ثورة العمل عن بعد: هل هي مستقبل الحياة العملية؟

نشهد في عصرنا الحالي ثورة في عالم الأعمال، إذ تظهر مفاهيم وأنظمة جديدة ومبتكرة بشكل متسارع من شأنها التأثير الدائم على الحياة العملية، وعلى رأس هذه التغييرات كان مفهوم العمل عن بعد أو ما يعرف بـ Remote Working. فقد أثبت نظام المرونة في اختيار موقع العمل تأثيره الإيجابي في الحفاظ على إنتاجية الموظف وسلامته.

تحديداً أثناء جائحة وباء فيروس كورونا المستجد (COVID-19)، شهد العالم التوسّع في تطبيق هذا النظام عندما توجّهت الحكومات حول العالم بتطبيق قوانين صارمة تفرض الاغلاقات وممارسات التباعد والعزل الشخصي، فكان على الشركات والأفراد التكيّف مع الوضع الجديد من أجل الحفاظ على استمرارية الأعمال والإنتاجية.

سنناقش في هذا المقال مفهوم العمل عن بعد، إيجابياته وسلبياته، والمبادرات التي قدّمتها بعض الشركات العالمية والمحلية في هذا المجال.

إيجابيات العمل عن بعد

للعمل عن بعد إيجابيات كثيرة نذكر منها:

1- يتّسم بالمرونة إذ يتيح لعدد أكبر من الأشخاص الانضمام إلى سوق العمل مهما كانت ظروفهم أو قيودهم الصحية أو العائلية

2- يحقق التوازن بين العمل والحياة الخاصة إذ يمكن للفرد أن يقضي وقت أكثر مع العائلة

3- يزيد من نسبة التركيز نظراً لقلة المشتتات والأحاديث الجانبية

4- يوفّر الوقت والجهد اللازمان للانتقال من وإلى مكان العمل

5- يمنح الموظف حريّة التواجد في أي مكان يختاره بنفسه لإتمام عمله

6- الحفاظ على البيئة جراء تقليل انبعاثات غازات الاحتباس الحراري

7- يساهم في تحسين الصحة النفسية لدى الموظفين

إيجابيات العمل عن بعد
ماذا عن التحدّيات؟

مما لا ريب فيه أن العمل عن بعد، في بعض الأحيان، يترافق مع بعض التحدّيات:

1- صعوبة العمل الجماعي وجلسات العصف الذهني

2- تأمين البنية التحتية التكنولوجية المطلوبة لمتابعة العمل عن بعد دون أية عراقيل

3- إيجاد حلول آمنة لنقل ومراقبة البيانات

4- صعوبة إدارة الموظفين ومساءلتهم

5- سوء فهم بعض معاني الرسائل النصية بعكس التواصل وجهاً لوجه الذي تسهّله التعابير الجسدية

6- في حال العمل من المنزل مع وجود أطفال، يصعب التركيز ويزيد من تشتت الانتباه

7- انخفاض فرص التقدّم الوظيفي والحوافز والمزايا الأخرى

8- طبيعة بعض الوظائف التي لا يمكن ممارستها عن بعد وخاصةً في القطاع الصحي

طرق لإنجاح تجربة العمل عن بعد

هناك العديد من الخطوات التي يمكنك اتباعها لتحقيق تجربة عمل عن بعد ناجحة، نذكر منها:

 العمل عن بعد

1- التزم بساعات عمل الشركة وتجنّب التواصل مع الزملاء بشؤون تخص العمل خارج هذه الساعات

2- ابقَ على تواصل دائم مع زملائك خلال عقد اجتماعات صوتية ومرئية بشكل يومي /أسبوعي

3- حاول تغيير منطقة عملك من حين لآخر (المنزل، مقهى، حديقة عامة، إلخ ..)

4- اتفق مع عائلتك على بعض القواعد للحد من الضوضاء والتشتيت

5- تواصل مع مديرك حول أي صعوبات تواجهك ليساعدك ويقوم بتزودك بالحلول (أجهزة، ترتيبات، أنظمة وغيرها..)

6- حثّ الشركة على وضع أنظمة عادلة ومبنية على أسس علمية لقياس أداء الموظفين وتوفير أساليب تحفيز وتقدير

يمكنك قراءة المقال التالي  - العمل من المنزل: سبع إرشادات لتجربة أفضل وإنتاجية أكثر - لمعرفة المزيد من النصائح للعمل عن بعد.

ما هي نظرة الشركات لنظام العمل عن بعد؟

بدأ نظام العمل عن بعد بالانتشار في العالم منذ الأعوام المنصرمة وخاصةً في الدول الغربية ففي العام الماضي مثلاً، أعلنت مجلة فوربس أن 50% من القوى العاملة في الولايات المتحدة ستبدأ بالعمل عن بعد؛ بينما في أوروبا ازدادت نسبة العاملين عن بعد من 7.7 % إلى 9.8 % في العقد الماضي. أما بالنسبة لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، فلقد قام موقع بيت دوت كوم بدراسة ضمت 2748 شخص بين موظف وصاحب عمل.

ومن أهم ما توصلّت إليه هذه الدراسة بأن:

1. 9 من أصل 10 أخصائيين يتوقعون أن يصبح نظام العمل عن بعد أكثر شيوعاً.

2. 74% من الموظفين يفضلون الوظائف التي تسمح لهم بالعمل عن بعد.

3. 87% منهم لديهم كل الوسائل والتقنيات التي تمكّنهم من العمل عن بعد.

4. 89٪ من الذين شاركوا بالدراسة يعتقدون بأن شركات الشرق الأوسط وشمال أفريقيا ستبدأ في تفضيل الموظفين الذين يمكنهم أداء وظائفهم عن بُعد.

5. 79٪ منهم يؤمن بأن الاتصال الافتراضي هو بديل جيد للتواصل بين زملائهم ومدراءهم.

شركات تبنّت نظام العمل عن بعد

أظهرت بعض المراجع أن العديد من الشركات حول العالم سوف تطبّق رسمياً العمل عن بعد في إجراءاتها حتى بعد انتهاء الوباء. فلنلقي نظرة على هذه الشركات:

1- فيسبوك:

سمحت شركة فيسبوك لموظفيها بمواصلة العمل من المنزل حتى تموز 2021، كما تقوم الشركة بمنح الموظفين الذين يعملون عن بعد ومن منازلهم على مبلغ من المال وذلك في سبيل تغطية متطلبات العمل واللوازم المكتبية. وتجدر الإشارة أن عدد موظفي "فيسبوك" هو حوالي 48 ألف شخص، وهم يعملون عن بعد منذ تفشي فيروس كورونا المستجد "كوفيد-19" في آذار الماضي. وفي وقت سابق، أفاد الرئيس التنفيذي للشركة، مارك زوكربيرغ، بأن شركة فيسبوك تهدف إلى جعل نصف موظفي الشبكة الاجتماعية يعملون عن بعد بشكل دائم، خلال الخمس لعشر سنوات القادمة.

2- غوغل:

سيستطيع موظفي شركة غوغل متابعة العمل عن بعد لغاية تموز عام 2021، مع استمرار تفشي وباء كورونا في الولايات المتحدة الأمريكية. وهذا القرار يشمل كافة الموظفين وخاصةً أولئك الذين يشغرون مناصب لا تتطلب التواجد في المكتب. وأشار الرئيس التنفيذي لشركة غوغل ساندر بيتشاي إلى أنه على أمل أن توفّر هذه السياسية الجديدة توازناً بين قيام الموظفين بعمل المهام المنوطة بهم في الشركة وتوفير بيئة آمنة لهم ولأسرهم خلال الفترة المقبلة، بحيث كانت شركة غوغل إحدى الشركات الأمريكية السبّاقة التي طلبت من موظفيها العمل من منازلهم عند انتشار وباء كورونا.

3- ماستر كارد

اعتبر مدير الكوادر بشركة "ماستركارد" الأميركية مايكل فراكارو أن الشركات حول العالم قد تدرك أن حاجتها من الموظفين الذين يعملون من المكاتب فقط 30% من المجموع الكلي. ويبلغ عدد موظفي شركة ماستركارد نحو 20 ألف شخص حول العالم، بحيث 90% منهم يعملون عن بعد، إلا أن عدداً من الموظفين قد يعاودوا الذهاب إلى المكاتب لكن ليس قبل تطوير لقاح فعّال للفيروس.

4- أمنية

أمّا على الصعيد المحلي، فقد أجرت شركة أمنية للاتصالات استطلاع رأي لموظفيها في تموز 2020 أظهرت نتائجه أن 65٪ من المشاركين راغبون في العمل عن بعد وبشكل دائم. بناءً على ذلك وكجزء من التزام إدارة الشركة بتوفير أفضل تجربة عمل لموظفيها، تبنَت شركة أمنية ترتيبات عمل مرنة تشمل العمل عن بعد بما يتناسب مع عمليات الشركة. ولا طالما احتضنت شركة أمنية ثقافة عمل فريدة مبنية على أسس المرونة وذات رؤية تنموية، فكانت الشركة رائدة في مجالها وداعمة للتغيير الإيجابي حيث كان نظام العمل المرن معمول به منذ سنوات عديدة وزادت أهميته مؤخراً في الظروف الراهنة التي ساهمت بتسريع خطط الشركة في مجاراة الممارسات العالمية المتقدمة بهذا الخصوص.

وبهدف إنجاح هذه التجربة وفّرت أمنية العديد من الأدوات والسياسات والتي سيتم تطبيقها قبل نهاية 2020 لتسهيل حياة موظفيها نذكر منها:

1- توفير الأدوات والآلات والبرامج وكل ما يحتاجه الموظفين لإتمام عملهم بنجاح وبكل سهولة.

2- وضع الإرشادات والسياسات والإجراءات لضمان نجاح ووضوح الهدف من العمل عن بعد بما يخص القواعد والنتائج المتوقعة.

3- وضع أنظمة لإدارة الأداء والعمل بما يتناسب مع ظروف العمل الجديدة ولضمان تقديم نتائج عالية الجودة.

4- الاستمرار بتطبيق كافة الجوانب المتعلقة بثقافة أمنية كوسائل التقدير والتعلّم والتدريب والارتباط الإيجابي ببيئة العمل وتسخيرها لموظفيها حتى وهم يعملون عن بعد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *