هل تنقل الحيوانات الأليفة فيروس كورونا المستجد؟

كثرت المقالات والأخبار الدقيقة منها وغير الدقيقة حول فيروس كورونا المستجد وطرق انتقاله وسبل الوقاية منه ما زاد من ارتباك وقلق الناس الذين يتأثرون بشكل مباشر أو غير مباشر من تداعيات هذا الوباء الذي اجتاح العالم منذ بداية العام 2020. من الأخبار الكثيرة التي انتشرت خلال الفترة السابقة، خطر انتقال فيروس كورونا المستجد من وإلى الحيوانات المنزلية الأليفة، الأمر الذي أثار هلع وذعر الكثير من الناس الذين سارعوا إلى التخلص من هذه الحيوانات ورميهم في الشارع.

ما صحة هذه الأخبار؟ وهل تساهم الحيوانات الأليفة فعلا في انتقال الفيروس؟ أسئلة سنتطرق إليها فيما يلي بالإضافة إلى بعض النصائح والإرشادات للوقاية من انتقال الفيروس ولحماية هذه الحيوانات.

ما حقيقة انتقال فيروس كورونا المستجد بين البشر والحيوانات؟

بناء على تحديثات مركز الوقاية والسيطرة على الأمراض والأوبئة (CDC)، لا نزال حتى الساعة، لا نعرف الكثير عن هذا الفيروس المستجد  والمصدر الدقيق لانتشاره. لكن مما لا شك فيه أن COVID-19 جاء في الأصل من مصدر حيواني وانتقل إلى البشر إذ ارتبطت العدوى الأولى بسوق الحيوانات الحية في مقاطعة وهان الصينية. إلا أن الفيروس ينتشر الآن من شخص إلى آخر من خلال قطرات الجهاز التنفسي من السعال والعطس أوالتحدث ويعمل الأخصائون والعلماء جاهدين لدراسة الفيروس بشكل أعمق للتوصل إلى إيجاد لقاحات وعلاجات.

ولكن حتى الساعة ووفقاً ل CDC لا يوجد دليل على أن الحيوانات تلعب دوراً في نشر الفيروس الذي يسبب COVID-19 إلى البشر، لذلك استناداً إلى المعلومات المحدودة المتاحة حالياً، يعتبر خطر نشر الفيروس من الحيوانات إلى البشر منخفضاً.

هل تنقل الحيوانات الأليفة فيروس كورونا المستجد؟
هل يمكن إنتقال COVID-19 من البشر إلى الحيوانات الأليفة؟

رغم أن فيروس كورونا المستجد ينتقل بين البشر في معظم الأحيان، إلا أنه تم اكتشاف بعض الحالات القليلة حيث تبيّن انتقال الفيروس من بشر مصابين بالفيروس إلى الحيوانات. سُجلت أولى الحالات الإيجابية لدى نمر في حديقة للحيوانات في الولايات المتحدة الأميركية حيث تم فحص العينات منه بعد أن بانت عوارض الأمراض التنفسية عليه وعلى نمور وأُسود آخرين وتبين فيما بعد انتقال الفيروس من عامل حديقة الحيوانات المصاب إلى النمر. بالإضافة لذلك، أفادت CDC  عن اكتشاف القليل من الحالات الإيجابية للفيروس بين القطط والكلاب رغم عدم ملاحظة أي عوارض على غالبيتهم ولكن أضاف بعض الباحثون الصينيون أن الفيروس المستجد ينتشر بين القطط أكثر من الكلاب إذ عادت الفحوصات إيجابية للكثير من القطط في وهان.

كيف نتعامل مع حيواناتنا الأليفة خلال جائحة كورونا؟
إذاً ما زلنا نعرف القليل عن كيفية تأثير هذا الفيروس على الحيوانات، يتوجّب علينا التعامل مع الحيوانات الأليفة كما نفعل مع أفراد أسرتنا الآخرين لحمايتهم من العدوى المحتملة وذلك من خلال اتباع الإرشادات التالية:

• عدم السماح لهم بالتفاعل مع أناس أو حيوانات آخرين خارج المنزل.
• المحاولة على إبقاء القطط داخل المنزل عندما يكون ذلك ممكناً كي لا يختلطوا مع الحيوانات أو الناس.
• تمشية الكلاب بأنفسنا مع ضرورة قيادتهم بالرسن الخاص بهم والحفاظ على مسافة 6 أقدام (2 متر) على الأقل من الأشخاص والحيوانات الأخرى.
• تجنب حدائق الكلاب أو الأماكن العامة حيث يتجمع عدد كبير من الأشخاص والكلاب.
• التواصل مع الطبيب البيطري إذ ما لاحظنا عوارض المرض عليهم.
• غسل اليدين باستمرار بعد الاهتمام بهم وتطبيق إرشادات النظافة.

هل تنقل الحيوانات الأليفة فيروس كورونا المستجد؟
كيف نقوم بحماية حيواناتنا الأليفة في حال أصبنا بفيروس كورونا؟
إذا أُصبنا أوأشتبهنا بإصابتنا بفيروس كورونا المستجد، يجب تجنب الاتصال بالحيوانات الأليفة والحيوانات الأخرى تماماً كما نفعل مع الأشخاص الآخرين كما ومحاولة اتباع الإرشادات التالية:

• الطلب من فرد آخر من أفراد الأسرة رعاية حيواناتنا الأليفة خلال فترة المرض.
• تجنُب ملامسة الحيوان الأليف، بما في ذلك ملاعبتهم ومشاركة الطعام أو الفراش معهم.
• في حال عدم وجود شخص بديل للاعتناء بالحيوان الأليف أثناء فترة مرضنا، يجب علينا ارتداء أدوات الوقاية الشخصية مثل mask أو غطاء وجه من القماش والقفازات كما وغسل اليدين قبل وبعد الاهتمام بهم.
• إذا لاحظنا علامات الإصابة على الحيوان الأليف، لا ينبغي أخذه مباشرة إلى العيادة البيطريىة بل الإتصال بالطبيب وشرح الحالة واتباع ارشاداته.

إذاً لا زال العلماء والأطباء والباحثون يحاولون جاهدين  للتعرّف أكثرعلى الفيروس المستجد وإيجاد العلاج واللقاح له، لا يمكننا سوى التعقّل والتدقيق بمصادر المعلومات التي نقرأها واتباع إرشادات الوقاية لحماية أنفسنا ومن نحب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *