الأردنيون يودّعون العملة الورقية ويتجهون نحو الانخراط بالمنظومة الرقميّة العالميَة

استبدل جزء كبير من الأردنيين الدفع النقدي لأغراضهم الحياتية كدفع الفواتير أو الرسوم أو غيرها من الحركات المالية، بالدفع بواسطة قنوات الدفع الإلكتروني التي أتاحها البنك المركزي خلال السنتين الأخيرتين.

انتقال كبير للأردنيين من حالة التخوف إلى الأمان المطلق في حال استخدامهم لقنوات الدفع الإلكتروني، من حيث آمان استخدام الخدمة وعدم ضياع نقودهم.

كان المنظر طبيعياً حينما ننتظر لمدة طويلة داخل معارض شركات الاتصالات مثلاً لسداد الفواتير، اذ كانت تلك المعارض في السابق مكتظة بعدد كبير من الزبائن لدفع فواتيرهم، بعكس الوضع القائم حالياً. اليوم لدى الأردن قنوات دفع إلكرتونية كثيرة، كخدمة الدفع بواسطة النظام المملوك بالكامل للبنك المركزي أي"فواتيركم" الذي سجلت قيمة الدفعات من خلاله نحو 3.3 مليار دينار بنهاية العام الماضي، توزعت على 4.7 مليون حركة.

البنك المركزي وفر قنوات أكثر فعاليّة تصب في زيادة الاشتمال المالي  -تمكين غير المتعاملين بالحسابات البنكية من الاستفادة من الخدمات المالية المصرفية كتحويل الأموال أو دفع أجور النقل أو المشتريات من خلال الهاتف الخلوي - في الأردن الذي سجلت نسبته 44 بالمئة، وذلك عبر تمكين مستخدمي الهواتف الذكية الذين تجاوزت نسبتهم 80 بالمئة من الدفع بواسطة "الخلوي".

الدفع الإلكتروني من خلال الهاتف الخلوي عبر المحافظ الإلكترونية عن طريق مقدمّي خدمات الدفع أتاح للمستخدمين اجراء الحركات التالية: التغذية والسحب النقدي والتحويل المالي والمشتريات وخدمات النقل العام ونقاط البيع وقروض التمويل الأصغر والرواتب.

اذ تجاوز عدد العملاء المشتركين على نظام الدفع بواسطة الهاتف الخلوي 215 ألف عميل، حيث بلغت قيمة دفعات العملاء خلال العام الماضي 6.4 مليون دينار نُفذت من خلال 157 ألف حركة.

اليوم الأردن يسير بخطى جيدة نحو تطوير البنية التحتية لأنظمة الدفع الإلكترونية من خلال الإشراف المباشر من مجلس نظام المدفوعات الوطني وتطبيقاً لاستراتيجية الاشتمال المالي لتعزيز استخدام المواطن لهذه الخدمات على الشكل الأمثل والآمن.

mobile payments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *