أفضل متصفحات 2018 السرعة والأمان لتحقيق الاستفادة القصوى من الشبكة العنكبوتية

مع بداية انتشار شبكة الإنترنت ظهر أول متصفح للشبكة أو ما يعرف بالانكليزية Web browser عام 1991 وحمل اسم ورلد وايد ويب (WorldWideWeb)، ليتوالى ظهور وانتشار المتصفحات. فما هو المتصفح؟
هو برنامج يتيح استرجاع المعلومات عبر الإنترنت وعرضها على المستخدم وقد تحتوي صفحة المستخدم على فيديوهات أو الصور أو أي محتوى آخر.
تنوّعت المتصفحات على امتداد السنوات وتطوّرت خصائصها من ناحية السرعة والأداء والأمان. ومع كل عام تبرز قائمة بأفضل المتصفحات وأحدثها.

من جهتها، عملت شركة أمنية على توفير سرعات اتصال عالية لمستخدميها في الأردن، الأمر الذي يتيح المجال أمامهم لاختيار المتصفح الأفضل والأسرع. وتقدم الشركة حزم متكاملة لخدمة الانترنت المنزلي - عنوان الإنترنت الثابت وهو كناية عن رمز عددي إلكتروني يصدر عن جهاز كمبيوتر يعطي عنوان إنترنت دائم مبني على بروتوكول الإنترنت، ويمكن استخدامه لتحديد الموقع والتفاعل مع المواقع الأخرى والتصفح الآمن المجاني للإنترنت .

في هذه السطور نقدم لكم قائمة العام 2018 ومن خلالها يمكن للقارى اختيار ما يناسبه أو الإبقاء على متصفحه الحالي:

Mozilla Firefox
خضع هذا التحديث الذي يُعد الأبرز والأشهر إلى تحديث وذلك بعد مرور نحو 13 عام على آخر تحديث خضع له. ومن شأن التحديث الجديد أن يعزز من مكانة Mozilla على قائمة أفضل المتصفحات. فمتصفح Firefox Quantum صدر العام الماضي ويمكن اعتباره بمثابة خطوة إصلاحية قامت بها Firefox لجهة شفرة المتصفح الأساسية، وكان لذلك تأثير على السرعة. يستخدم المتصفح الجديد هذا جزء قليل من ذاكرة الوصول العشوائي RAM. ويمكن القيام بذلك مع وجود أكثر من علامة تبويب مفتوحة في نفس الوقت. وشهدت نسخة المتصفح الحديثة إجراءات جديدة خاصة بحماية خصوصية المستخدمين .وعلى الرغم من هذه التحسينات إلا أنه لا يمكن اعتباره الأسرع بين المتصفحات ولكنه ما زال الأحسن في قائمة متصفحات العام 2018.

متصفح الانترنت

Google Chrome
متصفح Chrome الذي اختير الأسرع في عام 2017، لا يزال محافظاً على موقعه الفعّال من حيث السرعة كما أن قاعدة مستخدميه تزداد باستمرار نظراً لامتلاكه العديد من الإضافات التي يمكن الحصول عليها بسهولة إلى جانب الإعدادات لضمان أن يعمل بأقصى كفاءة .هذا المتصفح يعتبر مثالي للأجهزة التي تملك الموارد الكافية مثل "سعة القرص وأن تكون ذاكرة الوصول العشوائي كافية". إذ أن أحد سلبيات هذا المتصفح بأنه لا يعمل جيداً على الأجهزة التي تعتبر ذاكرة الوصول العشوائي فيها محدودة. أضف إلى ذلك قد يشعر مستخدم متصفح Google Chrome بالقلق حيال خصوصية بياناته نظراً لوجود برامج التتبع وجمع البيانات ومراقبة الأنشطة على الإنترنت الخاصة بشركة جوجل على هذا المتصفح.

Opera
يُصنّف هذا المتصفح بأنه جيد ويتميز بواجهة مستخدم جيدة، وعلى الرغم من ذلك لا يحتل هذا المتصفح سوى 1% من سوق المتصفحات. ولعل أبرز مميزات هذا المتصفح ميزة Opera turbo والتي تعمل على ضغط حركة مرور الويب لدى المستخدم ونقل البيانات من خلال خوادم أوبرا. وهذه الميزة لها تأثير كبير على السرعة لا سيما في حال كان الاتصال بالانترنت ضعيف أو سعة النطاق الترددي قليلة .كما أن هذا المتصفح يتميز لجهة الأمان الذي يوفره إذ يسجل خروج تلقائي في حال كان المستخدم يعمل على مواقع آمنة مثل البنوك، وبالتالي لا تتعرض البيانات لأي انتهاك محتمل. هذا إلى جانب تضمينه مانع إعلانات تلقائي ويمكن إيقاف تشغيله في أيّ وقت.

Microsoft Edge
هذا المتصفح هو المدمج لـ Windows 10 ولا يمكن أن يعمل على النسخ الأقدم. ويعمل بجانب Internet Explorer. ولقد أوضحت مايكروسوف السبب وراء وضع متصفحين من إنتاجها في برنامج التشغيل Windows 10، وهو أن متصفح Edge يعتبر الأقرب إلى المستخدمين العاديين في حين يعتبر Explorer المفضل بالنسبة للشركات .
متصفح Edge سريع للغاية ويمكّن المستخدم من قراءة الصفحات المعقدة بسهولة، كما وأنه ومن خلال وضعه منفصلًا عن بقية نظام التشغيل، تضمن مايكروسوفت عدم تعرضه لخروقات أمنية مثلما كان يحدث مع Explorer.

متصفح الشبكة

Microsoft Internet Explorer
بعد فترةٍ من الصعود والهبوط، عاد متصفح Explorer من خلال النسخة الجديدة Internet Explorer 11 ليتبوء مكانة مهمة. إذ يتطلب مساحة أقل من ذاكرة الوصول العشوائي ووحدة المعالجة المركزية من المساحة التي تحتاجها متصفحات Firefox وChrome. وعلى الرغم من ذلك لا يمكن اعتبار هذا المتصفح مثالي، فحسب معيار V8 الخاص بشركة غوغل فإن متصفح Explorer لا يزال يواجه صعوبات وغير قادر على التعامل مع الإضافات Ad-ons كما الحال مع منافسيه.

Vivaldi
يعتبر متصفح Vivaldi جديد نسبياً، وهو يوفّر إمكانية تعديل وتخصيص شكل واجهة المستخدم بالكامل وبالتالي يمكن للمستخدم الإستمتاع بالوقت الذي يقضيه على الإنترنت. ويمكن تثبيت مواقع الويب كألواح جانبية أثناء القيام باستخدام النافذة الرئيسة. ومع خاصية tab stacking يمكن للمستخدمين تجميع علامات التبويب ونقلها لتجنب الازدحام الذي نعاني منه مع المتصفحات الأخرى .بُني هذا المتصفح على متصفح Chromium، الأمر الذي يتيح تنزيل العديد من الإضافات من السوق الإلكتروني لـ Chrome.

Tor
يتيح متصفح Tor الوصول للمواقع غير المدرجة، بالإضافة إلى تمتعه بقدر كبير من حماية الخصوصية حيث يتم توجيه حركة المرور عبر مجموعة من العقد العشوائية في جميع أنحاء العالم مما يجعل تتبعه أمر صعب جدًا. ويعتبر هذا المتصفح نسخة معدلة من إصدارFirefox Extended Support، مضاف إليه عدد من حزم الخصوصية ما يجعله أكثر أمانًا. وهو لا يحتفظ بأي بيانات أو إشارات مرجعية bookmarks أو ملفات تعريف ارتباطCOOKIES . وهذا الأمر مفيد في حال تم استخدامه كمتصفح ثانٍ بغرض السرية وخاصة إذا تم تشغيله من خلال USB فلن يعرف أحد أن المستخدم يملكه على الإطلاق.

One thought on “أفضل متصفحات 2018 السرعة والأمان لتحقيق الاستفادة القصوى من الشبكة العنكبوتية

  • السلام عليكم يمكن الاستفاذة من الشبكة العنكبوتية اقصي استفادة لكن هذا يتطلب معرفة اللغة الانجليزية فما هي الالية للتعلم واخذ الدورات المهنية او الكورسات او التجارة والحصول علي اعمال .
    تحياتي

    Reply

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.