الرياضة التجميلية لياقة جسدية وتناسق جمالي أفضل


 الرياضة هي عبارة عن مجهود جسدي عادي أو مهارة تمارس بموجب قواعد متفق عليها بهدف الترفيه، المنافسة، المتعة، التميّز، تطوير المهارات وتقوية الثقة بالنفس. واختلاف الأهداف من حيث إجتماعها أو إنفرادها هو ما يميّز الرياضات ويميّز اللاعبين أو الفرق.

وهنا لا بد لنا أن نتوقف عند الرياضة التجميلية، وهي نوع من أنواع الرياضة المميزة التي تعتمد على التركيز على تحريك المجاميع العضلية بدلاً من التركيز على القوة أو الجهد، والهدف منها هو الحصول على لياقة جسدية وتناسق جمالي أفضل. تتضمن هذه الرياضة حركات مختلفة أو ما يسمى بالمهارات الحركية الكبرى وعادةً ما تكون إيقاعية أيّ لا يستعمل معها لا أدوات ولا أجهزة رياضية. فهي تزيد من قوّة ولياقة ومرونة الجسم بتحركاتها التي تعتمد على الدفع ورفع الجسم إلى الاعلى، أو الانحناء والقفز، أو الرمي وكلها تعتمد على وزن الجسم فقط كعامل للمقاومة.

وهنا لا بد لنا أن نتوقف عند الرياضة التجميلية، وهي نوع من أنواع الرياضة المميزة التي تعتمد على التركيز على تحريك المجاميع العضلية بدلاً من التركيز على القوة أو الجهد، والهدف منها هو الحصول على لياقة جسدية وتناسق جمالي أفضل. تتضمن هذه الرياضة حركات مختلفة أو ما يسمى بالمهارات الحركية الكبرى وعادةً ما تكون إيقاعية أيّ لا يستعمل معها لا أدوات ولا أجهزة رياضية. فهي تزيد من قوّة ولياقة ومرونة الجسم بتحركاتها التي تعتمد على الدفع ورفع الجسم إلى الاعلى، أو الانحناء والقفز، أو الرمي وكلها تعتمد على وزن الجسم فقط كعامل للمقاومة.

الرياضة التجميلية

فالرياضة التجملية أو ما يسمى بالانكليزية ال “Calisthenics” تأتي من الكلمة اليونانية القديمة "كالوس" والتي تعني "الجمال" أو "الجميلة"، للتأكيد على المتعة الجمالية التي تنبع من كمال جسم الانسان، و"sthenos" تعني القوة العقلية العظيمة والشجاعة والتصميم.
فإذا كنت تريد أن يصبح لديك جسم صحي ومثالي، حاول ممارسة هذه التمارين الخالية من المعدات والتي يمكن ممارستها في أيّ مكان ترغب فيه.

فهذه الرياضة تمنحك الفرصة لممارستها في الداخل (البيت، النادي) أو في الخارج (الهواء الطلق). وهناك عدة حركات وتمارين يمنكك تجربتها في إطار هذه الرياضة. وفيما يلي بعض من أنواعها:

• تمارين الضغط وما يسمى بالانكليزية –push-ups- والتي تساعد على تقوية عضلات الصدر، اليدين، الكتف، وشد أوتار الركبة.
• الاندفاع –lunges- فتمرين الاندفاع لديه تأثير على عضلات الفخذ والساق، وبالتالي يقدم فوائد إضافية للجسم.
• العقلية –pull ups- بناء وشدّ العضلات الظهرية العريضة وعضلات المفاصل، التي من شأنها أن تزيد من قدرة تحمل الجسم وقوته.
• المعدة –abs- إبراز عضلات البطن تحت الخصر واضطرابات المعدة، كما تحفّز هرمون السعادة و تخفف الإكتئاب.
• القرفصاء–squats- تقوية عضلات الركبتين والساقين والفخذ والوركين، كما تشد عضلات الغلوتيس وأوتار الركبة.

Calisthenics

أثبتت هذه التمارين بأنها من الضروريات للجسم وللانسان، فهي ترفع معدّل دقات القلب وبالتالي تزيد من حرق الدهون والسعرات الحرارية في الجسم. كما تتميز هذه الرياضة بأنها تساهم في زيادة الحركات الميكانيكية وإجراء الكثير من التغيرات المستمرة في التمارين من أجل تحقيق أفضل مكاسب ممكنة من زوايا مختلفة. كما أنها أكثر أماناً وأكثر وظيفية، بل إنها تجعل الجسم أكثر توازناً وعمقاً من تمارين رفع الأثقال مع زيادة المرونة والتوازن، فهي أيضاً تحسّن اتصال الدماغ مع الجسم وهذا يؤدي إلى صحة نفسية إيجابية.

هذا النوع من الرياضة هو من الأمور الضرورية للحفاظ على صحة الجسم وعافيته، نظراً للدور الكبير الذي تلعبه في تنشيط الدورة الدموية والتخلص من الدهون الضارة في الجسم. كما تساهم هذه الرياضة في الوقاية من العديد من الأمراض وتمنح الإنسان القدرة على التركيز وتقلل من نسبة التشتت الذهني بشكل كبير.

الرياضة التجملية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *