اليوم العالمي للامتناع عن التدخين – فيديو

عقدت شركة أمنية والجمعية الملكية للتوعية الصحية يوم الإثنين الموافق 13 حزيران، جلسة نقاشية خاصة بمناسبة اليوم العالمي للامتناع عن التدخين، تحت عنوان "منشآت خالية من التدخين"، وذلك في مقر حاضنة أمنية لريادة الأعمال The Tank، وبحضور عدد من وسائل الإعلام والمؤثرين على مواق التواصل الاجتماعي.

ولفت المتحدثون في الجلسة النقاشية إلى أهمية أن تكون الأماكن العامة خالية من التدخين، والتحدّيات التي يواجهها المواطنون من جهة والمحلات التجارية من جهة أخرى فيما يتعلق بتطبيق قانون الصحة العامة رقم (47) لعام 2008، لمنع التدخين في الأماكن العامة، حيث أدارت الجلسة مسؤولة المحتوى التسويقي في شركة أمنية بتول أرناؤوط.

وتطرقت دينا الزعبي مديرة كسب التأييد وتطوير الأعمال في الجمعية الملكية للتوعية الصحية إلى الوضع الراهن لاستهلاك التبغ في الأردن، حيث وصل عدد المدخنين بين الذكور لـ  66%، وبين الإناث لـ 17.4%، و15.9% من الذكور و 2.6% من الإناث يستخدمون السجائر الإلكترونية والتدخين الإلكتروني، بينما يتوفى 9000 أردني سنوياً بسبب الأمراض المرتبطة بالتدخين منهم 56% يموتون قبل سن السبعين عاماً.

تقرير تلفزيون A One عن الجلسة

وأشارت الزعبي إلى أن نحو 80% من الأردنيين يتعرضون للتدخين السلبي، مستعرضة فوائد الابتعاد عن التدخين بالنسبة للمطاعم والمنشآت السياحية.

فيما تحدثت عضو مؤسس وأمين سر جمعية "لا للتدخين" الدكتورة لاريسا الور عن "أردن خالٍ من التدخين" وعن مستوى الالتزام بمنع التدخين في الأماكن العامة وخاصة المغلقة والأسباب الاجتماعية وراء الانتشار الكبير للتدخين في الأردن، بالإضافة إلى دور الأفراد بمقاومة انتشار التدخين.

كما تحدّث في الجلسة فراس شبانة وهو شريك في مقهى محلي يمنع التدخين داخل منشأته؛ مقهى سترادا، عن الأسباب التي دفعتهم لبدء مشاريع خالية من التدخين، وأبرز الإيجابيات والتحديات التي واجهتهم ووسائل التغلب عليها.

وقدّم المشاركون في الجلسة النقاشية عدداً من الأفكار والمقترحات التي تساهم في رفع مستوى الوعي المجتمعي حول مخاطر التدخين وإيجاد بيئة عمل سليمة، إضافةً إلى تبادل الخبرات والسياسات المتبعة في الشركات لضمان حماية الأفراد من التدخين والتعرض للتدخين السلبي على وجه الخصوص.

يذكر أن شركة أمنية من أوائل الشركات الأردنية الحاصلة على شهادة منطقة خالية من التدخين من مركز الحسين للسرطان، حيث حظرت التدخين في مبانيها ومعارضها، وعملت على نشر ثقافة تشجع على توفير الحماية من التعرض للتدخين السلبي.

بطاقات أمنية الالكترونية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.