كيف يمكن تحقيق الاستدامة للشركات من أجل البيئة؟

إمكانيّة المساهمة في الاقتصاد وممارسة الأعمال التّجارية دون المساس بالبيئة يقع في جوهر الاستدامة للشركات، الّتي باتت جزءاً لا يتجّزأ من استراتيجيّات الشّركات حيث تتجّه 70% من المؤسّسات إلى إدراج الاستدامة في خططها بحسب استطلاع حديث أجرته شركة Mckinsey.

وتسهم الشّركات المستدامة في تحقيق آثار إيجابية على المجتمع والبيئة على حدّ سواء أو على الأقلّ عدم التّأثير سلباً عليها من خلال وضع مجموعة من العوامل البيئية والاقتصادية والاجتماعية بعين الاعتبار لدى اتّخاذ القرارات خصوصاً الاستراتيجية في الشّركات.

شخص يمسك مجسم شجرة

كيف يمكن تعريف الاستدامة للشّركات؟

يمكن تعريف الشّركات المستدامة بأنّها مؤسّسات ذات تأثير سلبي ضئيل أو ذات تأثير إيجابي محتمل على البيئة العالميّة أو المحلّية أو المجتمع أو الجماعات أو الاقتصاد، وتنتمي هذه الشّركات إلى مجموعات مختلفة ويشار إليها باسم "الرّأسمالية الخضراء".

ويتعيّن على المؤسّسات أن تحقّق 4 مبادئ كي تحقّق استراتيجية الاستدامة للشركات وتشمل هذه المبادئ، دمج مبادئ الاستدامة في جميع القرارات التّجارية، وتوفير منتجات صديقة للبيئة، والتّركيز على زيادة الوعي حول أهمّية حماية البيئة بدلاً من المنافسة التّجارية، وتوافق العمليّات التّجارية مع المبادئ البيئية.

ويمكن رؤية الاستدامة للشّركات من خلال عدّة أمثلة تشمل استخدام موادّ مستدامة في عملية التصنيع، وتحسين سلسلة التوريد لتقليل انبعاثات غازات الاحتباس الحراري، والاعتماد على مصادر الطّاقة المتجدّدة لمنشآت الطاقة، ورعاية صناديق التّعليم للشّباب في المجتمع المحلّي.

وتأتي استراتيجية الاستدامة للشّركات بفوائد ومزايا عديدة لا تقتصر على الحفاظ على البيئة والمجتمع بل أيضاً في تقليل ديون الشّركات وتحسين أدائها المالي وتعزيز توقّعات العملاء وتجربتهم وتطوير المنتجات والتّجارب المختلفة.

وتشمل أنواع الاستدامة الّتي يمكن إدراجها في استراتيجية الاستدامة للشّركات، الاستدامة البيئيّة والاستدامة المالية، وتركّز الاستدامة البيئيّة على العمل بطريقة تضمن حصول الأجيال القادمة على الموارد المتاحة، فيما تركّز الاستدامة المالية على تنمية الأعمال البشرية مع الحفاظ على الاستقرار المالي على المستويين الطويل والقصير.

عملات نقدية

كيفيّة تحقيق الاستدامة للشّركات

السّؤال الأبرز الآن هو كيف يمكن تحقيق الاستدامة للشّركات؟ وكيف يمكن أن تتحوّل المؤسّسات إلى شركات مستدامة؟

يتضمّن ذلك عدّة خطوات من أبرزها:

  • توعية الفريق حول أهمّية الاستدامة للشّركة والعمليّات التّجارية ومدى تأثير المنتجات الحالية على البيئة والمجتمع.
  • بناء على النّتائج، يتمّ تحديد الأهداف من استراتيجية الاستدامة للشّركات وكيفيّة إدراجها في خطط الشّركة.

-  عقب ذلك تحدّد الشّركة طريقة تنفيذ هذه الأهداف ووضع هذه الاستراتيجية موضع التّنفيذ.

ويمكن للمؤسّسات أن تستعين بأمثلة لبعض الشركات المستدامة الّتي طبّقت بالفعل هذه الاستراتيجيات المستدامة في عمليّاتها التّجارية مثل العلامة التّجارية للنّظارات “Warby Parker” والّتي تقدّم نظّارات ذات تصميم فنّي بسعر مناسب، مع تنفيذ عدد من الأنشطة لتعزيز الوعي الاجتماعي.

  • وبمجرّد قيام الشّركة بتحديد الأهداف وطريقة التّنفيذ تقوم الشّركة بتحديد الإجراءات الخاصّة بالرّبحية والأفراد والكوكب أيضاً.
  • ومن الضّروري أن تدرك الشّركات بأنّ إدراج الاستدامة في استراتيجيتها لا يعني القيام بذلك دفعة واحدة بل يشمل خطوات صغيرة ولكن مستمرّة حتّى الوصول إلى مبادرات كبيرة وهامّة.

ويتوافق توجّه الشّركات نحو الاستدامة مع تطلّعات المستهلكين الّذين أشار 33% منهم في استطلاع أجرته شركة Unilever إلى أنّهم يرغبون في شراء منتجات العلامات التّجارية الّتي تقدّم منفعة اجتماعية وبيئيّة.

  • بعد ذلك من الضّروري أن تحدّد الشركات معايير قابلة للقياس لمراقبة عمليّة التّنفيذ والتأكّد من سيرها بالصّورة الصّحيحة.

لم تعد الشّركات المستدامة مجرّد هدف بعيد المدى يمكن لبعض الشّركات أن تحقّقه، بل ضرورة للحفاظ على البيئة والمجتمع مع تطبيق نموذج مبتكر للأعمال وتحقيق الرّبحية مع أخذ المنفعة العامّة بعين الاعتبار.

تعرّف على برنامج أمنية للاستدامة.
بطاقات أمنية الالكترونية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *