انطلاق الجهود العالميّة الهادفة لتعزيز الوقاية من الحوادث والأمراض في مكان العمل فقط، بل كان تتويجاً لحركات ومبادرات وأنشطة عالميّة انطلقت قبل أعوام طويلة من هذا التّاريخ، بهدف الوصول إلى بيئة عمل آمنة وخالية من الحوادث في جميع أنحاء العالم.

وفي إطار تداعيات جائحة كوفيد-19، أصبحت هذه المناسبة على قدر أكبر من الأهميّة بالنّظر إلى تحوّل الانتباه العالمي إلى ضرورة تطبيق الإجراءات الّتي تسهم في مكافحة تفشّي الأمراض المعدية في مكان العمل.

يوم الصّحة والسّلامة المهنيّة: ضرورة حتميّة لبيئة عمل آمنة ومثاليّة

وفي هذا الإطار، لم يعد توجّه الشّركات نحو تطبيق إجراءات السّلامة المهنيّة مقتصراً على منع الحوادث والإصابات المهنيّة، بل أصبح شاملاً لجميع النواحي والجوانب الّتي تمكّن الموّظفين من العمل في بيئة آمنة وصحيّة وسليمة. وذلك عن طريق توفير الاحتياجات المادّية والتشريعيّة على حدّ سواء، خصوصاً في ظلّ التّقارير الّتي تشير إلى حدوث حوالي6300 وفاة يوميّاً نتيجة إصابات العمل، ما يؤدّي إلى حدوث عبء اقتصادي ضخم يُقدّر بحوالي 4% من الناتج المحلي الإجماليّ العالميّ في كل عام.

اليوم العالميّ للصّحة والسّلامة في مكان العمل: طريق طويل من المبادرات العالميّة

كان إعلان أفل-سيو عن يوم الثّامن والعشرين من شهر نيسان عام 1970 "يوماً تذكاريّاً للعمّال" هو شرارة الجهود العالميّة الّتي انطلقت لتكريم مئات الآلاف من العمّال الّذين تعرّضوا للإصابات أو الوفاة في مكان العمل كلّ عام، حيث أعقبه صدور قانون السّلامة والصّحة المهنيين من الكونجرس الأمريكي عام 1970 ومن ثمّ تشكيل إدارة السّلامة والصّحة المهنيّة عام 1971.

يوم الصّحة والسّلامة المهنيّة: ضرورة حتميّة لبيئة عمل آمنة ومثاليّة

التحقت كندا بركب هذه الجهود عام 1985 بإعلان الاتحادّ الكندي للموّظفين العموميين يوم الثّامن والعشرين من نيسان مناسبة احتفاليّة بقانون تعويض العمّال الّذي تمّ إقراره عام 1914.

عقب هذه التحرّكات، انتشر هذا اليوم التّذكاري في أمريكا الشّمالية ومن ثمّ في جميع أنحاء العالم حيث انطلقت الأنشطة الاحتفاليّة الّتي نظّمتها نقابات العمّال في آسيا وأوروبا وإفريقيا.

الصّحة والسّلامة المهنيّة: أجواء احتفاليّة تدعمها إجراءات فعليّة

يمكن للشّركات الّتي تسعى لتطبيق إجراءات السّلامة المهنيّة أن تحصل على عدد من الشّهادات والاعتمادات تضمّ عدداً من الفئات الّتي تشكلّ بمجموعها جميع جوانب بيئة العمل المثاليّة.

في هذا الإطار، تُعدّ مجموعة المواصفات البريطانية OHSAS 18001  والصادرة عن منظمة التقييس البريطانية عام 2007 من أهمّ الاعتمادات الّتي تتمتّع باعتراف دولي منقطع النظير، وتهدف إلى تطوير مجموعة مواصفات لنظم إدارة الصّحة الوظيفية والّسلامة تحت الرّقم OHSAS 18001.

وتضمّ أبرز الفئات الّتي يتعيّن على الشّركات الالتزام بتطبيق إجراءات السّلامة المهنيّة فيها، التخطيط لتحديد المخاطر وتقييم ومراقبة الخطورة، برنامج إدارة الصحة والسلامة المهنية، والهيكل التنظيمي والمسئوليات، والتّدريب والتّوعية والجدارة، والّتشاور والاتصالات، ومراقبة الّتشغيل، بالإضافة إلى الاستعداد للطوارئ وردود الفعل عند حدوثها.

وتتّبع الشّركات عدداً من الخطوات الهادفة لتمكينها من الحصول على هذا الاعتماد من بينها إجراء مسح شامل وتدريب توعويّ للموّظفين عن نظام إدارة الصحة الوظيفية والسلامة المطابق للمواصفة OHSAS 18001، بالإضافة إلى تجهيز الوثائق اللازمة والتّواصل مع الجهات التي تمنح مثل هذه الاعتمادات.

وبالإضافة إلى دورها في الوصول إلى بيئة عمل آمنة وصحيّة، فإنّ الحصول على هذا الاعتماد يعود على الشّركات بامتيازات أخرى مثل تقليل التّكاليف، ورفع إنتاجيّة الموّظفين وكسب ثقة العملاء والشّركاء.

يوم الصّحة والسّلامة المهنيّة: ضرورة حتميّة لبيئة عمل آمنة ومثاليّة
خطوات فاعلة على طريق الصّحة والسّلامة المهنيّة في الأردنّ

جميع الأهداف الكبرى تحقّقت بفضل خطوات فاعلة، من هنا فإنّ الوصول إلى تحقيق السّلامة المهنيّة في الأردنّ لن يتحقّق إلّا بإقدام جميع الشركات على تعزيز البيئة السّليمة والصّحية ما ينعكس بدوره على المشهد ككلّ.

في هذا السّياق، تُعدّ شركة أمنية نموذجاً للشّركات الأردنيّة التي حصلت على شهادتي OHSAS 18001:2007 في عام 2013 والأيزو 45001:2018 عام 2020 والتي تكافئ الشّهادة السّابقة.

يلعب تطبيق إجراءات شاملة دوراً محوريّاً في الوصول إلى السّلامة المهنيّة الفاعلة، لذلك حرصت أمنية على وضع سلسلة من الإجراءات الّتي تضمن سلامة الموّظفين والزوّار والعملاء والموّردين فضلاّ عن أفراد المجتمع، الأمر الّذي قاد إلى حصول الشّركة على جائزة السّلامة الدولية على مستوى العالم من معهد السلامة البريطاني.

يوم الصّحة والسّلامة المهنيّة: ضرورة حتميّة لبيئة عمل آمنة ومثاليّة

وفي طريق حصولها على هذه الشّهادات والجوائز، اتخذّت أمنية أكثر من 40 إجراء شمل المتطلبّات المادّية والتّشريعية والتوعويّة.

وشملت هذه الخطوات إطلاق دراسات دوريّة فيما يتعلق بموائمة الأثاث المكتبي ومتطلبات العمل العالمية، بالإضافة إلى توفير أجهزة المناداة الصوتية في حالات الإخلاء والحريق والمربوطة مع مباني الشركة، وتوفير أدوات السّلامة العامّة لجميع الموظفين الميدانيين بأعلى المواصفات العالمية، وتدريب الموظّفين بشكل دوري وبحسب طبيعة العمل على الإسعافات الأوليّة والإنقاذ وتسلّق الأبراج والتعامل مع الأخطار المحيطة بأماكن العمل، بالإضافة إلى توفير صناديق السلامة العامة في جميع مباني ومنشآت الشّركة والتي يتم تفقدّها بشكل دوري بحسب متطلبات وزارة العمل،

كما تشمل إجراءات الشركة تشكيل لجنة للسّلامة والصحة المهنية والمكوّنة من مجموعة من ممثلي الدوائر المختلفة بالإضافة إلى لجان فرعية أخرى تقوم بمناقشة متطّلبات السّلامة وخطّة الصحة والسلامة العامة والأهداف الموضوعة.

يوم الصّحة والسّلامة المهنيّة: ضرورة حتميّة لبيئة عمل آمنة ومثاليّة

وفيما يتعلّق بوباء كورونا المستجد، اتّخذت أمنية خطوات خاصة لتوعية الموظفين منها إصدار نشرة دوريّة من خلال مجلة السّلامة والصّحة المهنيّة الإلكترونية فيما يتعلق بآخر المستجدّات المتعلّقة بمواقع العمل وسلامة الموظفين ومتغيّرات الحالة الوبائيّة، بالإضافة إلى طرق الوقاية وإرشادات متعلقة بالسلامة والصحّة العائلية.

كما تمّ إدراج مواضيع جديدة تنسجم والوضع الوبائي، تتعلق بالرفاه الوظيفي والصّحة الذهنية للموظفين نتيجة ارتباطها الوثيق بإنتاجية الموظف والكفاءة، حيث يتم عمل نشاطات مختلفة للموظفين تشمل أنشطة رياضية ومسابقات وتوفير ساعات للراحة خلال اليوم.

وبالنّظر إلى أهميّة ضمان تحقيق أعلى معايير السّلامة والنّظافة الشّخصية في مكافحة الوباء، تمّ توفير محطّات تعقيم اليدين في جميع مواقع الشركة والمباني والمنشآت التابعة لها، بالإضافة إلى توفير الكمامات للموظفين واستبدالها كلّ شهرين وتوفير الكمامات ذات الاستخدام الواحد في جميع معارض الشركة وتوفير حقيبة الّسلامة لجميع الموظفين والتي تحتوي على معقّم اليدين وكمامة إضافية وكحول تعقيم بشكل دوري.

يوم الصّحة والسّلامة المهنيّة: ضرورة حتميّة لبيئة عمل آمنة ومثاليّة

ومن جهة أخرى، تمّ توفير أجهزة تنقية الهواء في جميع معارض الشركة، فضلاً عن استحداث قواطع في جميع معارض الشّركة لضمان وجود تباعد بين الموظفين وعملاء الشركة، بالإضافة إلى تعقيم جميع المكاتب والمعارض بشكل يومي باستخدام أحدث الأجهزة.

ولم تقتصر جهود شركة أمنية على الجانب الداخليّ بل تضمّنت أيضاً العمل مع وزارات الصّحة والبيئة والتّربية والتعليم لتزويدها بأجهزة تعقيم اليدين وملحقاتها والتي تتضمّن عبوات التعقيم لمدة عام كامل وذلك تحت مظلّة "أمنية الخير".

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.