تهيئة أماكن العمل لتناسب الأشخاص ذوي الإعاقة

تشير الإحصائيّات الّتي تعود إلى التّعداد العامّ للسّكان والمساكن لعام 2015، أنّ 11.1% من  إجماليّ السّكان في الأردنّ من سنّ 5 أعوام فأكثر يعانون من أحد أشكال الصّعوبات في وظائف الجسم. الأمر الّذي يتطلّب توفير بيئة مهيّأة على جميع الأصعدة للأشخاص ذوي الإعاقة مثل تهيئة أماكن العمل لتناسب احتياجاتهم الخاصة.

وتعدّ أماكن العمل من أهمّ البيئات الّتي يجب تهيئتها لتمكين الأشخاص ذوي الإعاقة من الاندماج بصورة كاملة في المجتمع، حيث تلزم المادّتان رقم 13 من قانون العمل والمادة 25 من قانون حقوق الأشخاص ذوو الإعاقة لسنة 2017 صاحب العمل بتشغيل شخص واحد من ذوي الإعاقة إذا كان عدد العاملين في المنشأة لا يقلّ عن 25 ولا يزيد على 50 عاملاً، أمّا إذا زاد عدد العاملين في المنشأة على 50 عاملاً، تخصّص نسبة 4 بالمئة من شواغرها للأشخاص ذوي الإعاقة.

فكيف يمكن تطوير أماكن عمل مهيّأة على الصّعيدين المادّي والرّقمي؟ وما هي الفوائد الّتي تنتج عن ذلك؟

واقع الأشخاص ذوي الإعاقة في الأردنّ

في الأردنّ تظهر الإحصائيّات المذكورة أنّ من بين كل 9 أفراد أعمارهم 5 سنوات فأكثر هناك فرد لديه صعوبة وظيفيّة، وتبيّن الإحصاءات أنّ نسبة انتشار الصعوبات الوظيفيّة لدى الذّكور الأردنيين أعلى من الإناث، حيث بلغت بين الذكور 11.7% وبين الإناث 10.6%.

وفيما يتعلّق بشدّة الإعاقة، أشارت إلى أنّ 4.8% من ذوي الاعاقة تعتبر إعاقتهم شديدة، فيما تباينت نسب انتشار الإعاقة بين المحافظات، حيث سجلّت محافظة إربد أعلى نسبة انتشار (12.1%)، تلتها محافظتا الزّرقاء والعقبة بنسبة 11.9%، وأدنى نسبة في محافظة المفرق (9.3%)، كما أن حوالي 67.2% من الأشخاص ذوي الإعاقة الأردنيين مؤمّنون صحياً.

تهيئة أماكن العمل لتناسب الأشخاص ذوي الإعاقة

مكان العمل المهيّأ: من أن أين نبدأ؟

يمكن الوصول إلى مكان العمل المهيّأ من خلال تطبيق عدد من الخطوات الّتي تشمل ما يلي:

- إزالة السّلالم المادّية والعوائق والأبواب غير المهيّأة لاستقبال الأشخاص ذوي الإعاقة: واستبدالها بمساحات واسعة لتمكين الأشخاص ذوي الإعاقة من التنقّل بصورة سلسة.

- استخدام التكنولوجيا المساعدة: والتي تشمل الأجهزة الّتي تدعم خاصيّة التحدّث، ولوحات مفاتيح أو شاشات برايل، وبرنامج قارئ الشّاشة، وأجهزة الاستماع المساعدة، وتطبيقات لغة الإشارة.

- تفعيل نموذج العمل المرن: والذي يمنح للأشخاص ذوي الإعاقة الفرصة لممارسة العمل بمرونة من المنزل.

- تدريب الموظّفين: وخصوصاً العاملين في قسم الموارد البشريّة والماليّة وغيرها على حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة.

- تفعيل آداب التّعامل مع الأشخاص ذوي الإعاقة: وتعريف جميع الموظّفين بها عبر وسائل التّواصل المختلفة.

- تقديم نموذج للشّركات وأماكن العمل الأخرى: من خلال نشر قصص نجاح الموظّفين ذوي الإعاقة على وسائل التّواصل المختلفة.

مكان العمل المهيّأ: المزايا والفوائد

تهيئة مكان العمل من النّاحيتين المادّية والرّقمية يعود بفوائد كبيرة على الشّركات. كذلك وفي جوانب قد لا يدركها أصحاب العمل من قبل. وتشمل هذه الميّزات:

- تعزيز تجربة المستخدم، فتمكين الأشخاص ذوي الإعاقة وتهيئة مكان العمل لهم ذلك يعدّ جزءاً من تجربة المستخدم الّتي تتسمّ بالشّمولية في هذه الحالة بدلاً من التّركيز على فئة معيّنة فقط.

- استقطاب المزيد من المواهب والكفاءات من خلال توسيع نطاق البحث.

- تعزيز سمعة العلامة التّجارية وصورتها وهو هدف على قدر كبير من الأهمّية.

تهيئة أماكن العمل لتناسب الأشخاص ذوي الإعاقة رحلة طويلة لكنّها هامّة وحتميّة ولن تتحقّق إلاّ بمشاركتنا جميعاً شركات وأفراداً.

بطاقات أمنية الالكترونية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.