فصل التوائم الملتصقة والواقع الافتراضي

م. علاء زيادين - أجريت بنجاح في ريو دي جانيرو عملية جراحية لفصل التوائم البرازيلي برناردو وآرثر ليما البالغان من العمر ثلاث سنوات والذان كانا ملتصقين من الرأس بنجاح تقنية الواقع الافتراضي  VR وذلك بتوجيه من مستشفى جريت أورموند ستريت في لندن. 

حيث أمضت الفرق الطبية أشهراً في تجربة التقنيات باستخدام إسقاطات الواقع الافتراضي للتوائم، استناداً إلى فحوصات التصوير المقطعي والتصوير بالرنين المغناطيسي. 

تعد العملية  واحدة من أكثر عمليات الفصل تعقيداً على الإطلاق، وفقاً للمؤسسة الخيرية التي موّلتها - Gemini Untwined التي أسسها جراح الجيلاني في عام 2018.  

الجيلاني قال إنّه لأول مرة، يرتدي الجراحون في دول منفصلة سماعات الرأس ويعملون في نفس "غرفة الواقع الافتراضي" معاً. 

يذكر بأن التوأم خضع لسبع عمليات جراحية، استغرقت أكثر من 27 ساعة في العملية النهائية وحدها، وحوالي 100 موظف طبي. 

وفي حديثه عن جانب الجراحة باستخدام الواقع الافتراضي، قال السيد جيلاني لوكالة الأنباء الفلسطينية: "إنه لأمر رائع حقاً أن ترى التشريح وإجراء الجراحة قبل أن تعرض الأطفال فعلياً لأي اجراء محفوف بالمخاطر. 

وقال جيلاني شعرت بأني "محطّم تماماً" بعد العملية التي استغرقت 27 ساعة، حيث أخذت أربع فترات راحة لمدة 15 دقيقة فقط لتناول الطعام والماء، ولكن كان من "الرائع" رؤية العائلة تشعر بغاية السعادة بعد ذلك.

كان هذا هو إجراء الفصل السادس للجراح جيلاني مع  Gemini Untwined، بعد إجراء عمليات جراحية لتوائم من باكستان والسودان وتركيا. 

لكم أن تتخيلو سعادة الأهل بهذا النوع من العمليات وكيف يتم تطويع التكنولوجيا في هكذا نوع من العمليات الصعبة والمعقدة للغاية. 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.