“إرث الأردن”… تعرّفوا على تاريخ وحاضر الأردن في تجربة فريدة من نوعها

يقال "إذا أردت فهم حاضرنا عليك بدراسة ماضينا"، وإذا أردت أن تفهم بلداً أو شعباً فتّش عن تاريخه وحضارته وإرثه، وهكذا فعلت مؤسسة "إرث الأردن"، بعد عملها المضني بدراسة الإرث الأردني من جميع جوانبه وتقديمه بشكل حيوي وعصري للمواطنين الأردنيين، فأضحت اليوم مرجعاً لكثيرين في كل ما يتعلق بالتاريخ والحضارة الأردنية بالإضافة إلى إعادة إحياء أقدم وأشهى الوصفات الأردنية القديمة التي تربّى عليها أهلنا وأجدادنا. فلطالما كان التاريخ أمراً مملاً بالنسبة للكثيرين خصوصاً الشباب منهم، إلا أن مؤسسة إرث الأردن أثبتت العكس، وبرهنت أن التاريخ هو كنز لا يجب التفريط به، بل الحفاظ عليه من الاندثار والزوال هو واجب كل أردني.

إرث الأردن
من هي إرث الأردن

هي شركة غير ربحية تهتم بالبحث عن الماضي الأردني وتوثيقه وترسيخه وتسويقه بطرق تفاعلية، وهي تغطي جميع حقول الإرث السبعة: الإرث البيئي وإرث المناظر الطبيعية والمعالم والمواقع وإرث المقتنيات والنشاطات وإرث الأفراد والمؤسسات.

أُنشِئت في تموز 2014 من قبل مجموعة شباب متخصّصين بدراسة الإرث الأردني وكبرت تدريجياً لتضم لأسرتها أردنيين يحملون نفس الشغف ووصلت اليوم إلى مئات المتطوعين والأصدقاء والعديد من المساهمين وآلاف المتابعين عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

تهدف المؤسسة إلى البحث عن المعنى والقيم التاريخية والاجتماعية الثقافية والجمالية في الماضي الأردني وتوصيله لأكبر قدر ممكن من الأردنيين، بحيث يرتبطون به وبالتالي يحافظون عليه، وبأولوية للإرث المهدّد بالزوال وغير المعروف والذي يحمل أعلى قيم ومعاني.

إرث الأردن… تعرّفوا على تاريخ وحاضر الأردن في تجربة فريدة من نوعها
إرث الأردن… تعرّفوا على تاريخ وحاضر الأردن في تجربة فريدة من نوعها
نشاطات مؤسسة إرث الأردن

قامت المؤسسة بجهود كبيرة، منها تجميع قرابة 7500 صورة تاريخية نادرة، عن تاريخ الأردن منذ النصف الثاني من القرن التاسع حتى نهاية النصف الأول من القرن العشرين وأقامت معارض لهذه الصور. كما أقامت المؤسسة معرضاً للعالم الافتراضي لآثار الأردن. كما يعدّ القائمون على المؤسسة حالياً لأفلام وثائقية عن شخصيات تاريخية وأحداث تاريخية أردنية لتعريف المجتمع وجيل الشباب بهم.

وكما التاريخ والصور كذلك للبيئة حصّة في إرث الأردن، فهناك اهتمام بالبيئة الطبيعية على الموقع الإلكتروني للمؤسسة وصفحتها على فيسبوك، إذ يمكن إيجاد معلومات عن الأشجار والحيوانات والطبيعة الأردنية مع مقاطع فيديو وصور مرفقة.

كما لم تغفل مؤسسة إرث الأردن عن ذكر دور المرأة المهم في الإرث الأردني وكم كانت تتمتع بقوة وحرية كبيرة في المجتمع الغساني وكيف كانت ملكة ومحاربة وأكثر.

أخيراً لا يمكن أن ننسى مطعم إرث الأردن والذي كان أوّل مطعم من نوعه في الأردن يعيد إحياء أطباق الإرث الغذائي الأردني من خلال تقديمها بصورة مميّزة للزوار.

مشاريع مستقبلية

أخيراً، تعمل مؤسسة إرث الأردن على افتتاح أول متحف للواقع الافتراضي في مدينة العقبة بالإضافة إلى افتتاح معرض في أحد طوابق مطعم إرث الأردن في عمّان يستعرض مليون ونص عام من تاريخ الأردن وفق معايير عالمية للعرض والتفاعل، كما وتسعى المؤسسة إلى إنشاء وتكوين سجل للإرث العمراني ومواقع الإرث وإرث المناظر الطبيعية في الأردن وتحضير لرحلات تثقيفية ترفيهية في المسارات السياحية للمدن الأردنية للتعرّف على الوطن الأردني وإرثه. وبناءً على معرفتها لأهمية التجارب التفاعلية في ترسيخ الإرث، تسعى مؤسسة إرث الأردن إلى تصميم برنامج تجارب تفاعلية من حقل إرث النشاطات حيث توفّر تجارب مكتملة من رسم الحنّا مروراً بالحرف اليدوية وصولاً للسحجة والفلكلور الموسيقي وغيرها.

وإليكم بعض المعلومات التاريخية:
إرث الأردن
إرث الأردن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.