كريستيانو رونالدو .. إلى أين؟

على مدار العشرة أعوام الماضية شكّل رونالدو جزءاّ لا يتجّزأ من ذاكرة وأحاديث محبّي كرة القدم في جميع أرجاء العالم. فمن منّا لم يسمع باسم اللّاعب الأكثر شهرة حول العالم كريستيانو رونالدو؟

تحوّل رونالدو إلى ظاهرة غير مسبوقة عام 2009 عندما أصبح أغلى لاعب في تاريخ كرة القدم عقب انتقاله من مانشستر يونايتد إلى ريال مدريد في صفقة بلغت 80 مليون جنيه إسترليني، لم يعد رونالدو معها مجرّد لاعب موهوب يصنع المعجزات داخل الملعب، بل أيضاً أصبح علامة تجارية وحدثاً يتصدّر عناوين النشّرات الإخبارية الرّياضية.

اليوم يعود رونالدو إلى الواجهة ولكن بطريقة مختلفة فبدلاً من أن تجري الأندية خلف الدّون هو الّذي أصبح يجري خلفها في محاولة للانضمام إلى نادي يمكنه من خلاله اللّعب في دوري أبطال أوروبا. فما هي وجهة رونالدو الّذي تجاوز عامه السابع والثّلاثين المقبلة؟ وهل بالفعل خفتت نجوميّته؟

رونالدو.. مسيرة صاروخيّة

قبل أن نستعرض الأزمة الّتي يمرّ بها رونالدو حاليّاً، سنلقي نظرة على تاريخه الحافل بالإنجازات والألقاب والكؤوس الفرديّة والجماعيّة.

يعتبر الكثير من النقّاد رونالدو من أعظم اللّاعبين في تاريخ كرة القدم فقد حصل على 5 كرات ذهبيّة كأفضل لاعب في العالم ليكون بذلك أكثر لاعب أوروبيّ إحرازاً للألقاب بالإضافة إلى 4 أحذية ذهبيّة أوروبيّة.

ما هي وجهة رونالدو المقبلة؟

في جعبة الدّون، كما يلقّبه معجبوه من جميع أنحاء العالم، 32 بطولة رسميّة من ضمنها 5 ألقاب في دوري أبطال أوروبا ولقب في بطولة أمم أوروبا بالإضافة إلى 7 ألقاب دوري.

أمّا بالنّسبة للأرقام القياسيّة، فيمتلك رونالدو حصيلة ذهبيّة تتمّثل في أكثر عدد من المباريات الدّولية والبالغة 183 بالإضافة إلى 140 هدف بالإضافة إلى كونه الهدّاف التّاريخي لبطولة أمم أوروبا ب  14هدفاً في رصيده.

بدأ كريستيانو مسيرته مع نادي سبورتينغ لشبونة وهو في سنّ الثامنة عشرة قبل أن تبدأ نجوميّته الحقيقيّة عندما انضمّ لنادي مانشستر يونايتد عام 2003 ويبدأ الصّاروخ بإحراز الألقاب والأهداف والشّهرة.

لا يمتلك الدّون مسيرة رياضيّة حافلة فقط، بل يعدّ أيضاً واحداً من أكثر الشّخصيات العامّة شهرة وقابليّة للتسويق في العالم، حيث حصل على لقب أفضل رياضي في العالم من مجلّة فوربس في عامي 2016 و2017، بالإضافة إلى أشهر رياضي في العالم من إي إس بي إن في أعوام 2016 إلى 2019. أدرجته مجلّة تايم في قائمة أكثر 100 شخصية مؤثّرة في العالم لعام 2014.

رونالدو هو أول لاعب كرة قدم، وكذلك ثالث رياضي، يكسب مليار دولار في وهو لا يزال يمارس مهنته، ولكنّ يبدو أن الدّون لم يعد بالجاذبية نفسها فما هي قصّة وجهته الجديدة؟

خطوات متعثّرة للصّاروخ

بداية القصّة جاءت عندما نشرت صحيفة "ريكورد" البرتغالية أخباراً حول أنّ رونالدو يرغب في الرّحيل عن ناديه الحاليّ مانشستر يونايتد لأنّه يخشى أنّ إريك تين هاج مدرّب الفريق الجديد لا يملك أسلحة للقتال على الألقاب في الموسم المقبل وذلك في أواخر شهر يونيو/ حزيران الماضي.

ما هي وجهة كريستيانو المقبلة؟

بمجرّد نشر هذه الأخبار، بدأ اسم رونالدو يرتبط ببايرن ميونيخ لكنّ إدارة النّادي البافاري لم تفكّر في ضمَ رونالدو لعدّة أسباب منها تقدّمه في السّن والقيمة الكبيرة للرّاتب السّنوي لرونالدو الّذي يبلغ 30 مليون يورو.

عقب ذلك، قال أنجيلو دي ليفيو لاعب روما بأنّ النّادي يسعى للتّعاقد مع رونالدو وبأنّ الانتقال مسألة وقت فقط ليتزامن ذلك مع ما نشرته صحيفة تايمز الإنجليزيّة عن طلب الأخير الرّحيل عن مانشستر يونايتد، وذلك لرغبته في المشاركة في دوري أبطال أوروبا خلال ما تبقّى من مسيرته حيث رفض النّادي الطّلب بحسب الصّحيفة.

منذ ذلك الوقت لم ينضمّ رونالدو لتدريبات النّادي الّذي أعلن عن غيابه لأسباب عائليّة، قبل أن تنشر جريدة لو باريسيان أنّه عرض نفسه على نادي باريس سان جيرمان.

ترافقت هذه الأنباء مع الأخبار الّتي كشفت عن تلقّي كريستيانو عرضاً خيالياً من نادٍ سعودي، رفضه اللّاعب فيما بعد بالإضافة إلى ارتباط اسمه بنادي تشلسي الإنجليزي.

في منتصف شهر يوليو/ تمّوز ردّ الدون لأوّل مرّة على الأنباء المتداولة حول وجهته المقبلة ونفى أنّه سيعود إلى سبورتينغ لشبونة لتبدأ عندها الأخبار الّتي تحدّثت حول صفقة جدّية لانتقاله إلى أتليتكو مدريد.

رغم إعلان مدرّب مانشتر يونايتد الجديد عن أنّ رونالدو يشكّل جزءاً من خطّته للموسم المقبل إلا أنّ الأنباء تؤكّد بأنّه سيعتمد على أنتوني مارسيال أساسيا في خط هجوم يونايتد الموسم المقبل.

في ظلّ كلّ هذه الأخبار والتكهّنات، يبقى مصير رونالدو مجهولاً خصوصاً بأنّ سوق الانتقالات ينتهي في الأوّل من شهر سبتمبر/ أيلول إلا أنّ الاحتمالات الأقرب هي الانتقال لأتليتكو مدريد أو البقاء في مانشتسر يونايتد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.