صندوق الأمان لمستقبل الأيتام: استثمار في شباب اليوم لبناء الغد

تشير آخر الإحصائيات إلى أنّ عدد الأيتام حول العالم يصل إلى 140 مليون بحسب منّظمة اليونيسيف ويتزايد باستمرار بسبب الصّراعات الإنسانيّة، والحروب، والنّزاعات لتبرز على السّطح ضرورة تقديم الدّعم اللّازم لهؤلاء الأيتام.

وفي ظلّ قلّة عدد المنّظمات والمؤسّسات الّتي تتعامل مع الأيتام فوق ال 18 عاماً، يحظى تقديم الرّعاية لهم بأهمّية متزايدة.

نظرة على واقع الأيتام في الأردنّ

بحسب وزارة التنمية الاجتماعيّة بلغ عدد الأطفال الأيتام في الأردنّ عام 2021، 670 طفلاً وطفلة، وتقوم الوزارة بتقديم الدّعم لهم من خلال تحويلهم إلى دور الرّعاية الّتي يبلغ عددها 20 مركزاً.

ولدى بلوغ الأيتام السنّ القانونيّ البالغ 18 عاماً، يغادرون دور الرّعاية للانخراط في المجتمع دون وجود خطّة يمكنهم اتّباعها بالضّرورة، الأمر الّذي يتطلّب تقديم الدّعم لهذه الفئة.

في الأردنّ، يلعب صندوق الأمان لمستقبل الأيتام دوراً هاماً في منح الأيتام فوق ال 18 عاماً فرصاً متساوية في التّعليم باعتباره من أكثر الوسائل فعاليّة لتعزيز مستقبلهم ومنحهم فرص الأمان والتطوّر.

صندوق الأمان لمستقبل الأيتام: مستقبل آمن لبناة الغد

يهدف صندوق الأمان لمستقبل الأيتام، الذي أُطلق عام 2003 بمبادرة من جلالة الملكة رانيا العبد الله وتمّ تأسيسه عام 2006 تحت اسم جمعيّة صندوق الأمان لمستقبل الأيتام، إلى توفير الفرص للشّباب والشّابات الأيتام لإكمال دراستهم الأكاديميّة العليا في الجامعات وكليّات المجتمع أو للتوّجه إلى التعليم المهنيّ.

ويعمل الصّندوق على تعزيز الاستثمار في تعليم الأيتام بوصفه استثمار في المجتمع بأكمله لما له من أثر إيجابيّ يمتدّ لما بعد التخرّج.

ويعدّ صندوق الأمان لمستقبل الأيتام المنّظمة الوحيدة الّتي تهتم بالأيتام فوق سنّ ال18 عاماً، في 4 مجالات رئيسيّة تشمل منحهم حياة كريمة، وتزويدهم بالمنح التعليمية، وتمكينهم على الصّعيد الشّخصي، وبناء قدراتهم.

صندوق الأمان لمستقبل الأيتام: استثمار في شباب اليوم لبناء الغد

وتهدف الرّحلة التّعليميّة التي يمرّ بها شباب الصّندوق إلى ﺗﺴﻬﻴﻞ اﻧﺨراﻃﻬﻢ في اﻟﻤﺠﺘﻤﻊ وﻣﺴﺎﻋﺪﺗﻬﻢ ﻋﻠﻰ اﺧﺘﻴﺎر اﻟﺘﺨﺼّﺺ اﻟﻤﻨﺎﺳﺐ ﻟﻬﻢ ﺑﻨﺎءً ﻋﻠﻰ ﻣﺘﻄﻠّﺒﺎت ﺳﻮق اﻟﻌﻤﻞ الأكاديميّة أو المهنيّة، عبر ﺗﻮﻓﻴﺮ ﻓﺮص ﻣﺘﻜﺎﻓﺌﺔ ﻟﻬﻢ وﺗﻤﻜﻴﻨﻬﻢ ﻣﻦ اﻟﻮﺻﻮل إﻟﻰ ﻣﺮﺣﻠﺔ اﻻﻋﺘﻤﺎد ﻋﻠﻰ الذات كما يتمّ تهيئة المنتفعين في كل مرحلة من خلال برنامج  بناء القدرات.

ويقدّم الصّندوق الدّعم للطّلاب من خلال أربعة برامج رئيسيّة تشمل:

منح التعليم

يقدّم الصّندوق منحاً تعليميّة للأيتام ضمن التخصصات التي يختارونها، حيث تغطّي المنح كافة رسومهم ضمن مختلف المسارات الأكاديمية والتي تشمل الجامعات والكليات ومراكز التدريب المهنيّ. كما يوفر لهم البرنامج الأدوات والموارد اللازمة لتسهيل رحلة التعلم ومواكبة التطور الرقمي.

التطوير الذّاتي

يفتقر العديد من الأيتام إلى الدّعم الأساسي والتوجيه لتجاوز الصعوبات التي يواجهونها، ولهذا طوّر الصندوق برنامج تدخلات ينّفذ من قبل أخصّائيين ومرشدين نفسيين، يقدّمون من خلاله الدّعم والإرشاد والتهيئة للشباب الأيتام، ومساعدتهم على التكيف مع صعوبات الحياة وتحدياتها،  ويسهم هذا البرنامج في تحقيق ذاتهم وتفعيل دورهم ضمن مجتمعاتهم.

الدّعم المعيشي

يقدّم الصندوق من خلال هذا البرنامج عدداً من الخدمات لشبابه الأيتام والّتي تشمل توفير احتياجاتهم من سكن ومصروف شهري، بالإضافة إلى التأمين الصّحي الذي يعتبر حاجة ملّحة لا تقلّ أهمّية عن باقي الاحتياجات بالنسبة إلى الشباب الأيتام.

بناء القدرات

استحدث الصّندوق هذا البرنامج بهدف تعزيز دور الشباب الأيتام وتسليحهم بالمهارات اللازمة خلال مختلف مراحل رحلة شباب صندوق الأمان. ويقوم الصّندوق بدعم هؤلاء الشباب من خلال تشجيعهم على بناء العلاقات وتطوير المعرفة الفنّية واكتساب جميع المهارات الضرورية التي تمكنهم من أن يصبحوا مبدعين ومؤهلّين وقادرين على حل المشكلات. وإضافة إلى ذلك، يسعى الصندوق إلى تطوير أفكارهم ووضع خطط لتنفيذها، ومن ثم تشبيكهم مع المؤسسات التي من الممكن أن تتبنى هذه الأفكار وتساعدهم في ترجمتها على أرض الواقع.

صندوق الأمان لمستقبل الأيتام: استثمار في شباب اليوم لبناء الغد

ولأنّ بناء مستقبل الأيتام لا يتمّ دون مشاركة جميع القطاعات، يصبّ دعم القطاع الخاصّ في الهدف الأكبر المتمثلّ في تمكين شباب اليوم لمستقبل الغد.

أمنية وصندوق الأمان لمستقبل الأيتام: يداً بيد لمستقبل أفضل للأيتام

في إطار جهودها لدعم برامج المسؤوليّة الاجتماعيّة وتقديراً منها لأهمية دور الشباب في بناء المستقبل، قدّمت أمنية رعايتها ودعمهاً لصندوق الأمان لمستقبل الأيتام على أكثر من صعيد شملت الدّعم المهنيّ والتبرّعات الماليّة، والمهارات التّدريبية.

وتهدف أمنية من خلال رعايتها إلى مساعدة الشباب على الاندماج في المجتمع والاعتماد على الذات وتقديم الدعم والإرشاد لهم للحصول على المهارات اللازمة لنجاح رحلة تعليمهم الأكاديمي والمهني من خلال تنفيذ عدد من البرامج التي تقدمها الشركة، مثل إخضاعهم في برامج حاضنة أمنية لريادة الأعمال The Tank، وفي برامج التدريب من خلال الأقسام المختلفة للشركة، والعمل على توظيف نسبة منهم في وحدة فريق أمنية للشباب.

كما تتيح أمنية للصندوق فرصة نشر محتوى حول قصص النّجاح وأبرز المبادرات والبرامج على مدونتها The 8Log، بالإضافة إلى الاستمرار في تنظيم حملات التبرّع لصالح صندوق الأمان من خلال برنامج ولاء أمنية umnicoin.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.